قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

السبت، 22 فبراير، 2014

الدكتور : عبدالإله الراوي : فضيحة جديدة : الكيان الصهيوني يصدر أسلحة إلى النظام الصفوي في إيران. (القسم الثاني) كشف أسماء المهربين (الإسرائيليين)

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
 
فضيحة جديدة : الكيان الصهيوني يصدر أسلحة إلى النظام الصفوي في إيران.
(القسم الثاني)
كشف أسماء المهربين (الإسرائيليين)
 
شبكة البصرة
الدكتور : عبدالإله الراوي
 

لقد ذكرنا في مقالنا السابق (الدكتور عبدالإله الراوي : فضيحة جديدة : الكيان الصهيوني يصدر أسلحة إلى النظام الصفوي في إيران. شبكة البصرة. 19/2/2014) "وقد رأينا أن نقوم بترجمة هذا المقال لأهميته ولأن القضية المطروحة فيه لم يتم طرحها في أي من وسائل الإعلام الأخرى وفق معلوماتنا".

وقد ظهر بأن صحيفة القدس العربي قامت بنشر مقال حول الموضوع مستندا إلى القناة الفضائية الثانية (الإسرائيلية) وإلى الصحيفة اليونانية التي أشرنا لها في المقال المذكور أعلاه في نفس اليوم.

ولكن المقال الأخير لم يشر إلى ما سنذكره في الكلمة التي نقوم بترجمتها، إي ذكر أسماء المهربين الصهاينة ولذا قمنا بترجمته. واعتبرناه القسم الثاني متوقعين بأن السيد مونييه سيقوم بكتابة مقالات أخرى حول هذا الموضوع وسنقوم بترجمتها إن شاء الله.

ترجمة المقال
أسلحة إلى إيران : أسماء المهربين (الإسرائيليين).
ذكرت الصحيفة (الإسرائيلية) هارتس يوم 17 شباط (فبراير) 2014 الكشف عن تهريب الأسلحة بين (إسرائيل) وإيران، ولكنها لم تقل أية كلمة عن افيشاي ونستين في هذه العملية.
مع ذلك، هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها ضبط، رجل الدين اليهودي هذا، متلبسا بجريمة التجارة غير المشروعة مع الجمهورية الإسلامية.
ففي عام 1999، فإن هذا الشخص مع زوج أخته الي كوهين، قاما بإيصال وبطريقة سرية أسلحة إلى إيران عن طريق بلجيكا.

الموقع (الإسرائيلي) تيكون اولان يشير إلى أنه في عام 2003، فإن شركى كبس العائدة ملكيتها إلى ونستين قامت بشراء، من الولايات المتحدة، أدوات احتياطية لطائرات فانتوم ف-4 و(رادارات) عسكرية لإرسالها إلى إيران، وكذلك أنظمة توجيه صواريخ هوك ومكبرات صوت عالية التردد لطائرات حربية ف-5.
 
وهذه الأجهزة جميعا لصالح إيران، وقد تم تصديرها دون الحصول على موافقة حكومة الولايات المتحدة، وقد سلم قسما منها في (إسرائيل) إلى ميناء بنيامينا – جيفات ادا، الواقع جنوب حيفا، عن طريق ل. و م. كانوفاكتورانغ و نيسكو ن ي ي ن س، شركتان مقرهما في بروكلين وتداران من قبل ليب كوهين شريكه في الولايات المتحدة.

في ذلك الوقت، فغن عملية التهريب هذه تم كشفها من قبل الشطة (الإسرائيلية)، وتم توقيف ليب كوهين ولكن ليس وينستين ولا الي كوهين. الصحافي في القناة الثانية (الإسرائيلية) الذي قدم تقريرا عن الفضيحة الأخيرة، يتصور بأن العملية عبارة عن "نوع من عملية تسريب" وإن منظمها – الذي لم يذكر اسمه - "لم يتصرف بصورة ضد مصالح (إسرائيل).
ومن جهته قإن تيكون اولان أعطانا تصور بأنه من المحتمل فإن وينستين الذي قام ببيع قطع الغيار التي فيها خلل المتعلقة بأجهزة الطرد المتعلقة بالمفاعلات الإيرانية.
يتبع... المصادر

نص المقال المترجم.
Des armes pour l’Iran : les noms des trafiquants israéliens
Publié par Gilles Munier sur 20 Février 2014, 05:33am
Catégories : #Mossad
Par Gilles Munier
Le quotidien israélien Haaretz a annoncé le 17 février dernier la découverte du trafic d’armes entre Israël et l’Iran (1), mais n’a dit mot de l’implication probable d’Avichai Weinstein dans cette affaire. Pourtant, ce n’est pas la première fois que ce juif religieux, est pris en flagrant délit de commerce illicite avec la République islamique. En 1999, avec son beau-frère Eli Cohen, il aurait livré des armes canadiennes à l’Iran, via la Belgique.

Le site israélien Tikun Olan (2) rappelle qu’en 2003, la société QPS appartenant à Weinstein avait commandé aux Etats-Unis des pièces détachées de Phantom F-4 et de radars militaires destinés à l’Iran, des systèmes de guidage de missiles Hawk et des amplificateurs audio de haute fréquence pour avions de chasse F-5. Ces matériels destinés à l’Iran, exportés sans autorisation du gouvernement étasunien avaient été en partie livrés en Israël à Binyamina-Givat Ada, au sud de Haïfa, par L & M Manufacturing et NESCO NY Inc, deux entreprises basées à Brooklyn dirigées par Leib Kohn, son partenaire aux Etats-Unis.

A l’époque, le trafic avait été découvert par la police israélienne, Leib Kohn arrêté, mais pas Weinstein et Cohen. Le journaliste de la chaine de télévision israélienne Canal 2 qui a rendu compte du dernier scandale, pense qu’il s’agit d’« une sorte d’opération d’infiltration » et que son organisateur – dont il n’a pas donné le nom - « n’a pas agi contre les intérêts d’Israël » (3). De son côté Tikun Olan laisse entendre que ce pourrait bien être Weinstein qui a vendu à l’Iran des pièces défectueuses de centrifugeuses!

A suivre…
(1) Report: Israeli arms dealers tried to sell Iran spare jet parts
(2) Serial israeli sanction buster again guilty of shipping arms to Iran
(3) Jerusalem silent on report Greece blocked Israeli arms shipments to Iran
Sur le même sujet, lire aussi:
Découverte d’un trafic d’armes entre Israël et l’Iran

الدكتور عبدالإله الراوي
دكتور في القانون محام عراقي سابق وكاتب وصحافي مقيم في فرنسا
Abdulilah.alrawi@club-internet.fr
تجدون كافة مقالاتنا التي نشرت بعد الغزو على
http://iraqrawi.blogspot.com
20/2/14
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق