قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الأحد، 2 يونيو، 2013

من يجب ان نحارب الان.!.. ومع من يجب تصعيد الصراع ومع من يجب تخفيفه او ايقافه بعد أن فرضت علينا حالة حرب وجود وهوية وليست حرب حدود.. فحربنا المفروضة علينا هي الحرب الاخطر في كل التاريخ البشري لانها تقوم على اجتثاث شعب كامل وتمزيق هويته الوطنية والقومية.!

من يجب ان نحارب الان.!.. ومع من يجب تصعيد الصراع ومع من يجب تخفيفه او ايقافه بعد أن فرضت علينا حالة حرب وجود وهوية وليست حرب حدود.. فحربنا المفروضة علينا هي الحرب الاخطر في كل التاريخ البشري لانها تقوم على اجتثاث شعب كامل وتمزيق هويته الوطنية والقومية.!

المرابط العراقي
poster0074
تلقيت رسالة من رفيق مناضل وعزيز يتسائل فيها تعقيبا على مقالي الاخير (نداء عاجل الى فيلق الاعلام قلصوا الاعداء واكسبوا الاصدقاء) : (كيف لنا ان نعرف ان التكتيك قد تغير تجاه احدهم؟) وجوابي الخصه بموقف عام هو التالي : ان المعيار الرئيس لتقييم المواقف للافراد والجماعات هو موقفهم من الاحتلال الايراني للعراق المدعوم من قبل امريكا والمعتمد على عناصر وكتل عراقية معروفة، فكل من يدعم الاحتلال الايراني او يجد له مبررات او يصطف معه، معاد لنا وللحركة الوطنية العراقية عامة. وهذا الجواب يتضمن العناصر التالية :
1 – موقفه من ايران : هل هو معها ام ضد سياستها الاستعمارية التوسعية على حساب العراق والامة العربية. فاذا كان مؤيدا لذلك الغزو فنحن ضده دون ادنى تردد.
 2 – موقفه من السياسة الامريكية في العراق : يجب ان لا ننسى ابدا ام حقائق خراب العراق وكوارثه وهي ان امريكا هي التي سلمت العراق الى ايران وتدعم الجهد الايراني الرئيس لتقسيمه وتقاسمه حتى هذه اللحظة وابرز الادلة دعم واشنطن للمالكي في قمعه الدموي للانتفاضة التحررية الشعبية، بالاضافة لانها هي من ادخلت ايران الى العراق واقامت التشكيلات الامنية والعسكرية ومؤسسات الوزارات على قاعدة سيطرة عملاء ايران عليها كليا لعلمها بانهم عملاء ومجردون من اي وطنية ومن ثم فهم الاقدر على تدمير العراق وابادة الملايين من شعبه وتمزيق وحدته الوطنية. لهذا فان من يدافع عن سياسة امريكا في العراق او ينفذ خططها في تقسيم العراق وتقاسمه لا يمكن قبول التعاون معه لانه مثل عميل ايران ليس له صلة بالوطنية، وهو مثل الجلبي رمز الخيانة الاحقر.
3- رفض الفدرالية ونظام الاقاليم - باستثناء الحكم الذاتي في كردستان العراق الذي قام قبل الغزو وعلى اساس بيان 11 اذار في العهد الوطني والذي اعترف بالقومية الكردية كقومية شقيقة للقومية العربية ضمن اطار العراق الواحد - لان الفدرالية المبنية على الطائفية هي اللغم الصهيوامريكي- ايراني الاخطر على شعب العراق ومستقبله ووحدته الوطنية، لذلك فرفض الاقليم الطائفي، سواء كان سنيا او شيعيا، احد اهم شروط الوطنية العراقية ومحورها وبدونه تنتفي صفة الوطنية عمن يطالب بالاقليم الطائفي.
4 – رفض استهداف المدنيين العراقيين والشرطة المحلية بشرط عدم مهاجمة المتظاهرين، وتحليل مقاتلة من يقتل العراقيين منهم ومن غيرهم من الميليشيات الطائفية التي تشكل منها جيش الاحتلال، وفقا لمبدأ تقره البشرية كلها وهو حق الدفاع عن النفس وحماية استمرارية الانتفاضة الوطنية.
5- لا يمكن ازالة الخلافات الايديولوجية والسياسية لانها طبيعية ولكن غير الطبيعي هو تغليبها على المعركة الرئيسة وهي تحرير العراق من هنا فان تحالف كل التيارات، مهما كانت طبيعتها الفكرية والسياسية وخلافاتها السابقة والحالية، وتأسيسه على قاعدة تحرير العراق فعلا وقولا ضرورة لا غنى عنها.
6- ان الحرب اي حرب تفرض قواعدها الخاصة واهمها اطلاقا توحيد كل مناهضي العدو الذي يحاربنا في هذه المرحلة من الصراع مهما كانت خلافاتهم عميقة لان التهديد الاكبر هو تهديد العدو الرئيس الامر الذي يجعل المتعاركين حول قضايا داخلية ملزمين بتجميد عراكهم لما بعد تحرير الوطن وتسخير كل جهودهم لتحريره وبلا ابطاء.
وعلينا جميعا ان لاننسى اننا في حالة حرب مع ايران هي الاخطر على وجودنا القومي العربي والوطني العراقي لانها حرب هوية وجود وليست حرب حدود، وهذا التحديد لطبيعة الحرب الحالية لم نتوصل اليه نحن فقط نتيجة عمليات اجتثاث الهوية والوجود العربي الذي تقوم به ايران في العراق وسوريا ولبنان واليمن والبحرين...الخ بل ايران هي الاخرى اعترفت مؤخرا ورسميا بانها حرب وجودها ومستقبل خططها الامبراطورية، ولذلك فانها تقاتل الان مباشرة ورسميا بجيوشها واتباعها العرب في سوريا والعراق – حزب الله جيش العباس مثلا - واصبحت قواتها في سوريا هي القوة الرئيسة المحاربة للشعب السوري بلا رحمة بعد نجاح المقاومة الوطنية السورية في دحر مرتزقة بشار وانهاء قوته الرئيسة.
ان الاعلانات الرسمية ومن اعلى المستويات في طهران بأن ايران لن تسمح بسقوط النظام وان سقوط دمشق اهم واخطر على مصالحها القومية من انفصال الاحواز العربية – رغم ان الاحواز هي القلب الجيوبولوتيكي لها - ثم الدعوات العلنية للتطوع للقتال في سوريا والاعلان عن ارسال عشرات الالاف الى سوريا امر يجب ان لا نقلل من خطورته فهو اعلان رسمي عن مشاركة ايران في الحرب في سوريا.
7- من يتراجع ويكتشف انه كان في المعسكر الغلط فيجب الترحيب به لان الحرب كما قلنا لها قواعدها ومن بينها قبول التراجع عن الخطأ، ولكن بشرط ان يكون صادقا، وبما اننا لا نعلم بما في القلوب لان تلك من صفات الله وحده فان الفرضية الاساسية هنا هي افتراض الصدق مع عدم نفي احتمال الكذب ووضع ضمانات بمواجهة اي غدر محتمل.
واخيرا لابد من التأكيد على واحدة من اهم قواعد الحرب وهي العمل الجاد لتقليل الاعداء وتحديد من هو العدو الاكثر خطر والانصراف كليا او بصورة رئيسية لمحاربته مع عقد الهدنة او التحالف مع اي طرف اخر كان محسوبا على الاعداء للوقوف سوية ضد العدو الاخطر. اقرأوا تاريخ كل الحروب في العالم، قديما وحديثا، ستجدون ان ما قلته هو القواعد الذهبية للنصر.
في ضوء ما تقدم فان التكتيك يقوم على معرفة هذه الاسس خصوصا المبدأ الثابت وهو ان التكتيك ليس كيانا حركيا مستقلا بل هو جزء من ستراتيجية وطنية عظمى تحدد مسار الحرب وتتوقع مطباتها وخدعها بكافة الاشكال، وهي لذلك تحدد اشكال التكتيك ومتى يتبع ومتى يتم تركه وتغييره تبعا لتطور المعارك في ساحة الحرب. ولكن وعندما يكون التكتيك منفصلا عن الاطار الفولاذي الصائن للنقاوة الوطنية، وهو الستراتيجية العظمى، فانه يتحول الى عمل انتهازي خطير يبرر كل شيء تحت واجهة التكتيك بما في ذلك قبول التعاون مع العدو الرئيس، كما يدعي انصار الاقليم السني الان، وقبلهم كما ادعى من كانوا يسمون ب (المعارضة العراقية) التي غرقت في الخيانة الوطنية العظمى تحت غطاء ممارسة تكتيك الاستفادة من الدعم الامريكي فوجد من كان وطنيا منها نفسه مخمورا في احضان المخابرات الامريكية او الموساد بينما كان الاخرون هم نغول تلك المخابرات ابتداء واصلا وتكوينا.
عندما نتذكر بديهيات الحرب تلك نستطيع بسهولة تحديد مع من يجب تصعيد الصراع ومع من يجب تخفيفه او ايقافه. تذكروا اننا في حالة حرب وجود وهوية ولسنا في حرب حدود، وحربنا المفروضة علينا هي الحرب الاخطر في كل التاريخ البشري لانها تقوم على اجتثاث شعب كامل وتمزيق هويته الوطنية والقومية، تماما كما حصل لشعبنا الفلسطيني الصامد، تحت غطاء الطائفة ومصالحها التي تغلب اصطناعا على الرابطة الام وهي الرابطة الوطنية واطارها العام الانتساب القومي.
النصر للعراق العظيم الواحد بتضحيات ابناءه ووحدتهم الوطنية، سر نصرهم الحتمي وبقاء كيانهم، ولا شيء غير النصر الكامل واعادة بناء العراق من الشمال حتى الجنوب ليعود كما كان وطنا لكل من حمل اسم العراق وتشرف به، ثم تبدأ دورة الحضارة البابلية الجديدة في بغداد العروبة والنصر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق