قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

السبت، 23 يوليو، 2016

مركز جنيف الدولي والمحكمة الجنائية يتفقان على تعزيز التعاون والتفاعل من اجل تحقيق العدالة

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
مركز جنيف الدولي والمحكمة الجنائية
يتفقان على تعزيز التعاون والتفاعل من اجل تحقيق العدالة
شبكة البصرة
لاهاي، 21 يوليو 2016
اجتمع ممثلون عن مركز جنيف الدولي للعدالة (GICJ) ومكتب المدعي العام في المحكمة الجنائية الدولية (ICC) في لاهاي يوم الأربعاء 20 تموز 2016، حيث جرى بحث سبل تعزيز التعاون بين أجهزة المحكمة ومركز جنيف بما يعزّز التفاعل والمساهمة في دعم سبل تحقيق العدالة.

وخلال الاجتماع، أوضح السيد ناجي حرج، المدير التنفيذي لمركز جنيف الدولي للعدالة، المرحلة التي وصل اليها عمل المركز في جمع المعلومات والأدلة الخاصّة بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي تحدث في العراق منذ عام 2003، والتي يرقى الثير منها الى مستوى جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، في حين توصف بعضاً منها على انها جرائم أبادة وفقا لنظام روما الأساسي. كما وصف الجهود التي بذلها المركز في السنوات القليلة الماضية من اجل حث الدول على الانضمام الى النظام الأساسي للمحكمة باعتبارها اعلى هيئة قضائية دولية في مجال العدالة الجنائيّة.

وقد أعرب ممثلو مكتب المدعي العام، عن تقديرهم وتثمينهم العالي لعمل المركز، وما يقوم به من توثيق للجرائم ومن القاء الضوء عليها في الهيئات الدوليّة وبخاصّة في مجلس حقوق الإنسان وغيره من الآليات القائمة في مجال مراقبة تنفيذ القانون الدولي لحقوق الإنسان. كما شكرا المركز على دعمه المتواصل لعمل المحكمة الجنائية الدولية واكدّوا اهميّة مواكبة هذه الجهود وكذلك تعزيز التعاون بين أجهزة المحكمة والمركز.

وأوضحوا أيضا أن عمل المجتمع المدني هو أمر أساس لهم خاصّة في مرحلة الدراسة الأوليّة لجمع أدلّة كافية للبدء في عمليّة التحقيق. كما اكدّوا بأن مشاركة مركز جنيف الدولي للعدالة، وغيره من المنظمات غير الحكومية، هو أمرٌ حاسم للمحكمة لدفع عملها أكثر وأكثر في عملية الفحص والدراسة للحالات المعروضة عليها.

وأشار السيد حرج إلى أن المجتمع المدني ينتظر باهتمام بالغ نتائج الدراسة الأوليّة للمحكمة الجنائية الدولية للوضع في فلسطين خاصّة مع وجود الكثير من الأدلة والوثائق لإثبات وقوع الجرائم التي تتهم بها إسرائيل مما يؤكدّ أن هناك أرضية صلبة للبدء بالتحقيق. وفي هذا السياق، أكد خبراء المحكمة الجنائية الدولية أن العمل في هذا المسار مستمر، وأن خبراء المحكمة يواصلون تحليل الوثائق الواردة من دولة فلسطين ومن المنظمات غير الحكومية، وأن أجهزة المحكمة ترحب بأي وثائق أخرى في هذا الصدد.

وفي ختام الاجتماع تم تبادل الرأي في الآليات والوسائل التي ستعزّز مساهمة المركز في عمل المحكمة الجنائية الدوليّة من اجل تحقيق العدالة لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والعمل على ان لا يفلت المجرمون من العقاب مهما طال الزمن.

ومن اهم القضايا التي هيأ مركز جنيف الدولي ملفات عنها هي الجرائم التي جرت في مناطقالفلوجة، جرف الصخر، الدور، بيجي، ديالى، الحويجة، الزركة وكذلك ما تعرّض له اتباع رجل الدين الشيعي محمود الحسني الصرخي، فضلا عن الجرائم الأخرى التي ارتكبت لتصفية العلماء ورجال الدين وجرائم الإجتثاث والتطهير العرقي والطائفي. كما وثق المركز جرائم الإحتلال الاسرائيلي في فلسطين وخاصة ما ارتكب في غزّة وما يرتكب من جرائم في مناطق اخرى بتجريف الأراضي الزراعية وهدم المنازل وجرائم المستوطنيين التي تدعمها قوات الإحتلال الإسرائيلي.

وشارك في الاجتماع أيضا السيدة جينا بلامينكا والسيد باولو برولي، من مكتب المدّعي العام في المحكمة واليسا فيدانو الباحثة في مركز جنيف الدولي للعدالة.
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق