قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الجمعة، 20 سبتمبر، 2013

سقوط أقنعة الديمقراطية وحقوق الإنسان المزيفة عن الدول الإستغلالية الكبرى... كشف عن وجهها القبيح وسياستها البائسة

سقوط أقنعة الديمقراطية وحقوق الإنسان المزيفة عن الدول الإستغلالية الكبرى... كشف عن وجهها القبيح وسياستها البائسة..!

  المرابط العراقي
 
usa3حقن الدم أهم.. أم السلاح الكيميائي؟
تكشف الأحداث المتلاحقة بشأن الوضع السوري يوما بعد يوم عن الوجه القبيح لاستغلال الدول الكبرى، غربيها وشرقيها على السواء، هم ملة واحدة، يتبرقعون بالعظمة وهم منها براء، فللعظمة معانيها السامية، وعمر التستر بالأقنعة مهما أجيد مكرها وحبكت أدوارها لن يدوم.
ومهما تكن عند امرئ من خليقة وإن خالها تخفى على الناس تعلم
لم تنتفض أميركا لاستخدم الأسد السلاح الكيميائي وقتل شعبه لدوافع إنسانية أو قيم أخلاقية، ولو كانت العدالة الإنسانية تعنيها والأخلاق تهمها لهبت تقتص لأبرياء فقدوا أرواحهم تحت سياط التعذيب، ألم يكن بينهم ضحايا من الأطفال والنساء،
ألم يشاهد أوباما كبار السن يجلدون ويضربون ويعدمون على أيدي جلاوزة النظام وسكت ولم ينتصر للضعفاء المظلومين، وهل الموت اختناقا بالغاز الكيميائي يختلف عن الموت اختناقا تحت ركام البيوت المتهاوية بفعل قصف المدافع والدبابات والراجمات وصواريخ كروز؟ وهل ضحايا غاز الأعصاب غير ضحايا الاحتراق بقنابل النابالم الحارقة والبراميل المتفجرة؟ أم كانت الضمائر غائبة ومسافرة طيلة سنتين ونصف من الانتهاكات والجرائم التي ترتكب ضد الإنسانية والآن حضرت؟
إن حماية النفس التي حرم الله قتلها إلا بالحق أولى من حماية السلاح الكيميائي، وإن الدم المسفوك ظلما وعدوانا فوق الأرض أجدر بأن يتوقف قبل نبش السلاح الكيميائي المحفوظ تحت الأرض، وإن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح، فإيقاف سطوة الأسد وزبانيته عن الإفساد في الأرض أكثر ضرورة من السيطرة على سلاحه الكيميائي لصالح إسرائيل، وهل سفك الدماء والقتل بالجملة بالسلاح التقليدي حلال؟ والقتل بالسلاح الكيميائي فقط حرام؟
من قتل على يد الأسد بالسلاح الكيميائي هم عشرات المئات، ومن قتل على يده بالسلاح التقليدي مئات الألوف؟
لكن السلاح الكيميائي لدى زعماء الدول الكبرى أهم من أنهار الدم، ففي تدمير الكيميائي حماية لربيبتهم إسرائيل، وإيقاف نزف الدماء لا يصب في صالحها، ولذلك تقدم الدول الكبرى الأهم لمصالحهما الإستراتيجية على الأهم أخلاقيا، وليس انتصارا للقضايا الإنسانية.كذابون، وأقسم بالله العظيم كذابون فيما يقولون ويعدون ويقررون، ألم يقل أوباما إن الأسد فقد شرعيته، وإن رئيسا يقتل شعبه لا شرعية له وعليه أن يرحل، وسحبت الجامعة العربية والدول الخليجية اعترافها بحكومة الأسد، ومنحت مقرات تمثيلها الدبلوماسي لتحالف المعارضة؟
كيف يتفاوضون معه اليوم، وعلى أي وجه من الشرعية؟ ألم يعتبر بوتن المعارضة السورية جماعات إرهابية؟ لماذا يصر على مشاركتها في محادثات جنيف وهم إرهابيون؟ لقد أكد أوباما أن استخدام الأسلحة الكيميائية خط أحمر، ثم أقر أن نظام الأسد لابد أن يحاسب على استخدام الأسلحة الكيميائية عقابا له، ولم يقل يعاقب على امتلاكه الأسلحة الكيميائية، كيف يعفى الأسد من العقاب لمجرد أن يجعل أسلحته الكيميائية تحت الرقابة وهي أصلا محرمة دوليا، ومن ذبح بالغاز وقضى نحبه؟ هل يذهب دمه هباء؟ كيف نثق بدبلوماسية الكبار وهذه مصداقيتها؟ وهل السياسة كلام غوانٍ على شاكلة ما قالت جارية الرشيد "كلام الليل يمحوه النهار".
وتتهم روسيا المعارضة باستخدام الأسلحة الكيميائية وتبرئ النظام، وهي تعلم جيدا أنه لا يمكن لمنظمات يسمونها بالجهل امتلاك أو صنع أسلحة دمار شامل؛ لحاجتها إلى أخصائيين وتقنيات على مستوى عال لا تتيسر إلا للدول، إلى هذا الحد يستخفون بعقولنا؟ وهل القضية السورية تتمحور حول امتلاك الأسلحة الكيميائية لتختزل الثورة فيها؟ أم هي ثورة شعب من أجل الحرية والكرامة؟
وإذا سامحوا الأسد عن جريمة استخدام السلاح الكيميائي ضد شعبه، فهل تبرؤه روسيا من قتل مئات الألوف وتهجير الملايين وتدمير سوريا ليبقى متمسكا بكرسي الحكم؟ ولا عقاب ولا حساب على ذلك، لا نريد ضرب سوريا عسكريا ولا حصارها، ولا نريد تدمير سلاحها الكيميائي الضامن لوجودها أمام إسرائيل، وإنما نريد محاسبة الجناة عما اقترفوا من جرائم إبادة بحق الإنسانية، أما الإجماع على تدمير سوريا فإنها لقسمة ضيزى.
أما كان الأجدر لسوريا تفادي الدمار الباهظ للممتلكات الشخصية والبنية التحتية، وعدد الضحايا الهائل إناثا وذكورا، أطفالا وشبابا وشيوخا، بترجل الأسد عن كرسيه، أو بفرض حظر جوي عليه، ومنعه من استخدام الأسلحة التقليدية الثقيلة؟ أم انتظار الكبار للأسد حتى يستخدم الكيميائي لتدمير سوريا بالكامل، هو الأهم وليس نزف الدم؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق