قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الأحد، 9 فبراير، 2014

عبدالجبار سعد : مشروع الأقلمة ورؤوس الشيطان!!

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
 
مشروع الأقلمة ورؤوس الشيطان!!
شبكة البصرة
عبدالجبار سعد
قبل نحو عقدين من الزمان ومع بشائر إعادة تحقيق الوحدة اليمنية كتب الأستاذ زيد بن علي الوزير كتابا نفيسا عن اليمن ومشاريع التوحيد بعنوان (نحووحدة يمنية لا مركزية) ووضع فيه عددا من المقترحات من تجارب أمم مختلفة وكان أهم ماتناوله تجربة سويسرا والكانتونات فيها.. الكتاب الذي كتبه الاستاذ زيد ككل كتاباته رصين ومشبع بالمعلومات وحسن العرض والسبك واللغة الراقية لكن الإخوان المسلمين لم يرضهم ذلك حينها فأنهضوا أحد فتيانهم واسمه الحارث الشوكاني لكتابة رد على الكتاب وكان الرد عدوانيا وغير مؤدب وقال في الكاتب والكتاب مالم يقله مالك في الخمرة كما يقول العرب.
****
الآن وبعد عقدين من الزمان يتبنى تنظيم الاخوان المسلمين في اليمن بقوة مشروع الأقلمة الذي من شأنه تمزيق وتشتيت اليمن الموحد بطريقة لا يدري العاقل فيها ما المراد حقيقة منها إن لم يكن هو تفتيت الكيان اليمني العربي التاريخي الذي يقع جنوب جزيرة العرب والذي يحرس خزان النفط الكبير.
****
كنا نعلم منذ ماسمي بحرب الخليج الثانية ان هناك مؤامرة لتفتيت كيانين بشريين عظيمين لهما عمق تاريخي وحضاري وثقافي ويحرسان برميل النفط الكبير في جزير ة العرب.. هذان الكيانان هماالعراق واليمن.. وقد دارت الايام دورتها وشارف المشر وع على تمامه مع مغالبة القوى الخيرة لهذا الهدف خصوصا في العراق الذي سبق اليمن في السير على خطى (الفدرلة والأقلمة)ولكن القوى الفاعلة فيه ظلت تستميت لتفوت هذا الهدف على قوى العدوان والشر رغم أن العراق قد أصبح حطاما..
****
نحن في اليمن صرنا حطاما أيضا ولو بقدر أقل وتهيكل الجيش لينتهي نفس النهايات العراقية ويصبح هدفا مباحا لقوى مشروع الشرق الاووسط الكبير للإجهاز عليه بعد أن نهبت معداته وسرقت أسلحته وتشتت قواه وقتل قادته وجنو ده ولا يزال.
****
نحن إذن أمام تفتيت للتاريخ والجغرافيا والسكان ونحن أمام تدمير ممنهج للجيش افقده كل القدرة ليس على حماية الوطن فحسب بل وعلى حماية أفراده.. ويظل المشروع سائرا في طريقه بغير تردد ولا إبطاء.
****
في مشروعنا الذي لا يشبهه مشروع في تاريخ الأمم يحظى الشباب بنسبة تمثيل في الهيئات التشريعية والرسمية 20% فيما تحظى المرأة بنسبة 30%.. فيما يحظى جنوب الوطن بنسبة تمثيل شاملة تصل إلى خمسين في المائة من كل هيئات الدولة وفرص التوظيف والتعليم وغيره.
****
أنت لا تدري ولا أدري أنا من هم الشباب ومن هي المرأة التي يقصدها المشرعون لهذه الاقلمة غير من يعرفونهم من أعضاء التنظيمات السياسية التي اتخذت لها وجوها عديدة وعناوين لا تحصى ولا تعد كما رأيناها في مؤتمر الحوار الوطني طوال عشرة أشهر.. ثم أنك لا تدري كيف سيكون لأكثر من ثلثي الشعب اليمني نسبة تمثيل تساوي نسبة تمثيل أقل من الثلث ولماذا ياترى هذا التفنن في تعميق الحقدوإثارة البغضاء والضغائن بين أطياف الشعب الواحد المتجانس..
****
العراق ومصر وسوريا وتركيا والمغرب والجزائر وتونس ولبنان والمملكة السعودية ناهيك عن غيرها من الدول تخضع لنظام يرجع جذوره إلى صدر الاسلام وأيام الخلافة الاولى , ولم تتغير حتى المسميات في بعضها ونحن اكتشفنا خلال عشرة أشهر بعبقريات أممية أن مشكلتنا تختلف عن الجميع ولا حل لها إلا بتفكيك البنية الإدارية التي ضمتنا لعقود وقرون وإعادة الدولة الواحدة إلى دويلات وبتصميم يستعيذ الشيطان نفسه من أن يتبعه..
***
لا تقل لي هكذا فعل الشيخ زايد رحمه الله.. فالشيخ زايد جاء على إمارات متناثرة في الصحراء تحكمها اعرافها القبلية وأوجد منها دولة واحدة موحدة قوية بعد ان كانت أشتاتا ونحن نريد فعل العكس وشتان بيننا.
شبكة البصرة
الخميس 6 ربيع الثاني 1435 / 6 شباط 2014

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق