قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

السبت، 31 أغسطس، 2013

د. شاكر كريم القيسي : بعض معارضة العصر الحديث بين الخيانة والتدليس

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
 
بعض معارضة العصر الحديث بين الخيانة والتدليس
شبكة البصرة
د. شاكر كريم القيسي
انها مهزلة المهازل لما تسمى بالمعارضة سواء كانت سورية او ليبية او غيرها عندما تطلب من الغرب بالتدخل في شؤون بلدانهم وتزودهم بالمعلومات الكاذبة بغية ادانة انظمتهم،هؤلاء عملاء بامتياز من صناعة الغرب الامبريالي المتصهين.. وكل العجب ان يطالب هذا الصعوك احمد الجربا رئيس الائتلاف اللاوطني السوري من اسياده من فرنسيين وبريطانيين وأمريكيين بضرب " نظام بشار الاسد" لاستخدامه اسلحة كيمياوية..!! وكأن هذه الدول المتعجرفة ستشخص بضرباتها العسكرية المواقع العسكرية فقط دون ان تقتل وتهدم دور المواطنين الامنين على رؤوس ساكنيها وتحل الفاجعة مثلما فعلت في العراق عام 2003 وكذلك فعلتها في ليبيا في العام الماضي.. نفس طلب المعارضة العراقية قبل الاحتلال بزعم امتلاك العراق لاسلحة الدمار الشامل ونفس ادعاء العاهره نيرة بنت السفير الكويتي في نيويورك التي وقفت في الكونغرس قبل موافقته على تدمير العراق في 1991، مدعية انها ممرضة في مستشفى وروت وهي تبكي بدموع ساخنة كيف انتزع الجنود العراقيين الاطفال الخدج من الحضانات ورموهم على الأرض. وبسبب مسرحيتها هذه وافق المعارضون في الكونغرس على تفويض رئيسهم بالحرب واتضح فيما بعد ان هذه القصة هي من تأليف وانتاج واخراج شركة للدعاية والاعلان استأجرتها حكومة الكويت ولم يعلن سعود الصباح في مجلس الامن ان نيرة ابنته بل قال انها من ابناء الكويت استطاعت الهروب والوصول الى نيويورك
و قد استطاع الصحفي الامريكي جون ماك ارثر فضح اكذوبة نيرة بنت سعود ناصر الصباح السفير الكويتي في واشنطن آنذاك، والتي ادعت امام لجنة حقوق الانسان في الكونغرس انها كانت ممرضة في مستشفى العدان في الكويت (مع ان عمرها 15 سنة فقط) وان القصة مفبركة بين شركة هيل اند نولتون التي تعمل من خلال واجهة "مواطنون من اجل كويت حرة" التي تمولها الحكومة الكويتية وإن رئيس لجنة الكونغرس توم لانتوس وهو ممثل الحزب الديمقراطي عن ولاية كاليفورنيا وجون ادوارد بورتر وهو جمهوري من الينوي اوضحا بأن هوية نيرة لن تكشف حتى لاتتعرض عائلتها في الكويت للانتقام إلا انه تبين ان النائبين يعرفان من هي نيرة وان عائلتها ليست في الكويت وانما في حضن الامان في واشنطن وكان اللنائبين علاقات وثيقة مع شركة هيل اند نولتون حيث ان جاري هايمل نائب رئيس الشركة هو الذي رتب سماع شهادة نيرة وغيرها امام لجنة الكونغرس بمساعدة لانتوس وبورتر هكذا تصنع الاكاذيب التي تدمر الشعوب والعرب بوجه الخصوص من قبل دول الغرب الصليبي المتصهين، ممثليها عادة من المستعربين حكام ومحكومين خونة اذلاء..
شبكة البصرة
الجمعة 23 شوال 1434 / 30 آب 2013

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق