قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الاثنين، 6 يناير، 2014

تعليق الممثل الرسمي لحزب البعث العربي الاشتراكي في العراق... حول ماقاله العميل الإرهابي المجرم رئيس سلطة الاحتلال في العراق نوري المالكي.. من أن بعض الدول تريد وتسعى لعودة البعث.. ويحذرهم من ذلك!!!!

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
 
تعليق الممثل الرسمي لحزب البعث العربي الاشتراكي في العراق... حول ماقاله العميل الإرهابي المجرم رئيس سلطة الاحتلال في العراق نوري المالكي.. من أن بعض الدول تريد وتسعى لعودة البعث.. ويحذرهم من ذلك!!!!
 
شبكة البصرة
 
·        شعب العراق وفي طليعته البعث ومقاومته الوطنية والقومية والاسلامية بعد أن مرغوا أنوف أسيادكم الأمريكان في وحل الهزيمة المرة، سوف يمرغون انفك ومعك اسيادك الفرس وحلفائك من الجواسيس في وحل ذات الهزيمة التي ستلحق بكم قريبا بعون الله.
·        البعث في العراق والأمة حقيقة راسخة في الوجدان والنفوس، وهو فكر وعقيدة، ومنهج حياة، ومشروع نهضة عربية حضارية انسانية... وهو ليس حزبا مستوردا او مجموعة أفراد منقطعة الجذور لكي تتم إعادته من أحد!!
·        البعثيون هم أبناء عشائر العراق الأصيلة، وبيوتاته الشريفة.. وهم في الميدان ويشكلون أداته الرئيسية التي تناضل وتجاهد مع شعب العراق كحالة واحدة من أجل التحرير الشاملا والكامل والعميق، ولايحتاجون لمن يعيدهم لبلدهم وأهلهم... بل انهم مفتاح النصر والتحرير لكل شبر مغتصب من ارض العروبة الطاهرة.. بعد تنظيف العراق من درنكم قريبا بعون الله.
 
جاء ذلك في تعليق للدكتور خضير المرشدي.. الممثل الرسمي للبعث في العراق، حول ما تحدث به العميل الارهابي رئيس سلطة الاحتلال في العراق نوري المالكي.... حين قال  (انا انصح الدول التي تعتقد واهمة انها سوف تعيد البعث..أن لاتخسروا اموالكم..ولاتصرفوا اموال شعبكم.. على خسارة حتمية. ورهان خاسر؟؟؟).
ليعلم هذا العميل السارق وحزبه الظلامي الفاسد المتخلف، وأسياده الأمريكان، وأولئك القابعين في سراديب قم وطهران السوداء العفنة، واشقاءه في الخيانة والرذيلة والسرقة والأجرام، بأن البعث حقيقة من حقائق التاريخ المشرقة في حياة العراقيين والأمة، فكرا وتنظيما وممارسة وعطاءا وتضحية ووجود، ومنهجا من مناهج الحياة العربية الرصينة، ومشروعا للنهضة الحضارية الانسانية... وهو منصهر في وجدان وضمير هذا الشعب الكريم الذي ذاق الويل والظلم والحرمان والقتل والتهجير والاستلاب بكافة طوائفه وأديانه وقومياته، بسبب الاحتلال و حكوماته التي نصبكم عليها لتعيثوا في ارض العراق فسادا وقتلا وتبشيعا وتزويرا، ونشرا للفتنة والرذيلة والتردي.

واضاف الدكتور خضير المرشدي... ليعلم كل أحرار العراق والأمة والعالم... بأن البعثيين لايهمهم في هذه اللحظات التاريخية التي يعيشها العراقيين، الا تحرير العراق ليعود كما كان شريفا عفيفا عزيزا مستقرا ومهابا، وإقامة نظامه الوطني الديمقراطي التعددي الحر... بعد تنظيف ارضه الطاهرة من درن العملية السياسية وهياكلها ومنظوماتها وارهابها وطائفيتها.. والفاسدين والطارئين واللصوص والخونة والعصابات.. وهياكل الإرهاب التي ابتدعها المحتلون وعمليتهم السياسية المتهاوية وتحت كافة عناوينه ومسمياته.

واختتم تعليقه بالقول... البعث حاضر في الميدان وفي كل زاوية وقرية ومدينة عراقية، بل وفي كل بيت عراقي وطني شريف.. كما هو في ميدان الصراع والفعل المقاوم.. من أجل انتزاع حقوق العراق كاملة، وإن البعث لم ولن يمد يده العفيفة لأحد طيلة سنوات الصراع مع أسيادكم الفرس والأمريكان.. بل أن معينه وسنده وداعمه الأساسي هو شعب العراق الكريم، وما جاد ويجود به رجاله الشجعان، وماجداته العفيفات.. وما النصر الا من عند الله العزيز.
شبكة البصرة
الاحد 4 ربيع الاول 1435 / 5 كانون الثاني 2014

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق