قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الثلاثاء، 7 مايو، 2013

بلاغ الناطق الرسمي بإسم البعث في تونس حول العدوان الصهيوني على القطر العربي السوري

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
سقط القناع عن الوجوه الغادرة
بلاغ الناطق الرسمي بإسم البعث في تونس 
حول العدوان الصهيوني على القطر العربي السوري
شبكة البصرة
بسم الله الرحمن الرحيم
كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ
صدق الله العظيم

يا جماهير شعبنا العربي العظيم
أيها المناضلون المرابطون في ساحات المنازلة ضدّ العدوّ الصهيوني
رفاقنا على درب العروبة والإسلام
في غفلة من هذا الزمن العربي الرديء تضرب الصهيونية ضربتها مجددا من خلال العدوان العسكري المباشر الذي إستهدف القطر السوري وأمة العرب غارقة في بحر من الدماء والدموع ومنشغلة بحروب التفتيت والتقسيم والتكفير تحت راية ملوك الطوائف وصنّاع الفتن وممتهني العمالة والرذالة والعار.

ووسط تكبير المكبّرين من تجّار الدّين وسماسرة المقدّس في وطننا العربي تشتعل نيران الحقد الصهيوني لتلتحم بحروب الغنيمة التي تخاض بإسم الإسلام في مفارقة تاريخية يلتقي فيها الثورجيون الجدد بالمعتدين الغاصبين للأرض العربية في فلسطين والجولان فيمتزج دم الشهداء في فلسطين ولبنان والأردن وتونس بدم الأبرياء من أبناء شعبنا العربي في سورية بفعل العدوّ الصهيوني وحلفائه الموضوعيين عملاء الناتو وخدم الإستعمار الجديد.

وأننا في حركة البعث القطر التونسي وبصرف النظر عن موقفنا التاريخي الثابت من النظام السوري والذي عبّرنا عنه في بياناتنا السياسية السابقة نسجّل إدانتنا الشديدة للعدوان الصهيوني الغاشم على مفاصل العلم والتكنولوجية في القطر العربي السوري ورفضنا المطلق للغطرسة الصهيونية وتنديدنا بالتواطؤ الأمريكي المكشوف والصّمت العربي الرسمي  أمام هذه الفضيحة التي كشفت والى الأبد عورة أنظمة العار والعمالة في منطقة الخليج وإذنابها في دول ما يسمى بالربيع العربي.

وإذ نؤكّد على أن هذا العدوان الغاشم يقوم بالضرورة دليلا قاطعا على إلتقاء مصلحة الكيان الصهيوني مع حسابات العصابات المتستّرة بغطاء الدّين ونعتبر بالنتيجة أن السكوت عليه هو وصمة عار على جبين المتأسلمين والظلاميين والرجعيين في وطننا العربي فإننا ندعو جميع الخيّرين من أبناء أمتنا وأنصار الحقّ والحرية والعدل في العالم الى  إتخاذ موقف واضح وصريح يدين الإرهاب الصهيوني ويطالب بمحاكمة دولية لقطّاع الطرق الصهاينة والمتواطئين معهم والمساندين لهم مناشدين في الوقت ذاته أطراف النزاع في القطر العربي السوري الى الإحتكام للعقل وتحكيم مصلحة الأمة العربية وحقن دماء أهل العروبة والإسلام ووقف حمام الدم السوري في هذه الحرب المأساوية التي لا طائل منها سوى تدمير سوريا وتفكيكها بما يخدم مصلحة الكيان الصهيوني الذي بهذا العدوان يذكّر الجميع بأنه العدو الحقيقي للأمة جمعاء بل وللإنسانية كلها.
المجد والخلود لشهداء الأمة العربية في معارك الشرف ضدّ كيان الغصب الصهيوني
الخزي والعار والمذلّة لأنظمة الإقليمية والرجعية والعمالة في الوطن العربي

عزالدين القوطالي
الناطق الرسمي بإسم البعث في تونس
04-05-2013
شبكة البصرة
الاثنين 26 جماد الثاني 1434 / 6 آيار 2013

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق