قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الاثنين، 26 أغسطس، 2013

الثأر البابلي وتدمير "بابل" أمريكيا - والفارسي المجوسي "القادسيتان تاريخيا" ..!صنّعا الوجه القبيح للأحتلالين وأطماعهما في المنطقة على يد الرجعية العربية..!! العراق ونظرية المؤامرة

الثأر البابلي وتدمير "بابل" أمريكيا - والفارسي المجوسي "القادسيتان تاريخيا" ..!صنّعا الوجه القبيح للأحتلالين وأطماعهما في المنطقة على يد الرجعية العربية..!! العراق ونظرية المؤامرة

المرابط العراقي
 
iranandthewestمنذ وقت مبكر من عقد السبعينيات، حذر العراق ونبه العرب من مؤامرة تستهدف الأمة العربية ماضيها وحاضرها ومستقبلها، يقود هذه المؤامرة لوبي اسمه( الرجعية العربية )، ويضم هذا اللوبي رؤساء وملوك وزعماء دول عربية وشخصيات سياسية وفكرية كبيرة وأحزاب عربية وحركات رجعية مرتبطة باجندة خارجية، وتعرضت هذه النظرية الى نقد عربي وعالمي شديد، حتى صارت وما زالت تندرا للبعض وسبة يلقونها على العرب بأنهم يؤمنون بنظرية المؤامرة، وهاهي نظرية المؤامرة تتجلى بأبشع صورها القبيحة وتتجسد على شكل فوضى أمريكية خلاقة في المنطقة العربية تحديدا،
فمن تدمير العراق بحجة أكذوبة أسلحة التدمير الشامل،الى تدمير ليبيا و تدمير مصر وتونس واليمن ولبنان وسورية، وتأجيج الصراع الطائفي والعرقي والقومي والمذهبي وإشعال الحرب الاهلية الطائفية فيها، أليست هذه هي معنى نظرية المؤامرة، فما هو الهدف من وراء هذه النظرية الصهيوامريكية-إيرانية.
الهدف أصبح واضحا جدا ولا يستطيع احد نكرانه حتى وان كان (متامركا- متصهينا )، وهو السيطرة على منابع النفط العربي كله في المنطقة، وضمان امن إسرائيل الى الأبد من خلال إخراج الجيوش العربية(الجيش العراق والمصري والسوري) من دائرة التوازن الإقليمي والدولي، وهو ما تحقق بالحرف الواحد على ارض الواقع، فما ينكر هذا إلا خائن وعميل (ولو هاتان الصفتان أصبحتا فخرا للبعض وانتم تعرفونه ويتباهون بها )،
فالذي جرى ويجري في العراق كان بتخطيط أمريكي –صهيوني-إيراني معلن ومكتوب بمجلدات وليس سرا (الثار البابلي وتدمير بابل/العراق أمريكيا-والثار الفارسي المجوسي القادسيتان تاريخيا )، وما جرى في ليبيا كان غربيا وأمريكيا للاستحواذ على النفط وليس سواه وتحجيم الدور الليبي المؤجج لروح القومية العربية لدى العرب، لكن ما جرى في مصر وتونس، يختلف كليا، إذ كان الهدف منه الإساءة واستعداء العالم لرسالة الإسلام السمحاء التنويرية الإنسانية /من خلال تنصيب (الإسلام السياسي لأهداف سلطوية ومنافع دنيوية في الحكم لحركات وأحزاب اسلاموية وليست إسلامية ) تؤدي وأدت الى نفور الشعب العربي من حكم الاسلامويين والثورة عليهم،
وهكذا الآن في العراق الذي يشهد تناميا سلبيا جدا ورفضا حادا لحكم الاحزاب الاسلاموية ومشتقاتها السنية والشيعية وغيرها، أما في سوريا فيتم تنفيذ سيناريو غزو العراق بعد التمهيد له وإيقاع نظامه في الفخ الإيراني –حزب الله، كما وقع العراق في فخ الكويت، والهدف دائما تفتيت وتقسيم وتقزيم المنطقة على الأسس الطائفية والعرقية والاثنية والقومية،
ولكن وهذا الأهم، هل تتوقف الحرب على سوريا وإسقاط نظامها قريبا جدا الى هذا الحد، أم أن هناك بقية للسيناريو الملعون. بكل تأكيد مازال تطبيق السيناريو في المنتصف،إذ إن الغرب وأمريكا لا يمكن أن يقبل بشريك نفطي على النفط العربي، وهو إيران التي تتخذ من منصة مضيق هرمز فزاعة لأمريكا والغرب تهدد بغلقه متى تشاء،
لذلك والحصار الدولي على إيران قد فعل فعله لولا حكومة المالكي وتعاونها مع حكام طهران لتخفيف الحصار لانهارت إيران منذ سنتين، ومع هذا إيران الآن في أسوء حالاتها الاقتصادية وما انهيار عملتها الى أدنى مستوى في تاريخا إلا دليل على اقتراب انهيارها كليا، ولهذا هي تعمل بكل قوتها الدينية والعسكرية والسياسية، لاحتواء أزمتها القاتلة مع أمريكا والغرب بسبب برنامجها النووي العسكري، الذي يهدد الأمن القومي العالمي بأكمله،
ولولا ظهور الأزمة السورية وثورتها لكانت إيران وملاليها تترنح أمام الحصار وثورة شعبها قبل عامين، فالهدف القادم بعد إنهاء وإسقاط نظام بشار الأسد الكيماوي، ستكون إيران وملاليها حتما، وضمن مشروع برنارد لويس التقسيمي، وبعده تركيا ودول الخليج العربي كله،إذن نظرية المؤامرة أثبتت فاعليتها على الارض وهي تتجسد على شكل غزو همجي واحتلالات وتدمير دول بأكملها وقتل شعوبها بدم بارد،
فهل يخرج علينا احد، ويقول نظرية المؤامرة أكذوبة عربية، كما نقول نحن الفوضى الخلاقة ديمقراطية أمريكية أكذوبة أمريكية بامتياز انطلت على الآخرين في المنطقة وصدقوها، وهاهم الآن يدفعون ثمنها انهارا من الدماء ..نظرية المؤامرة حقيقة يؤكدها الواقع العربي الكارثي ..ويكذبها أعداء العروبة والإسلام ..عجبي؟؟.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق