قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الخميس، 8 مايو، 2014

بيان حزب البعث - قطر العراق 08/05/2014 : القصف الوحشي تعبير صارخ عن هزيمة العملاء وإنتصار ارادة الثورة الشعبية العارمة

بسم الله الرحمن الرحيم
حِزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق

مكتب الثقافة والاعلام
  
أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة  ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة   حرية   اشتراكية
  
شبكة البصرة
 
القصف الوحشي تعبير صارخ عن هزيمة العملاء
وإنتصار ارادة الثورة الشعبية العارمة
يا أبناء شعبنا الأبي
منذ أربعة شهور يواصل أبناء الفلوجة والرمادي صمودهم البطولي بوجه القمع الوحشي والقصف الهمجي الذي تمارسه الميليشيات العميلة وهذا الصمود الأسطوري يجيء متواصلاً مع تظاهرات وإعتصامات أبناء شعبنا في الأنبار التي دامت أكثر من عام والتي تعرضت ساحاتها للأقتحام من قبل ميليشيات العمالة والخيانة وقوات سوات القذرة مما أدى الى تفاقم السخط الشعبي المتعاظم وتفجر الثورة الشعبية العارمة المٌسلحة بوجه قوى القمع والتسلط والأستبداد وبفعل بروز التفوق الميداني الناصع للثوار في ساحات القتال والمواجهة مع الميليشيات العميلة المدعومة بميليشيات (الحرس الثوري الايراني)... راحت الحكومة المنهارة تروج الاكاذيب والأخبار المفبركة عما تسميه (المفاوضات) مع الثوار الذين يرفضونها جملةً وتفصيلا وحين إفتضح أمر هذه الأكاذيب صعَدت ميليشيات الحكومة المُنهارة من قصفها الوحشي لدور المواطنين في الفلوجة والرمادي في ذات الوقت الذي تتكبد فيه أفدح الخسائر في الأرواح والمعدات في ساحات أشتباك الثوار معها في الرمادي والفلوجة وغربها وشرقها مما حدى بها الى تصعيد قصفها الوحشي لدور المواطنين بشتى أنواع الأسلحة في ردود افعال هستيرية على خسارتها الفادحة في ميدان المواجهة الجهادية للثوار التي تصدت لفلول الميليشيات التي أندحرت تلعق جراحها وتجرجر أذيال الهزيمة والخذلان المُبين.

وبعد أن فشلت ميليشيات الحكومة العميلة فشلاً ذريعاً في مواجهة الثوار البواسل راحت تصرح مُجدداً بالتهديد بأقتحام الفلوجة... بعد أن أطلقت الفيضانات التي أغرقت دور المواطنين في أبي غريب خدمة لأغراضها الأنتخابية الرخيصة ونتائجها الخائبة في مزيد من التمزق والصراع والاحتراب بين اطراف العملية السياسية المتهاوية والتي راح بسببها ما يسمونه رئيس الوزراء يٌعبر عن أحباطه عبر تصريحاته الهستيرية بالتمترس بدستورهم المسخ الذي وُضع لتقسيم الشعب على أسس عرقية وطائفية مقيتة في ذات الوقت الذي تواصل فيه الحكومة العميلة تبعيتها وعمالتها للمخطط الفارسي الصفوي الرامي الى تدمير العراق والأمة عبر مواصلة تنفيذ هذا المخطط الخبيث في دعم النظام السوري المرتد وذبح أبناء الشعب السوري والسعي المحموم لتقويض الامن القومي العربي برمته والذي إتضح على نحو جلي في تصريحات صفوي المستشار العسكري لخامنئي والذي تخرص فيه بأن حدود (أمبراطوريتهم الفارسية) تصل الى لبنان على حد تخرصاته العنصرية الفارسية الصفوية المقيتة والتي عبرت بجلاء ووضوح عن الأحقاد الفارسية الصفوية الدفينة والمعلنة منها على حد سواء التي تراكمت عبر مسيرة الصراع العربي الفارسي على مدى القرون الطويلة والتي أوضحها بدقة الرفيق المجاهد عزة إبراهيم الأمين العام للحزب والقائد الاعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني في خطابه التاريخي القيم في الذكرى السابعة والستين لميلاد البعث والتي أبان فيها الدور الخسيس لحكومة العمالة والخيانة في المنطقة الخضراء في خدمة الأهداف المرحلية والبعيدة للمخطط الفارسي الصفوي الذي يروم تدمير العراق وأستهداف أمن الخليج العربي وإحداث الخلخلة القومية فيه وأستهداف الأمن القومي للأمة العربية كلها.

يا ابناء شعبنا المجاهد المقدام
يا أحرار العرب والعالم أجمع
إن أفتضاح دور الحكومة العميلة في تنفيذ المخطط الأميركي الصهيوني الفارسي الصفوي عبر الصراعات الأنتخابية وتراشقاتها الأعلامية وخسائرها المتعاظمة التي ألحقها بها ثوار الفلوجة والرمادي قد حدى بها الى تصعيد قصفها الهمجي لأبناء الفلوجة والأنبار في الأيام الماضية والذي راح ضحيته العديد من الشهداء والجرحى بما أجج آوار الثورة الشعبية المحتدمة وبما يوفر عوامل تصاعدها وديمومتها عبر نضج الظروف الموضوعية والذاتية في تفجر لحظة الأختمار الثوري الحاسم في إتساعها وأستعارها لتشمل العراق كله ولتمضي الى امام صوب تحقيق أهدافها السامية في تحرير العراق وتحقيق سيادته وأستقلاله وأستئنافه لمسيرة بنائه الثوري الوطني والقومي والانساني الشامل وحتى النصر المٌبين.

وما النصرُ إلا من عند الله العزيز الحكيم
المجد لشهداء الفلوجة والأنبار وشهداء العراق والأمة الابرار.
تحية العز والفخار للرفيق القائد المجاهد عزة إبراهيم ومجاهدي البعث والمقاومة وأبناء شعبنا الأبي وأمتنا العربية المجيدة.
الخزي والعار للقتلة واللصوص خونة شعبهم وأمتهم.
ولرسالة امتنا المجد والخلود.

قيادة قطر العراق
مكتب الثقافة والاعلام
في الثامن من آيار 2014م
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق