قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الخميس، 29 مايو، 2014

ماجد مكي الجميل : مذكرة احتجاج الى الأخ السيد عبد الملك المخلافي، الأمين العام للمؤتمر القومي العربي حول برقيتكم إلى السيد حسن نصر الله

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
مذكرة احتجاج الى الأخ السيد عبد الملك المخلافي، الأمين العام للمؤتمر القومي العربي
حول برقيتكم إلى السيد حسن نصر الله
شبكة البصرة
الأخ السيد عبد الملك المخلافي، الأمين العام للمؤتمر القومي العربي، المحترم
تحية وسلاماً
الموضوع/ برقيتكم إلى السيد حسن نصر الله
لم أجد في النظام الداخلي للمؤتمر القومي العربي، ولا في تقاليد الأمناء العامين السابقين للمؤتمر، ولا في تقاليد المؤتمر طوال سنواته الأربع والعشرين الماضية ما يخوَّلكَ في توجيه رسالة باسم أعضاء المؤتمر القومي العربي، تقدم فيها المديح والثناء للسيد، حسن نصر الله، العضو السابق في منظمة "باسيج" الإيرانية، الذي حارب هو نفسه بلحمه ودمه في خندق واحد مع الجيش الإيراني ضد العراق في ثمانينات القرن الماضي، وميليشياته تُقاتل اليوم في خندق واحد مع قوات بشار الأسد ضد الشعب السوري المتطلع للخلاص من نظام دكتاتوري عائلي يحكم سوريا منذ 44 عاماً.

هذا الذي تلقى برقية تهنئة باسم المؤتمر القومي العربي له صورٌ على الشبكة العنكبوتية، بإمكانكَ أن تشاهدها بكل سهولة، يظهر فيها وهو يُقبِّل يد ما يُسمى بمرشد الثورة الإسلامية في إيران، على خامنئي، وإذا قلت لي أنه تقليد دينيّ في المذهب الإمامي الإثنى عشري، أقول لكَ أنَّ بإمكانكَ أيضاً أن تشاهد صوراً أخرى له وهو يقبل يد الرئيس الإيراني السابق، أحمدي نجَّاد، ونجَّاد، كما تعلم، هو "أفندي" لا يلبس العمامة وليس له رُتبة دينية تبرر للسيد حسن نصر الله تقبيل يده، بل المفروض أصلاً أن يجري العكس. سؤالي لكَ، يا أخي عبد الملك: هل من واجب المؤتمر القومي العربي أن يُمجد حاشية خامنئي ونجاد وغيرهما؟

ميليشيات هذا الذي تلقى منكَ تهنئة باسم المؤتمر القومي العربي، تُقاتل اليوم إلى جانب الحوثيين في شمال اليمن، وتقاتل في سوريا جنباً إلى جنب مع ميليشيات معمَّمي النظام العراقي الحالي الذين جاءوا من طهران ولندن وواشنطن على ظهر الدبابة الأمريكية، وميليشياته وتدعم اولئك الذين يرفعون صور الخميني وخامنئي في البحرين، وتساند آخرين يرفعون أيضاً صور الخميني وغيره في المنطقة الشرقية في السعودية، في حين لم يرسل المُمَجَّد من قِبلكَ فرداً واحداً ليقاتل مع ثوار الفلوجة خلال ثورتهم الأولى ضد الإحتلال العسكري الأمريكي (نيسان/أبريل 2004) ولا في ثورتهم الثانية ضد المحتل الأمريكي (تشرين الثاني/نوفمبر 2004) ولا في مقاومتهم المستديمة ضد الاحتلال الأمريكي وأذنابه في العراق منذ احتلال العراق عام 2003 حتى اليوم.

مرة أخرى أسألكَ، ما علاقة المؤتمر القومي العربي بخميني وخامنئي والحروب التي يشنها أتباع النظام الإيراني في منطقتنا العربية؟ وهل يُشرِّف المؤتمر القومي العربي أن يوجه رسالة تمجيد لتابعٍ للنظام الإيراني الذي قال أحد كبار مسؤوليه يوماً، لولا طهران لما تمكنت الولايات المتحدة من احتلال كابول وبغداد.

تتحدث في برقيتك عن هذا الذي يُساند النظام السوري الذي يستخدم كافة أنواع الأسلحة المحرمة وغير المحرمة في قتل مناوئية، وكأنه بطل المقاومة اللبنانية، ولا أعرف إن كنتَ تعرف أم لا تعرف أن المقاومة اللبنانية إنطلقت وتجذرت في المجتمع اللبناني، واستشهد فيها المسيحي، والدرزي، واليساري، والقومي، والعروبي، وغيرهم قبل أن يتأسس حزب حسن نصر الله، أصلاً.

أدعوكم إلى اعتبار رسالتي هذه بمثابة مذكرة احتجاج رسمية لاستخدامكَ اسم المؤتمر القومي العربي في رسالتك للسيد حسن نصر الله، وقد علمت أن هناك استهجان مماثل لرسالتك من أعضاء آخرين في المؤتمر سيتولون التعبير عنه.

أود هنا أن أسجل تأييدي للمذكرة التي وجهها لكم عضو المؤتمر الأخ، سعدون المشهداني، بتاريخ 21 أيار (مايو) 2014، حول مكان انعقاد الدورة الخامسة والعشرين للمؤتمر، التي لم تردوا عليها حتى الآن، وهو ما يثير الاستغراب.

أرجوكم أيضاً أن تساعدوني في تسليم نسخة من هذه المذكرة لأعضاء الأمانة العامة للمؤتمر، وللسيد المؤسس للمؤتمر الدكتور، خير الدين حسيب، وللسادة الأمناء العامين السابقين، ولا ضرر إن قمتم بتعميمها على كافة أعضاء المؤتمر، إذ أفتقر لبعض عناوينهم الإلكترونية.
آمل أن أسمع منكم قريباً.
لكم تحياتي
ماجد مكي الجميل
سويسرا في 28 أيار (مايو) 2014
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق