قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الثلاثاء، 3 سبتمبر، 2013

بعض الغاز للهجوم على سوريا!... مقال اسرائيلي يسلط الاضواء على جوانب مهمة مما يجري حولنا بشكل عام وحول سوريا بشكل خاص

 
بعض الغاز الهجوم على سوريا!
 
شبكة البصرة
جدعون ليفي
العراق 2
 
إليكم تدريبا على الصدق (والاخلاق المزدوجة): ماذا كان سيحدث لو أن اسرائيل استعملت سلاحا كيميائيا؟ أكانت الولايات المتحدة تهاجمها؟ وماذا كان سيحدث لو أن الولايات المتحدة نفسها فعلت ذلك؟ صحيح أن اسرائيل ما كانت لتستعمل أبدا سلاح الابادة الجماعية، رغم أنه في ترسانتها، إلا في وضع متطرف جدا، لكنها استعملت من قبل سلاحا مُحرما بحسب المواثيق الدولية، وهو الفوسفور الابيض وقذائف الفلاشت على سكان مدنيين في غزة، واستعملت قنابل عنقودية في لبنان ولم يُحرك العالم ساكنا.
ولا حاجة الى أن نُكثر الكلام عن سلاح الابادة الجماعية الذي استعملته الولايات المتحدة استعمالا وحشيا، وأعني القنبلتين الذريتين على اليابان وقنابل النابالم على فيتنام.
لكن سورية، بالطبع، مشهد مختلف. فلا يستطيع أحد أن يعتقد في جدية أن الهجوم الامريكي على نظام الاسد نابع من تقديرات اخلاقية. إن 100 ألف قتيل في هذه الدولة البائسة لم يحثوا العالم على العمل، بينما تقرير عن 1400 قتيل بالسلاح الكيميائي لم يثبت نهائيا الى الآن هل استُعمل وهل النظام هو الذي استعمله يحث جيش الخلاص العالمي على العمل. ولا يمكن لأحد أن يشك في كثرة الاسرائيليين الذين يؤيدون الهجوم 67 في المئة بحسب استطلاع ‘اسرائيل اليوم’ وأن ما يُحركهم هو الاهتمام بسلامة مواطني سورية. ففي الدولة الوحيدة في العالم التي يؤيد فيها أكثر الرأي العام الهجوم، المبدأ الموجه غريب تماما وهو: إضربوا العرب، ولا يهم لماذا، بل يهم أن يكون ذلك بأكبر قدر ممكن.
ولا يستطيع أحد ايضا أن يعتقد في جدية أن الولايات المتحدة هي ‘قوة عظمى اخلاقية’، كما عرّفها هنا آري شبيط (‘هآرتس، 29/8)، فالدولة المسؤولة عن أكبر قدر من سفك الدماء منذ الحرب العالمية الثانية هناك من أحصوا ثمانية ملايين قتيل من صنع يديها في جنوب شرق آسيا وفي امريكا الجنوبية وفي افغانستان والعراق، لا يمكن أن تُعتبر ‘قوة عظمى اخلاقية’. ولا يمكن أن تُعتبر كذلك ايضا الدولة التي يوجد رُبع عدد سجناء العالم فيها، والتي نسبة سجنائها أعلى من نسبتهم في الصين وروسيا، والتي أُعدم فيها 1342 انسانا منذ 1976، بل إن قول شبيط إن ‘الروح الدولية بعد الحرب العالمية الثانية قالت إنه لا عودة الى سيناريوهات رعب قتل شعب وإماتته بالغاز مقطوع عن الواقع. ففي كوريا وفيتنام وكمبوديا وروندا والكونغو وفي سورية ايضا، يمكن أن يبتسموا ابتسامة مُرة فقط بسبب هذا القول الداحض.
إن الهجوم الذي أخذ يقترب سيكون. إن الولايات المتحدة التي لم تُعاقَب قط على أكاذيب العراق 1 وعلى مئات آلاف القتلى الذين قُتلوا عبثا في تلك الحرب، توشك أن تُنشب حربا مشابهة بلا مسدس مدخن مرة اخرى، بل مع أدلة جزئية فقط وخطوط حمراء حددها باراك اوباما بنفسه، وهو ملزم الآن أن يفي بوعده. تدور في سورية حرب أهلية وحشية يجب أن يحاول العالم أن يضع لها حداً ولن يفعل الهجوم الامريكي ذلك.
يبدو أن التقارير من سورية منحازة في أكثرها، ولا يعلم أحد ما الذي يحدث فيها بالضبط، ومن الأشرار ومن الأخيار إن وُجد أمثال هؤلاء أصلا. يحسن أن نصغي الى الكلام الصائب للراهبة من سورية إغنوس مريم، التي اشتكت في نهاية الاسبوع على مسامعي في دير في جبال القدس، نزلت فيه ضيفة في طريقها عائدة من ماليزيا الى سورية، من التشويه في وسائل الاعلام العالمية. فقد وصفت إغنوس صورة تختلف عن الصورة الرائجة، فقد تحدثت عن 150 ألف مجاهد أجنبي في سورية هم المسؤولون عن أكثر الاعمال الفظيعة، ونظام الاسد هو الوحيد الذي يمكن أن يصدهم، والشيء الوحيد الذي يجب على العالم أن يفعله هو أن يتوقف عن تسريبهم وتسليحهم. ‘لا أفهم ما الذي يريده العالم؟ هل أن يساعد ‘القاعدة’؟ هل أن يُنشئ دولة جهاد في سورية؟’. إن هذه الراهبة التي يقوم ديرها على أم الطريق بين دمشق وحمص على يقين من أن الهجوم الامريكي سيقوي الجهاديين فقط. ‘أهذا ما يريده العالم؟ أأفغانستان اخرى؟’.
ربما يعلم العالم ما يريد وربما لا يعلم. لكن شيئا واحدا يبدو واضحا الآن: وهو أن هجوما امريكيا اختياريا آخر قد يتحول الى كارثة اخرى.
القدس العربي عن هآرتس 1/9/2013
شبكة البصرة
الاحد 25 شوال 1434 / 1 أيلول 2013

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق