قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الجمعة، 10 مايو، 2013

تصدعات فى نظام طهران اثر خطة إيرانية لضم العراق .!.. واستخبارات خامئنى تعتقل نجاد.. والصدر خارج الحلف الشيعى.! - خبر مثير وتعليق

تصدعات فى نظام طهران اثر خطة إيرانية لضم العراق .!.. واستخبارات خامئنى تعتقل نجاد.. والصدر خارج الحلف الشيعى.! - خبر مثير وتعليق

iran056
يتعرض نظام الملالى فى ايران إلى تصدعات وبوادر انشقاقات واسعة قد تنال من الحلف الشيعي فى المنطقة كلها لاسيما العراق.. وأحد أبرز سمات انهيار النظام الخمنئي فى ايران ما قامت به شعبة الاستخبارات التابعة للحرس الثورى من اعتقال جبرى واستجواب شديد اللهجة بحق الرئيس الايراني أحمدى نجاد فى اعقاب الخلافات الواسعة فى طريقة تناول خامنئي للملف السوري والعراقي تحديدا.. يأتى ذلك في وقت حذر فيه زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر من خطورة سحق السنة ، يأتي ذلك بعدما تكشفت خطة ايراني سيتم تنفيذها لفتح جبهات قتال جديد عبر مليشيات شيعية بحق السنةيتحرك على اثرها الجيش العراقي للقيام بحملات اعتقالات واسعة لقيادات وشيوخ عشائر الداعمين للاعتصامات ..وتنفيذ خطة وضعها خامنئى من أجل ضم العراق إلى ايران .
وبحسب المعلومات التى حصل عليها موقع "الوطن العربى" ..فالخطة الايرانية اعترض عليها بشدة نجاد وبدأ يجرى بعض الاتصالات بالإصلاحيين غير أن مكتب المرشد الاعلى للثورة الإيرانية الإسلامية استدعى نجاد وأثناء توجهه إلى المكتب ، تم قطع 3 سيارات لموكب نجاد ، وتم نقله إلى مكان سري في إحدى البنايات التي تتبع وزارة الخارجية التي تخضع لسيطرة وحدة الاستخبارات في الحرس الثوري.
وتم استجواب نجاد على مدار سبع ساعات من قبل حسين طائب رئيس شبعة الاستخبارات بالحرس الثورى وأصغر حجازي، رئيس الاستخبارات بمكتب المرشد الأعلى مجتبى خامنئي ، نجل المرشد الأعلى والمتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية، غلام حسين محسني أجئي.
ووفقا لمصادر فقد حذر رؤوساء أجهزة استخبارات الملالى نجاد من أي تحركات قبيل ترك منصبه أو إجراء أى اتصالات فيما يخص العراق وأخذ الاستخبارات تعهدات على نجاد بعدم الإدلاء بأي تصريحات تتنافى مع توجهات خامنئي الدولية.
ويعارض نجاد الكثير من السياسيات الايرانية التى تقوم بها مليشيات الحرس الثورى لاسيما ما حدث فى الحويجة وقد أجرى نجاد اتصالا بزعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر واتفاق الجانبان على رفض تلك الطريقة التى تم خلالها فض اعتصامات السنة.
ويتصاعد نجم الصدر كمعارض للمالكى منذ فترة وقد أعلن امس رفض لما يقوم به نورى المالكي رئيس الحكومة مع متعصمى المحافظات الست هناك ، وخلال كلمته أمس فى المؤتمر العلمي الدولي الثاني لولادة السيدة فاطمة الزهراء ابنة النبي محمد (ص) في مسجد الكوفة (170 كم جنوب بغداد) .. حذر الصدر من حدوث انشقاقات فى التحالفات الشيعية فى العراق
وكان معلومات قد تسربت حول تزويد وزارة الاستخبارات الايرانية ، للجانب الحكومي العراقي بخطتين لسحق السنة .. وذلك عبر اجتماعات عقدها وزير الاستخبارات قبل اسبوعين في بغداد مع مسؤولين أمنيين بينهم فالح الفياض مستشار الامن العراقي وأحد اقطاب الحلقة الأمنية الضيقة حول رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي.
--------------------
تعليق المرابط العراقي: كما يبدو أن الموقع الذي سرّب الخبر ودسّ فيه السم بالدسم رافعاً السفاحين والقتلة ومحذراّ من تشقاقات الحلف الماسوني (الصفهيوني).. الذي أهدافه فاقت أهداف صهيون ونيرون، بعد أن قامت هذه التحالفات القذرة الانبطاح تحت بساطيل الغازي (الشيطان الأكبر) لاحتلال العراق وافغانستان.. وصار هذا الحلف وأهدافه يتفوق على الغازي بتدمير الإسلام، وحرق المنطقة العربية، بمساحة الأراضي العربية التي تستبيحها وتحتلها ايران وعدد من قتلتهم وانتهكت أدميتهم وعدد من اغتصب جندها الشيطاني من الحرائر في سورية والعراق، تحالفات حرس الشيطان وجيوش الظلام وعصائب الباطل، وفرق الموت.. ومن لف لفهم..
الخبر أعلاه الذي يرفع السفاحين نجادي والصدر، لا يخرج عن صراع في السلطة وخاصة الانتخابات على الأبواب، فما يجمعهم هو الحرب على العقيدة الاسلامية الصحيحة وابادة السنة وسحق العرب واحتلال مزيد أراضي المنطقة، الفرق في التوقيت، كون الدنيا برمتها اليوم تشهد سادية نظام ايران وتحالفاته الدموية، فلا يمكن أن يتعاطف نجاد مع ضحايا الحويجة، وهو غارق بدماء العراقيين من ساسه لرأسه.. ولا يمكن للصدر ان يخشى من ما يسمى سحق السنة، لأن جيشه القذر هو اكبر ميليشيا قامت بذبح وابادة السنة..!
خلاصة القول.. جعل الله بأسهم بينهم وتدميرهم في تدبيرهم، وأنهى تحالفاتهم الصفهيونية القذرة وسحق جيوش ظلامياتهم وخسف بايران ولا ابقى فيها حجرا على حجر... وكل موطيء قدم تضم تحالف لها أو أتباع.. ففي كل بؤرة لا يجتمعون الا للتخطيط لدمار الدين وهتك الأمة وخراب البلاد واراقة مزيد من الدماء.. وألا لعنة الله على الظالمين..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق