قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الجمعة، 25 ديسمبر، 2015

قوّات العبادي تتكبد خسائر جسيمة على أعتاب الرمادي تعجزها عن التقدم بعد محاولات فاشلة لاقتحامها.. مع مقتل (13) من القوات الامنية الحكومية واصابة عدد اخر جنوبها..! - تقرير ميداني

قوّات العبادي تتكبد خسائر جسيمة على أعتاب الرمادي تعجزها عن التقدم بعد محاولات فاشلة لاقتحامها.. مع مقتل (13) من القوات الامنية الحكومية واصابة عدد اخر جنوبها..! - تقرير ميداني

كتب بواسطة: متابعات اخبارية - مصادر صحفية .  المرابط العراقي
anbarramadi13
قالت مصادر صحفية؛ إن القوّات الحكومية تكبدت مزيدًا من الخسائر في اليوم الثاني من عملياتها الجارية لمحاولة اقتحام مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار.

واعترفت مصادر عسكرية حكومية أن ستة عشر من أفراد الجيش الحكومي وقوّات ما تسمى "مكافحة الإرهاب" قتلوا، وأصيب اثنا عشر آخرون منهم بجروح؛ نتيجة انفجار عجلة مفخخة استهدف رتلاً مشتركًا لهما، أثناء اقترابه من منطقة الجرايشي شمال المدينة.
وأضافت تلك المصادر؛ أن اشتباكات عنيفة جرت عقب الانفجار، وهو ما أجبر قوات الجيش على التراجع إلى منطقة المعامل المجاورة بعدما زادت خسائرها نتيجة تلك المواجهات.
إلى ذلك؛ قتل ثلاثة عشر فردًا من القوّات الحكومية المشتركة؛ نتيجة انفجار مفخخة أخرى طال تجمعهم في حي الأرامل جنوبي الرمادي، فيما أقرت ما تسمى "قيادة عمليات الأنبار" بوجود مقاومة يبديها المسلحون عن طريق العجلات المفخخة أو القنص تحول دون تقدم القوّات الحكومية.
وفي سياق ذي صلة؛ قالت مصادر في الجيش الحكومي إن ثمانية من أفراده قتلوا وأصيب آخرون بتفجير استهدفهم في منطقة ألبوحيات شرق مدينة حديثة غربي الأنبار.
جراء انفجار سيارة مفخخة مقتل (13) من القوات الامنية الحكومية واصابة عدد اخر جنوبي الرمادي
قتل (13) من قوات الامن الحكومية واصيب عدد اخر جراء انفجار سيارة مفخخة ظهر اليوم الاربعاء جنوبي مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار.
واكدت الانباء الصحفية الوارد من الحافظة في خبر نشر اليوم ان شخصا يقود سيارة مفخخة فجرها مستهدفا تجمعا لقوات الامن الحكومية في حي (الارامل) جنوبي الرمادي، ما ادى الى مقتل (13) فردا من قوات الامن في الحال، واصابة عدد اخر لم تعرف حصيلتهم بعد.
واشارت الانباء الى ان قوة امنية حكومية وصلت الى مكاني الحادثين، بينما نقلت سيارات الاسعاف الجرحى الى المستشفيات القريبة لتلقي الاسعافات الاولية، وجثث القتلى الى دائرة الطب العدلي.
وشهدت المحافظة يوم امس الثلاثاء، مقتل (14) فردا من قوات الجيش الحكومي وما يسمى الحشد العشائري واصابة اخرين جراء تفجير في احد المناطق شمالي الرمادي، كما قتل معاون آمر الفوج الثاني بالفرقة الثامنة الرائد (حاكم الشمري) بنيران قناص في ناحية (عامرية) الفلوجة.
الجيش الحكومي يواصل محاولات اقتحام الرمادي ويتكبد مزيدًا من الخسائر
أفادت تقارير إخبارية نشرت مساء اليوم الثلاثاء؛ بأن قوّات الجيش الحكومي مدعومًا بميليشيات وقوات من الصحوة؛ يواصل منذ الصباح محاولات التقدم باتجاه مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار، لكنه تكبد خسائر جسيمة.
وأوضحت تلك التقارير بأن أكثر من ثلاثين من أفراد تلك القوات قتلوا وأصيب عشرات آخرون بجروح؛ في اشتباكات مع المسلمين هناك، إلى جانب تفجيرات مختلفة الأنواع طالتهم، وأدت إلى تدمير العديد من العجلات العسكرية.
من جهته؛ قال مصادر فيما تسمى "عمليات الأنبار" إن طيران قوّات التحالف دعم القوات الحكومية بقصف مناطق عدة أثناء المعارك، مضيفًا بأن قوّات خاصة أمريكية مدعومة بالمروحيات تشارك في تلك المعارك، دون أن يعطي مزيدًا من التفاصيل.
إلى ذلك؛ اعترفت مصادر الجيش الحكومي بمقتل أربعة عشر من أفراده وإصابة سبعة عشر آخرين بجروح؛ نتيجة انفجار عربة عسكرية مفخخة استهدفت رتلاً لتك القوّات التي تشاركها قوات ما عرف بـ"الحشد العشائري" في منطقة ألبوذياب شمالي الرمادي، مؤكدة أنها لاقت مقاومة عنيفة أثناء محاولتها التقدم باتجاه المدينة من تلك المنطقة.
وفي هذه الأثناء؛ شهدت مناطق جنوب الرمادي، سقوط قتلى وجرحى من قوات الأمن الحكومية و"الحشد العشائري" في معارك عنيفة خاضوها مع المسلمين الذي قتل منهم عدد لم يعرف بعد.
وفي سياق متصل؛ أكدت مصادر صحفية أن سبعة من أفراد الجيش الحكومي قتلوا في هجوم مسلح جنوب مدينة الفلوجة، كما قتل خمسة عشر آخرون وأصيب عشرون بجروح إثر وقوعهم في كمين بمنطقة الشيحة شمال المدينة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق