قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الاثنين، 9 ديسمبر، 2013

بلاغ الناطق الرسمي بإسم البعث في تونس في نعي الرفيق الدكتور إلياس فرح

بلاغ الناطق الرسمي بإسم البعث في تونس
في نعي الرفيق الدكتور إلياس فرح
شبكة البصرة
بسم الله الرحمن الرحيم
إنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ 
فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ
صدق الله العظيم
الله أكبر
الله أكبر
الله أكبر
ولله الحمد على ما أعطى وما أخذ به نستعين وإليه نستكين وبحكمه وقضائه وقدره راضين
وإنّ لله وإنّ إليه راجعون

أيها المناضلون من أنصار الحقّ والحرية والعدل في مشارق الأرض ومغاربها
يا أبناء أمتنا العربية المجيدة
أيها البعثيون الصامدون الماسكون بالجمر في ساحات المنازلة مع أعداء الشعب والإنسانية
رفاقنا على درب الوحدة والحرية والإشتراكية

صعقت الأمة العربية ومناضليها الصامدين الصابرين المجاهدين مشرقا ومغربا والإنسانية جمعاء وكلّ مستضعف في الأرض مكابد من أجل الحرية والعدالة والكرامة بنبأ وفاة المغفور له الرفيق الدكتور إلياس فرح عضو القيادة القومية لحزب البعث العربي الإشتراكي وأحد منظّريه وصنّاع تاريخه ومهندسي أطروحاته النظرية والفكرية بعد سنوات من العطاء والبذل والتضحية من أجل إرتقاء الأمة ورفعتها وتقدّمها غير مدّخر جهده وفكره وعقله للتعريف برسالة البعث وعقيدته القومية التقدمية وفكره المتأصل في تربة الوطن العربي ناقدا لواقع الأمة ومنتقدا للحلول المستوردة من الخارج وفاعلآ بالعقيدة البعثية في مجتمعه مستهدفا كلّ فساد وتخلف وظلم وتجزئة وإستغلال وشعوبية عنصرية توهن أصالة العروبة في الحاضر والمستقبل وثائرا على مطلق إستعجام فكرة القومية العربية وإخراجها من سياقها التحرّري الإشتراكي المتجذّر في قضايا الجماهير وهموم الكادحين ومتصدّيا لكافة أشكال السطو على إرادة الشعب من طرف المستبدّين والإنقلابيين وحكّام الإنبطاح والإستسلام والمذلّة.

ولقد كان فقيدنا رحمه الله مثالا للمثقف الثوري الموسوعي المتشبّع بمصادر الفكر العالمي الماسك بمنابع الجدل والحجاج وتراث الإنسانية وتاريخ البشرية وتفاصيل الأفكار السائدة قديما وحديثا ومنشأ الحضارات وعادات الشعوب وتنوّع الثقافات ممّا خوّل له الغوص في أعمق أعماق الفكر عبر صياغته لنظرية البعث وفلسفة العالم الثالث وجدل القطري والقومي والإنساني من خلال مجموعة هامة من الكتابات التي زخرت بها المكتبة العربية وشكّلت دليلا نظريا لكلّ ثائر حرّ شريف في الوطن العربي والعالم.

ولأنّ الرفيق الفقيد تشرّب حسّ العدل والديمقراطية في حذافير روحه ووجدانه ورضع من مناهل البعث كما كان أوّل مرّة خالصا للأمة ومخلصا لرسالتها الخالدة فقد عانى ويلات الدفاع عن المبادئ أمام المتسلّطين والمنقلبين على قيم الحزب وتاريخه وقياداته في القطر العربي السوري بعد الذي كان من إنقلاب الطغمة العسكرية الأسدية في سنة 1966 وعملها المكشوف من أجل السطو على تراث الحزب وتاريخه وسعيها المحموم من أجل إجتثاث رموز البعث الحقيقيين عبر إصدار أحكام الإعدام المتتالية في حقّ أغلب أعضاء القيادة التاريخية للحزب وعلى رأسها الرفيق القائد المؤسس أحمد ميشيل عفلق والرفيق الشهيد صلاح الدين البيطار والرفيق الأسير شبلي العيسمي والرفيق الدكتور منيف الرزاز والرفيق الأستاذ علي غنّام والرفيق الدكتور عبد الرحمن منيف غيرهم من أعضاء القيادة القومية والكادر الحزبي وهو الأمر الذي دفع بالرفيق الفقيد الى مغادرة القطر العربي السوري وعيناه دامعتان بسبب سطو الإنقلابيين على الثورة المغدورة وتحويلهم لوجهة المبادئ التي ناضل وأستشهد في سبيلها أعزّ الرجال وأكرم الأبطال.

وإننا في حركة البعث القطر التونسي إذ نعزّي أنفسنا أولا بهذا المصاب الجلل الذي ترك في نفوسنا أثرا لن يمحيه مفعول الزمان ولا إمتداد المكان فإننا نؤكد ثانيا بأنّ هذا الرفيق الفقيد كان بدون منازع خبير مركز ومقرّ وخبير ميدان وخندق غاص الى أعماق الإنسان وجاهد كثيرا وأنكسر وذاق العلقم فلم يفقد مع ذالك توازن العصب ولا سلامة المنطق ولا حسن الأبعاد ولا مقاييس الإمكانات وهو بذلك يقدّم لجيلنا العربي الجديد حكمة متجدّدة قوامها الإيمان بأن بلوغ الأهداف السامية والغايات النبيلة لا يمكن أن يقذف بالمناضل الحقيقي الى دنيا البهتان وسراب الأعجوبة والخوارق بل عليه أن يدرك في البداية والمنتهى أنّ الأعجوبة الحقيقية إنما هي الإنسان العربي الجديد وأن الغاية العظمى هي المجتمع العربي الموحدّ الديمقراطي الإشتراكي وأن غاية الغايات هي تحرير فلسطين.

فعهدا أيها الرفيق الفقيد أن تظلّ نخوة الإقتحام صاحية متحفّزة متأهّبة ويظل الموت حافزا للصمود ودافعا لمواصلة الحياة على خطى المبادئ ويظل الإيمان بصدق العقيدة وصفاء الرسالة مولّدا لأسطورة البعث كما بعث أوّل مرّة...
رحم الله فقيدنا ورزق أهله وذويه ورفاق دربه جميل الصبر والسلوان
العهد هو العهد وإنّا على العهد لباقون

عزالدين القوطالي
الناطق الرسمي بإسم البعث في تونس
تونس في 07-12-2013
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق