قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الاثنين، 9 ديسمبر، 2013

صلاح المختار : هل سيعود الياس فرح من أسر عوالم الصمت؟

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
هل سيعود الياس فرح من أسر عوالم الصمت؟
شبكة البصرة
صلاح المختار
تخنق الاخبار انفاسنا وهي تقول ان الرفيق المفكر والمناضل د. الياس فرح قد بدأ رحلته الابدية الى عوالم الصمت! لكنني لا اصدق ذلك لان رحيل طبيب يعرف ان مرضاه في قاعة الانتظار مستبعد مادام يعرف ان مهمته (الطبية) لم تنتهي بعد، بل ان (العملية الجراحية الكبرى) بل الاكبر لم تحدث بعد، وابتسامته التي عقدت قرانها على كلمة موحية هي ضمانة النجاح الاكبر لها! لكن الاخبار ملحاحة وقاسية لا قلب لها تدق على قلبي وتقول كلا انه رحل قبل ان يشارك في العملية الكبرى! فهل رحل حقا صاحب الكلمة الحلوة والناعمة التي تخترق جبال الصمت في ازمان ديكتاتوريات الصمت؟

رحل الياس فرح وترك السؤال الكبير يحط اخيرا على هاماتنا : اذا كان قد رحل فهل سيعود يوما ليشارك في اكبر عملية جراحية تحتاجها الامة؟ قلبي يقول نعم انه سيعود وسيقف بين رفاقه (الاطباء) والمشرط بيده لتبدأ عملية ازالة سرطانات الامة العربية كلها. نعم الياس فرح لم يذهب الا ليعود، فما تركه من منائر فكر وتنوير حية باقية وتدخل بيوت قلوبنا قبل مكتباتنا ورأيناها في قاعات دروسنا تملأ الفضاء سكونا وطمأنينة، ونراها الان وهي تستعد للتدحرج فوق اقواس نصرنا القادم في بغداد. يقينا كل اليقين سنرى الياس فرح في زمن الفرح، وهو يوزع على دورات مدرسة الاعداد ابتسامات الفرح بعودته الى بغداد!

عواطفي قبل عقلي تقول بالحاح سيعود الياس فرح من رحيله، وهذا هو الفصل الاول في تعلم مبادئ صحة الجسد، هل نسيتم ان غذاء الجسد لا قيمة له اذا لم تكن الروح معافاة؟ المفكرون اطباء العقل البشري هم المختصون بضمان صواب علاج من غطس في بحر الظلمات، لذلك فالعراق فلسطين الجديدة، وسوريا فلسطين الجديدة، وفلسطينات عربية كثيرة على لائحة الانتظار تتوقع عودة الراحل من سفرته، وتجتاح الروح رغبة لا تقاوم:
ان لا يطول الغياب لان بقية الاطباء ينتظرون عودته لتبدا المشارط بازالة الاورام الخبيثة من روح بعض ابناء امتنا.
فالى ان يعود الطبيب النطاسي الدكتور في طب الروح والعقل الياس فرح فاننا ننتظر على احر من الجمر طلعته البهية. وكلماته الناعمة التي كنت تشفي الروح، فلا تعذبنا بطول انتظارك؟
شبكة البصرة
السبت 4 صفر 1435 / 7 كانون الاول

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق