قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الجمعة، 20 سبتمبر، 2013

كوميديا امريكانا : الدليل لمعرفة القاتل المعتدل والقاتل المتطرف في سوريا

كوميديا امريكانا : الدليل لمعرفة القاتل المعتدل والقاتل المتطرف في سوريا

غارعشتار
في الأخبار  أن البنتاغون يناقش لأول مرة بشكل علني كيفية تدريب وتسليح المقاتلين (المعتدلين) في سوريا. ويقول مارتن دمبسي رئيس هيئة الاركان المشتركة مامعناه (هذه لعبتنا، نحن نعرف المعارضة المعتدلة). وأريد أن أضع هذه المعضلة لاحراج اصدقائي القراء لنكتشف هل فيهم من يستطيع أن يواكب ذكاء دمبسي في تمييز المقاتل المعتدل عن المقاتل  المتطرف؟ ماهي المعايير الذي يمكننا ان نضعها حتى نكتشف هذا الاكتشاف الذي يبدو لي مثل ان تضع في المطار لافتة تقول (طابور الرجال الشجعان فقط) وأيضا لافتة تقول (طابور النساء الجميلات فقط).
هل ياترى معيار القاتل المتعدل هو :
- من يستخدم اسلحة خفيفة فقط؟
- من لايصرخ (الله اكبر) حين يقتل عدوه؟
- من يغرق نفسه بالعطر وهو خارج للقتل؟
- من يحمل 5 كغم فقط من مادة (C4) المتفجرة على حزامه الناسف بدلا من 10 كغم (هذا من تعليق قاريء على الموضوع في مصدره)
- من يضع على رأسه قبعة بدلا من عمامة او يشماغ؟
- من يرتدي بنطلونا وليس دشداشة؟
- من يخرج من مغارته حاملا سلاحه وهو يبتسم ابتسامة مرحة؟ بدلا من تجهم المتطرف؟
- من يصفر او يغني (نار ياحبيبي نار) وهو يحفر حفرة العبوة الناسفة؟
- من يكتفي بالقتل برصاص البنتاغون بدون إضافة لمسات مابعد القتل ( الذبح والحرق؟)
++
الحركات الأمريكية لم تعد تنطلي على الطفل الصغير. طالما اخذت انسانا معتدلا، ثم دربته وسلحته واطلقته في الاحراش بدون اي رادع من قانون او مساءلة ، فقد حولته الى وحش متطرف. ماذا يفعل انسان معتدل بالسلاح غير ان يقتل به؟ وعند اول قطرات دم من عدوه يتحول الى وحش تهيجه رائحة ولون الدم. بعد اول عملية قتل، يتخطى القاتل الحاجز بين الحضارة والضراوة. هل هناك في القواميس والنواميس قتل معتدل وقتل متطرف؟؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق