قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الاثنين، 26 مايو، 2014

د. أحمد قايد الصايدي : التوظيف السياسي للعصبيات الجاهلية

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
التوظيف السياسي للعصبيات الجاهلية
شبكة البصرة
د. أحمد قايد الصايدي
سأستهل موضوعي بفقرة مقتبسة من مقال طويل نشرته في ست حلقات، عام 2007م، يتصل مضمونها بما أود ملامسته اليوم:
"في كل منطقة من مناطق اليمن أغلبية تعاني وقلة تستفيد. إن المستفيدين من سوء الأوضاع ينتمون إلى مايمكن أن نسميها (عشيرة المنتفعين من السلطة)، وهي عشيرة لاعلاقة للمنطقة أو النسب في تكوينها، بل للمصالح غير المشروعة ولاستغلال النفوذ السلطوي ونهب الثروات العامة. أما أفراد هذه العشيرة فينتمون إلى معظم مناطق اليمن، إن لم يكن إلى جميعها. إنها عشيرة نخبوية صغيرة، ولكنها متماسكة متضامنة، تعي مصالحها غير المشروعة، كل الوعي، ولا تراعي في الشعب والوطن عهداً ولاذمة. أما عامة الشعب فجميعهم يعاني، في كل مناطقهم وقبائلهم ومدنهم" (من مقال نشر في حلقات بصحيفة الوسط، إبتداءً من العدد 151، بتاريخ 6 يونية 2007م، ثم نشر في كتاب الرهان الثالث، ص 84 ـ 118).
ولمزيد من التوضيح لمضمون هذه الفقرة المقتبسة دعونا نؤكد حقيقة، لا أظنها موضع خلاف. وهي أن المنطقة والعشيرة والسلالة، ولنسمها الجماعات الأولية، هي معطيات لاخيار للأفراد فيها. فالفرد ينتمي، بحكم المولد، إلى جماعة أو أكثر، من هذه الجماعات. ومن الجهالة والعبث والإستخفاف بالعقول وبمصائر الناس أن نرتب على هذه المعطيات تصنيفات سياسية. فالإنتماءات السياسية هي خيارات، يتمتع الفرد بحرية كافية في الأخذ بها أو تركها. وينتج عن حرية الإختيار هذه تبعات يتحملها الفرد بالضرورة. في حين لايجوز أن يتحمل تبعات انتمائه إلى جماعاته الأولية، التي لم يكن له خيار في الإنتماء إليها. إننا هنا أمام دائرتين مختلفتين كل الإختلاف، دائرة الإنتماءات الأولية، ودائرة الإنتماءات السياسية، يؤدي الخلط بينهما إلى أخطاء، بل إلى أخطار تهدد المجتمع الواحد في علاقاته وأمنه وسلامته. ويتجلى خلط الدائرتين، أكثر مايتجلى، في عملية تسييس الإنتماءات الأولية، مما يحولها إلى عصبية جاهلية مقيته، تتسم بالتعصب الأعمى وعدم التمييز بين العدو والصديق وبين الخطأ والصواب والحق والباطل والخير والشر، كما يحولها إلى عاطفة جامحة مشبعة بكره الجماعات الأولية الأخرى، يصعب فهمها أو تسويغها.
ولكي نفهم أسباب الخلط المتعمد، الممهد للتوظيف السياسي الكريه، علينا أن نضع الإعتبارات الأخلاقية والوطنية جانباً، لأنها لاتلعب دوراً مهماً في توجهات من يتعمدون ذلك، ونتجه بأنظارنا إلى زاوية المصالح الخاصة، الأكثر حضوراً في هذا السياق، ونسأل أنفسنا: لماذا تُوظَّف الإنتماءات الأولية، توظيفاً سياسياً، ولمصلحة من؟
لتسهيل الأمر على أنفسنا، سنحاول أن نبسِّط الإجابة على هذا السؤال، من خلال مثال افتراضي: لنفترض أن السلطة، وهي في البلدان المتخلفة، كما نعلم، ليست فقط مدخلاً إلى الثروة، بل هي مدمجة بالثروة، مما يجعلها عزيزة على النفس، تُفدى بالمهج والأرواح، لنفترض أنها كعكة شهية، يتكالب عليها الطامعون تكالب الذباب، ويسيل لها لعابهم، ولكن قلة منهم يستأثرون بها ويستبعدون سواهم. وهؤلاء المستأثرون القلة مجبرون، بطبيعة الحال، على تقسيمها فيمابينهم. فإذا كان أحدهم قوياً، أقوى من الآخرين بعصبيته وارتباطاته الخارجية، فسوف ينتزع لنفسه الجزء الأكبر منها. هذا الأمر يولد إحساساً بعدم الإنصاف، لدى المستأثرين الآخرين، الأقل حظاً، كما يولد إحساساً بالظلم لدى المستبعدين من دائرة التقاسم، ويحوِّل هؤلاء وأولئك جميعهم إلى طامعين، قد تلتقي، في ظرف معين، توجهاتهم إلى مزاحمة ومنازعة المستأثر الأكبر، رغم تباين أهدافهم، بين طامع في الحصول على نصيب من السلطة والثروة، وبين راغب في زيادة حصته منها. وبما أن الطامعين هؤلاء يدركون ضعفهم، فإن كل منهم يهرع إلى استثارة جماعته الأولية، منادياً بالويل والثبور وعظائم الأمور، زاعماً أن أبناء منطقته أو عشيرته قد ظلموا، وعليهم أن يتكاتفوا للتغلب على المستأثر الأكبر، حتى يحل العدل والإنصاف ويحصل كلٌ على حقه المسلوب. وغالباً ماينجح هذا الأسلوب المخادع في استدراج البسطاء من الناس وتضليلهم، فيهبون لمساندة الطامعين في السلطة والثروة، وتبدأ الفتنة تذر قرنها، ويندفع البسطاء الطيبون، لخوض صراع، يتوهمون بأنه صراع مشروع من أجل مصالحهم. ولكنه في حقيقته صراع من أجل مصالح ليست مصالحهم ومطامع لاعلاقة لهم بها. هكذا تثار العصبيات وتسيَّس، ويخوض البسطاء، بعضهم ضد بعضهم الآخر، صراعات لاناقة لهم فيها ولاجمل.
إن هذا النهج في العمل السياسي هو أسوأ المناهج على الإطلاق. نهج يؤكد أن الطامعين لايفتقرون إلى النزاهة فقط، بل ويفتقرون إلى الكفاءة اللازمة لطرح برامج سياسية واضحة يستقطبون الناس حولها. كما يفتقرون إلى بعد النظر. فهم يوجهون سهامهم نحو عشيرة أو مذهب أو سلالة أو منطقة بعينها، مما يحرك في نوفوس هؤلاء المستهدفين غريزة الدفاع عن النفس، فيرصوا صفوفهم ويلتصقوا بالمجموعة المهيمنة عليهم، التي قد لايكونون على وفاق تام معها. إنه نهج لاينطوي حتى على قدر من الذكاء السياسي، فضلاً عن الوازع الأخلاقي والولاء الوطني.
ولكي ندرك مدى التراجع المريع في الوعي الوطني، ومدى ضلال وانحراف وجرم التوظيف السياسي للإنتماءات الأولية المختلفة وتحويلها إلى عصبيات جاهلية، تخدم الممسكين بالسلطة والثروة، أو الطامعين فيها، وتضر بالمصالح العليا للشعب والوطن، يكفي أن نستحضر تاريخنا القريب، حينما لم تكن الإنتماءات الأولية تشكل حواجز نفسية بين أبناء الشعب الواحد، ولا منطلقاً لتصنيف الناس وتحديد المواقف منهم، كما يحدث اليوم:
ففي تاريخنا القريب شهدت ساحات الإعدام في حجة وتعز، في الأعوام 1948م، 1955م، 1959م، 1961م، شهدت رؤوساً عزيزة تتساقط، تحت ضربات الجلادين، تنتمي إلى مختلف العشائر والأعراق والمذاهب والمناطق، جمعتها قضية واحدة، هي قضية الوطن. بل الأعظم دلالة من ذلك أن شهيداً عربياً من أرض الرافدين (الرئيس جمال جميل) سقط عام 1948م مضرجاً بدمه على التراب اليمني، في سبيل هدف آمن به، وشارك إخوانه اليمنيين في النضال من أجل تحقيقه، وهو إخراج اليمن من كهوف التخلف إلى أنوار العصر الحديث. ولم يثنه عن التضحية بحياته في سبيل اليمن إنتماء قطري ولا عشائري ولامذهبي. وفي ثورة سبتمبر التحم في أعلى قياداتها شباب من مختلف المناطق والعشائر والمذاهب، ومن بينهم، بل من أبرزهم، من كان ينتمي إلى السلالة الحاكمة نفسها. وامتزجت دماؤهم جميعاً، وهم يدافعون عن الثورة ويبشرون باليمن الجديد. ولم يكونوا يتصوروا أن يأتي بعدهم قوم، ذوو مصالح ضيقة، يجتهدون في تجزئة الشعب اليمني الواحد إلى عصبيات متنافرة.
وفي الجنوب لم يختلف الحال عما كان عليه في الشمال. ففي مستعمرة عدن ومحمياتها زف الشعب، أثناء معارك التحرير، مواكب شهدائه من مختلف مناطق اليمن وأعراقها ومذاهبها، ولم يكن أحد يسأل من أين قدم هذا ومن أين أتى ذاك. والتقى أبناء اليمن جميعهم في قيادات وأطر الحركة العمالية والتنظيمات السياسية المختلفة، ولم يُصنَّف أحد منهم حسب منطقته وعشيرته وعرقه ومذهبه، بل كان لهم جميعهم تصنيف واحد (وطنيون يمنيون)، وانتماء واحد (اليمن).
ومن أغرب الأمور أن حركة الأحرار اليمنيين قد تنبهت، في أربيعينيات القرن الماضي، إلى خطورة التوظيف السياسي للعصبيات المختلفة على القضية الوطنية، وتعامينا نحن اليوم، في العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين، عن هذا الأمر. فأين كنا بالأمس، وإلى أي هاوية سحيقة ننحدر اليوم؟.
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق