قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الاثنين، 6 يناير، 2014

إلى "الجبهة" الإيرانية في موريتانيا: من يمجد الفرس المجوس لا يستطيع الحكم على الآخرين

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
 
إلى "الجبهة" الإيرانية في موريتانيا:
من يمجد الفرس المجوس لا يستطيع الحكم على الآخرين
 
شبكة البصرة
سيدي ولد محمد فال - موريتانيا
 
من ضمن التناقضات الكبرى وظواهر الشذوذ المتفشي في بلادنا المبتلاة، لفت انتباهي بيانا – كثير الأخطاء على طريقة كلام العجم – منسوبا لحزب الجبهة الشعبية، تقول فيه بنشوة لا حدود لها، وفي قمة اشتعال مفعول فياجرا التشيع الصفوي الإيراني في رأس كاتب البيان ؛ "... فهم الفرس.. وما أدراك ما الفرس..". وكأن شعوب الأرض لا تعرف الفرس! أو المسلمين لا يعرفون الشيعة الصفويين الحاقدين على العرب، لا يعرفون "بن العلقمي" لا يعرفون "أبو لؤلؤة لعنه الله" لا يعرفون "حسن الصباح" لا يعرفون "خميني" لا يعرفون كل تلك الأسماء التي تعلقت بخيط فاضح على جدار الزمن وانتظمت في الزاوية المظلمة من التاريخ..
وكأن الموريتانيين لا يعرفون أن إيران الصفوية المجوسية تخلد الذكرى المتناهية في السوء ل"أبو لؤلؤة المجوسي" قاتل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه!
بيان "الجبهة الشعبية" المدافع عن"أمجاد" والمنافح عن إيران بالطريقة المبالغ فيها هذه: "إلا أن الارانيين ينسجون السجاد، كثيري التأمل والتفكر، معروفين بالصبر والتأني و بهذا أصبحوا قوة عظيمة على هذه الأرض لا يغترون بالمظاهر والفرقعات السياسية مغفل من يريد أن يحتال عليهم... فهم الفرس.. وما أدراك ما الفرس.." انتهت الفقرة..
وكأنه يريد أن يقول عن صدق ؛ إنهم كثير التآمر والحقد والكراهية للعرب والمسلمين، معروفين بالغدر والتجني..
ألم يقرأ هذا المتصابي وهو يستنشق "أعطار" الحوزة الصفوية في "قم" أو يتذكر فضيحة "إيران كيت" ألم يعرف هذا المطموس في لحاف "المقدسات" الخومينية" أن إيران الفارسية هي الصديق الوفي لأمريكا؟! وأمريكا هي "شيخة" إسرائيل؟!
بأي لكنة فارسية تتحدثين ايتها "الجبهة الإيرانية"؟ ألا تعلمين أن إيران لا يسود فيها من التشيع لآل البيت إلا المسلك الصفوي الرافضي الحاقد على العرب والمسلمين؟..
ألا تعلمين أيتها "الجبهة الإيرانية" ان إيران تحتل أرض عربية مسلمة؟، ألا تعلمين أيتها "الجبهة الإيرانية" أن "حزب الله" صناعة إيرانية لإضعاف وتشتيت دول الطوق العربي وحماية للكيان الصهيوني أكثر منه "ممانعة" كما تقول قناة غسان بن جد "الميادين"؟!!
ثم كيف تجرأ دولة الفرس المجوس الصوفيين على الدفع بهكذا حركات وخزعبلات في الساحة الموريتانية في الوقت الذي تقوم فيه قوات ما يسمى "الحرس الثوري" الصفوي المجوسي الإيراني بدعم ميلشيات حزب "الدعوة" ورئيسه المالكي ليقتلوا ويسلبوا ويدمروا أخوتنا العرب المسلمين – شيعة وسنة – في العراق الصابر المجاهد؟؟!! في الأنبار وفي الفلوجة.. نعم؛ إنهم الفرس.. أعداء العرب والمسلمين!
أيتها "الجبهة الإيرانية" على إيران الصفوية إذا كان لها عقل أن تعلم أنه ليس هنا مكان خصب لتكاثر طفيلياتها، وعليها أن تعلم أن الفجر العربي الساطع قريبا، ومثلما هزت معجزات الأحداث التاريخية عبر التاريخ العربي المتطاول عروش الفرس القدامى منذ عمر بن الخطاب رضي الله عنه في القادسية وفرسانها خالد بن الوليد والقعقاع بن عمرو والمثنى بن حراثة، وصولا إلى القادسية الثانية وقائدها البطل الشهيد صدام حسين رحمه الله، فستضع هذه الأمة حدا لكل الأطماع العدوانية شرقها وغربها.

وأخيرا على "الجبهة الإيرانية" أن تعلم أن يمجد أعداء الأمة العربية التاريخيين "الفرس المجوس" لا يمكنه الحكم على الآخرين! وأن تعلم أنه ليس فقط بالهجوم على الإخوان في حزب "تواصل" يمكن كسب ود شعب عربي أصيل يفرق بين الصالح والطالح، وينظر للأمور بمنظار العقل والحكمة وهو لعمري؛ شعب موريتانيا.. وما أدراك ما شعب موريتانيا... وهم العرب ما أدراك ما العرب..!
شبكة البصرة
الاحد 4 ربيع الاول 1435 / 5 كانون الثاني 2014

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق