قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الاثنين، 9 ديسمبر، 2013

الوحدة والهوية الوطنية وحدهما من بنت وقوت وأسعدت الأوطان والشعوب وبوئتهما المكانة

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الوحدة والهوية الوطنية
وحدهما من بنت وقوت وأسعدت الأوطان والشعوب وبوئتهما المكانة
 
شبكة البصرة
صباح ديبس
 
مبدئان وطنيان انسانيان سليمان وحدهما من عمرا وبنيا اوطانا وشعوبا ودولا قوية متطورة عملاقة حرة ناهضة معطائة سعيدة آمنة ذات مكانة ودورا مهمان في هذا العالم وهما: ((وحدة الأرض والوطن والشعب ووضوح الهوية الوطنية أي ((أنا عراقي))؟
 
ليس غير هذا المبدء الوطني والأنساني الكبير السليم، ((انا عراقي)) كمثال، وحده هذا المبدء من ((وحد وعمر وبني وطور وقوي وأعز الوطن والشعب ومنح قوة وهيبة الدولة ومن ضمن ايضا المستقبل الزاهر والدور الرائد والمكانة الائقة لهما في هذا العالم))؟
حيث لا الأقاويل ولا الشعارات الا وطنية والا انسانية والا دينية حقيقية ايضا مثل الطائفية والعرقية العنصرية والكثير من المفرقات الآثمات التي ورائهما عادة من يكره البشر والأنسانية ويعمل على الهيمنة والتسلط عليهما وينهبهما ويستغلهما ويفرقهما ويضعفهما ويؤخرهما ويعقد ويفقر حياتهما،
هاهو ما احدثوه هؤلاء المجرمون بالعراق والعراقيونبابشع جريمة انسانية دخلت كل ابواب التأريخ الحديث لأنها اكبر وأخطر وأبشع الجرائم فيه انها ((جريمة احتلال العراق)) وما انتجت من ويلات وكوارث ومآسي فائقة الهول والبشاعة والهمجية لوطن وشعب لاذنب لهما؟
 
ايها العراقي ايها الأنسان في كل مكان اعلم وأعرف وتأكد وتوثق وأقرء التأريخ بحيادية ومنهجية وبأنسانية أي بلا تعنصر وتطرف وطائفية وعرقية عنصرية وعنف وحقدا وثأرية مريضان وأؤمن وقل وتصرف ايضا ب ((انا عراقي،، انا انسان)) اولا
اما عكس هذا ستجد امامك لاغير ((التمزق التقسيم التفتيت التيهان الضياع الفقر الجوع القبر)) لاغيرهما وخذ من عبر مأساوية وكارثية بدأت في 9/4/2003 اليوم المشؤوم والعار في التأريخ الأنساني وفي جبين البشرية يوم احتل عنوانها ورمز حضارتها وصانع قلمها وقانونها وآلة محراث صنع خبزتها، انه عراق حمورابي ونبوخذنصر عراق مربض آدم والرسل والأئمة والشخوص العظام الكرام في التأريخ البشري عراق على ارضة حضارة وكنوز الكون؟
ونكرر كلامنا، أما عكس الوحدة وانا العراقي الوطنيان الأنسانيان لم ولنترى امامك ايها العراقي مهما كنت الا الموت الفقر الخراب الجهل التخلف الا أمن الا أمان كمصير لمن اراد بنفسه الضعف والهزال والتيهان حينما ذهب الى الطائفية والعرقية العنصرية ولكل المفرقات الآثمات واخذ يسمع ويفعل ما يقوله ويأمره به اعدائه واعداء اهله ووطنه وأمته!؟
كما هو حالنا وحال بلدنا ودولتنا نحن العراقيون الذي بدء في 9/4/2003 يوم (العيد) كما سماه الخسيس العار الخرف ما يدعى (محمد بحر (العلوم) وكما سموه أمثاله (عراقيون وعرب ومسلمون واجانب يوم التحرير)؟
 
انا كعراقي كأنسان منذ ولادتي طمغوني (بشيعيتي وغيرها من خصوصات واصول الناس) وغيري طمغ بسنيته مثلا حتى كبرت عمرا وتجربة ودراية وعقلا وفكرا وحتى سلوكا وتصرفا وعلاقاتا ايضا حتى اصبح بمقدوري أن افرز بينهما وارتب اولياتهما ونعم حدث ذلك فعلا وبما يخدم وحدة بلدي ووحدة ولمة واخوة اهلي العراقيون جميع العراقيون اولا ولا انسى هنا ايضا وبما يخدم انسانيتي كأنسان وكعراقي حيث ارى الأنسانية والعمل الأنساني هو اولا والنزاهة والكفاءة في الوظيفة هو اولا والوطنية والعمل الوطني في السياسة هو اولا،وأن ارى العراقي يقول عند سؤآله ((انا عراقي اولا)) والباقي هي ((المذهب والعرق ووو)) هي خصوصيات عقائدية فكرية للأنسان علينا احترامه لنا وله،
هذا هو مبدء هذه الشعوب والأوطان والدول المتسيدة المتقدمة القوية العزيزة المرفهة السعيدة، هاهي حتى امريكا وبريطانيا ووووو من تسلك هذا السلوك وتبتعد وترفض بل تتصدى ايضا لكل ((المفرقات الآثمات)) التي ارادوها لنا فقط كعرب ومسلمون وامثالهم وقبلناها من (بعضنا) على انفسنا وعلى وطننا ودولتنا هذه المفرقات الآثمات وبالتالي من انتجن ولايزلن لنا من كوارث ومآسي فاقت كل عقل وتصور في آثامها وهولها وبشاعتها لنا وعلينا؟
 
وهذا بدء من خلال فهم وتنافس ثم صراع ثم عراك فكري ثم قتال عقائدي سياسي بين الأنسان والا انسان حتى أكدت أخيرا لنفسي كعراقي وانسان وها أنذا اسير عليه بل واناضل من اجله ايضا : حيث كتبت لنفسي هوية اراها اولوية ومهمة وهامة بل أراها أساسية وانسانية وحدها وبها من بنت أمم واوطان ودول ومجتمعات وشعوب متأخية قوية موحدة عزيزة متقدمة : حينها كتبت لنفسي ومع ملايين البشر الحر ذو العقل الرشيد البناء الموحد، قلت وكتبت وبما انا عليه وبكل قواي العقلية والجسدية بكوني ((انا عراقي اولا وكذلك انا انسان)) كما قررت أن ينتهي دوري ونضالي لهذا الأمر حتى وصولي الى قبري حيث ارى أن : ((الأنسان المناضل يأخذ تقاعده وراحته فقط حينما يرقد في قبره))، لذلك اصرخ بكل صوتي : ((أنا انسان - اني عراقي)) اولا ولكن ايضا نعم أنا مسلم،، نعم انا شيعي،، نعم انا سني،، نعم انا عربي،، نعم انا كردي،، نعم انا تركماني،، ولكن كل المسميات والهويات والكنيات ((انها اصول وعقائد ومفاهيم بشر،، ونحن العراقيون بشر،، ولكن المهم هي وحدتنا هي هويتنا العراقية هب اخوتنا كعراقيون، بشر تحدده هويته واصوله غالبا البيئة عندنا التي يولد فيها وولد قبله ابيه وامه وابوهما وجدهما ثم كتبا في كل وثائقهما تلك الأمور، لذلك تروا ((ان العراقي الذي يسكن الجنوب والفرات يقال عنه شيعي والذي يسكن غالبا الغربية والوسطى يقال عنه سني ومن يسكن شمال العراق كردي وهناك عراقيون عابرون لكل قارات العراق ساكنون ما كانت للرب سبحانه ارضا داخل حدود العراق اقصد في حالات تجد العراقي عابر للقارات مثلا سني ساكن الحمزة والنجف وشيعي ساكن الأعظمية والرمادي لذلك احيانا يكون هذا المنطق غير صحيح لبعضنا ((اي الجنوب شيعة والغرب سنة والشمال اكراد!؟
((لذلك كل من يريد ان يبني وطننا واحدا قويا معافا متقدما)) يكون عابرا للقارات حتى بأفكاره ولكن ضمن ارض العراق وفي وداخلها ووحدتها))،
وحينما نقول ايضا : ((نحن عراقيون – نحن بشر)) -
 
عكس هذا هو ((الأدعاء والأصرار والتحدي والصراع والعراك والقتال من اني : ((انا مسلم – انا شيعي – انا سني – انا عربي وكردي وتركماني ووووو،
ايها العراقيون الأباة هذه هي المفتتات المفرقات المدمرات الحارقات، هذه هي الدمويات هي المتفجرات هي الذبح هي التصفيات لبعضنا البعض كما يحدث لنا منذ ان اعيدت من جديد لنا كعراق وعراقيونغزوة هولاكوا وتتره وجائوا معه علقمييهم وخونة وانذال واراذل القوم منا،
 
بأختصار،، انهما الا عراقيات الا انسانيات انهما المفرقات الآثمات التي اتونا بهن لنا))؟
لذلك تروا ((اننا تفتتنا تمزقنا تقسمنا تدمرنا نهبنا تهجرنا جوعنا تجهلنا اغتصبنا وطننا وشعبا ودولة عندما اخذنا نطارد بل نقتل بعضنا البعض بل نمثل ببعضنا البعض ايضا، لذلك،، حينما نقتل بعضنا ونذبح بعضنا نشتم عمر وابا بكرا وعائشة زوجة النبي ص وامثالهما رضي الله عنهما؟؟؟
والآخر منا حينما يذبح واحدا من العراقيون العرب المسلمون تحديدا! نراه يشتم علي والحسين والزهراء رضي الله عنهما؟؟؟
 
لك والله فضيحة وعيب، لذلك السؤآل : ((أين عقلنا اين انسانيتنا اين ديننا اين مبادئ حسيننا اين عدالة عمرنا اين شهامة وعبقرية وشجاعة علينا داحي باب خيبر اين عفة عائشتنا وزينبتنا،، أين أين أين))؟؟؟
ولكن تأكدوا ان هذا : هذا ما تريده وعملت لنا بدئا ايران الغدر والشر والفتنة و الجريمة منذ بدء التأريخ ولاتزال حينما اخترقتنا دينيا ومذهبيا وحينما القدر جعلها أن تجاورنا وتذكروا قولة عمر العادل رض في حينها وهو عارفا بها ((ياريت ان يكون جبلا من نارا بيننا))؟؟؟
وهذا ايضا ما تريده وعملت له الصهالينة وسوية وشراكة ولايزالوا مع ايران قديما قدم التأريخ وحديثا ايضا؟
هذا ايضا ما تريده وعملت له امريكا الديمقراطية وحقوق الأنسان وقبلها بريطانيا الأستعمارية الشمطاء؟
هذا كذلك ما اتو به ونفذوه ولايزالوا كمهام اجرامية كبار المجرمون والقتلة واللصوص القابعون في المنطقة الخضراوية للأحتلال؟؟؟
 
انا كعراقي بطبيعة الحال اقرء في هويتي انا شيعي مثلاوهذا نتيجة ولادتي في بيئة معينة من العراق ولنتيجة ان العراق بلدا عربيا اسلاما ولأشياء اخرى ايضا، ولكن تجربة حياتي زودتني بأفكار انسانية وهي ((أن احترم اديان ومذاهب الناس وعقائدها وافكارها السياسية في بلدي اولا وغير وطني ايضا، ولكن المهم في ذلك هو بدون تعصب وتطرف وعنف واذى وتفتيت وتمزق الشعوب والأوطان والدول والمجتمعات وكرههم بل محاربتهم وقتالهم لبعضهم البعض وهذا ما يدور في العراق (الديمقراطي الحر الفيدرالي الجديد) وغيره الكثير ايضا وتحديدا عندما بدئوا ربيعهم الا عربي الا اسلامي الا انساني اولا!؟
 
منذ بدء احتلاله ومجي المحتلون وجائوا بعملائهم وعلقمييهم ومرتزقتهم (عراقيون وعرب ومسلمون واجانب مافاييون) وبعضهم بل غالبهم يقول ويدعي كذبا وخداعا ولغرضا سيئا من انهم(اهل مظلومية واهل قضية واهل ديمقراطية)؟ ثم جائونا بشعار لاحسيني ولاديني ولاانساني ولاقانوني ولا منطقي ولا اخلاقي ايضا،
شعار قديم جديد ((يا لثارات الحسين ع))!؟ حتى بدئوا يقتلوا العراقيون بشييعهم الوطني وبسنييهم وببعثييهم وو طنييهم وعالمهم وطبيبهم واستاذهم وفنانيهم ورياضييهم وعسكرييهم وطياريهم وكل من له شهادة عليا وعلم ومعرفة وثقافة لكي يفرغوا العراق منهم وكذلك تصفيتهم الجسدية لكل قائد ورمز وسيف عراقي احب وحافظ على العراق وبناه وقواه واعزه؟؟؟
 
سبق وان قلت توا (اني مسلم وشيعي كوني من منطقة الفرات الأوسط وتحديدا من محافظة المثنى/السماوة لم اسمع او ارى يوما ان عراقي سني اساء وكره وقتل عراقيا شيعيا في مدينتي او في مناطق اخرى كما اعلم واعرف، اما تخلف الشيعة في السلطة هنا اتذكر واذكر به العراقيون ايضا ((كنت قد سمعت ومنذ صغري من جدي رشيد آل ديبس اسميه جدي لأنه كان كبيرنا واقصد ليس اب والدي وكنت اسمع من والدي ايضا مطرود آل الحاج علي آل ديبس وكما قالها لي جدي ابراهيم ايضا الذي احبه لأنسانيته وطيبته وهدوئه رحمهما الله جميعا حيث نحن آل ديبس نرجع اخيرا كما قالوا لي اجدادي وأبي نرجع لشمر طوكة حيث كنا نسكن قبل 200 سنة محافظة ديالى الحالية، ((جدي رشيد وجدي ابراهيم وابي قالوا لي ان اهلنا وعلمائنا وشيوخنا كانوا يمنعونا أي شيعة العراق من الذهاب الى المدرسة والتعلم))؟؟؟
وهذا ادى لجهل وتخلف الغالبية من شيعة العراق العرب وسببه ليس السنة بل علمائنا واعتقد وانا اقول ذلك بدون دليل ان التجارب ولأحداث تقول وتؤكد ذلك كثيرا وهذا ما قالوه لي اهلي الكبار بلسالنهم وهم شيعة طيبون مسلمون علاقتنا طيبة جدا وتحديدا مع سنة المدينة، ولكم كما ارى واعتقد بل اجزم ايضا ((ان ايران الشر والفتن والجريمة ومن خلال عمائهما هي مصدر ذلك اي هي من وراء ذلك عن طريق علمائها اللابسون العمة السوداء خداعا وكذبا وتقية وهاهو د\ورهم واضحا جدا في جريمة الأحتلال والصمت عن مايدور للعراق وشعبه من جرائم كبرى وبكل اشكالها))؟؟؟
ولكن الحقيقية الكبرى وليعرفها شيعة العراق اولا وكل بشر في هذا الكون : ((ان حكومة ونظام البعث والشهيد صدام حسين تحديدا وقبله القائد البكر ايضا ودور الشيوعيون العراقيون الوطنيون والذي يعرف عنهم مثقفون وعلمانيون هم من جعلوا شباب شيعة العراق في مقدمة صفوف اهل الشهادات والعلم والمعرفة حينما بدء البعث وصدام تحديدا لاغيرهما من تأـسيس جيش جرار كبير من العلماء والخبرات الوطنية وبناة العراق)) –
 
الحديث طويل عن هذا الموضوع
مختصر ما أود قوله لم يضطهد الشيعة في العراق ابدا كما يشاع وكما تقوله ايران ومعها حليفتها امريكا والغرب الأستعماري والصهاينة وبعض العملاء الخونة من الشيعة الصفويون والسنة العملاء ايضا وغيرهم وصمت خونة الشيوعيون بل مرافقتهم ودعمهم ومشاركتهم لهكذا نمط من الخونة والرعاع والمتخلفون اللطامة المكبسلون، حتى اتونا وبدعم امريكا والصهاينة واسرائيل وبريطانيا وحتى الزعران الصغار آل صباح وفي مقدمتهم ايران الشر والغدر والجبن والخسة والجريمة المحتلة للعراق بل هي من تحكمه، آتونا وهم آخذين بقتل السني والشيعي الوطني والبعثي والوطني والعالم والأستاذ والطبيب والضابط والطيار والرياضي والفنان والمثقف والأعلامي ووو
ثم أخذوا يهدموا البلد ويسرقوا وينهبوا امواله وثرواته والسماح لأيران والكويت تحديدا عن طريق البزنس للعملاء في الحكومة والبرلمان والجيش المليشياوي وبدعم الأحتلال لكي يسرقوا ((النفط وآبار النفط والأرض والمياة والحدود والموانئ وسواحل العراق البحرية ووو ولايزالوا ينهبوا البلد ويسرقوه ويقتلوا شعبه ويسجنوا احراره ويغتصبوا اعراضه،
 
اكررها لا ولم ولن يؤذي البعث وصدام حسين واهلنا واخوتنا سنة العراق ابدا بل مطلقا اهلهم واخوتهم ومصاهريهم وجيرانهم واحبتهم وشركائهم في الوطن والدين اخوتهم واهلهم شيعة العراق،
 
هذا طريق ونهج ودعاية وتقيية ايران منذ قدم التأريخ وهذا ايضا نهج الصهاينة وهذا ماتريدة ولاتزال بريطانيا ومن ثم امريكا لنا لأنه يعبر عن ((فرق تسد)) وما ادراك ما فرق تسد؟؟؟
 
اذن ما العمل؟؟؟
سؤآل كبير ودائم : ((هو في جبهة عراقية قوية واسعة شاملة للشعب والقوى والأحزاب ولطليعتهم فصائل المقاومة الوطنية،، هو في انجاز وأكمال التحرير والخلاص للعراق وللعراقيون وهذا يأتي فقط عبر وحدة وجبهة العراقيون شعبا وفصائل مقاومة واحزاب وقوى وشخوص مستقلة وطنية واختيار وخيار طريق النضال بكل اشكاله تتقدمه وبالتالي لابد من ركوبه اي جادة المقاومة الوطنية العراقية فهي من هزمت الكثير من الغزاة واولهم غالبية القوة الأمريكية المحتلة وهي من تطهر العراق ومنذ الساعات الأولى ليوم 9/4/2003 المشؤوم من باقيي الغزاة المحتلون وفي مقدمتهم ايران الشر والجريمة والفتن واللصوصية والتقية ومعها كل اذيالها وادواتها الأجرامية)) --
8/12/2013
شبكة البصرة
الاحد 5 صفر 1435 / 8 كانون الاول 2013

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق