قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الخميس، 21 أغسطس، 2014

بيان حزب البعث - قطر العراق 20/08/2014 : البعث يستنكر بشدة ويرفض رفضاً قاطعاً... الدعوات والترويجات (المشبوهة) (لإقامة الأقاليم)؛

بسم الله الرحمن الرحيم
حِزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق
  
أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة  ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة   حرية   اشتراكية
  
شبكة البصرة
البعث يستنكر بشدة ويرفض رفضاً قاطعاً
الدعوات والترويجات (المشبوهة) (لإقامة الأقاليم)
يا أبناء شعبنا المجاهد المُقدام
لقد أستهدف الحلف الاميركي الصهيوني الفارسي الصفوي بأحتلاله العراق في العام 2003 تقسيم وتفتيت العراق وقد كرس المحاصصة العرقية والطائفية المقيتة في الدستور المسخ الذي روج لإنشاء وإقامة (الاقاليم) وبمسوح طائفية ومناطقية مشبوهة وبعد ظفر مجاهدي البعث والمقاومة بكسر ظهر الأحتلال وهزيمة المحتلين الأميركان الأوغاد ومن ثم مواصلة الجهاد الملحمي بوجه التواطآت الاميركية الايرانية التي أفضت الى تسليم العراق الى إيران التي استخدمت دميتها حكومة المالكي العميلة لتنفيذ مخطط تقسيم العراق وتفتيته الى دويلات عرقية وطائفية هزيلة متقاتلة وهذا ما روج له مشروع بايدن سيء الصيت.

وبعد سقوط المالكي بفعل تصاعد الثورة الشعبية وتحرير نينوى وصلاح الدين والأنبار وأجزاء كبيرة من التأميم وديالى وشمال بابل ومشارف بغداد وإتقاد ثورة تحريرها ودنو وأقتراب ايامها الحاسمة تصاعدت الدعوات المشبوهة التي تروج لإقامة (الاقاليم) من منطلقات طائفية متخلفة وضيعة يجأر بها بعض الذين يحاولون ركوب موجة الأحداث، وقد طبلت وتطبل لتصريحاتهم المستهجنة بعض الفضائيات ووسائل الأعلام المشبوهة في محاولة بائسة لتعويق مسيرة ثورة التحرير الشاملة أو حرفها عن مسارها الوطني الناصع الموحد للشعب العراقي من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه...ذلك أن جهاد البعث والمقاومة بفصائلها الوطنية والقومية والأسلامية ليرقى ويرتفع عن الدعوات المشبوهة لأقامة (الاقاليم) بل سيتصدى لها بحزم وفاعلية في أطار تصاعد مسيرة ثورة التحرير الظافرة والسائرة دوماً الى أمام.

يا أبناء شعبنا الأبي الصابر المكافح
يا أحرار العرب والعالم أجمع
تأسيساً على ما تقدم كله فأن قيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الأشتراكي وأمين سرها الرفيق المجاهد عزة إبراهيم الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي والقائد الأعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني يستنكرون أشد الأستنكار ويرفضون رفضاً قاطعاً الدعوات والترويجات المشبوهة لإقامة (الاقاليم) وسيناضلون بلا هوادة لإجهاضها وقبرها في مهدها وسيظل العراق واحداً عزيزاً قوياً مصاناً وسيواصل مجاهدو البعث والمقاومة وثوار الشعب الأصلاء جهادهم المبارك لتعزيز وترصين الوحدة الوطنية التي يتحقق على قاعدتها الصلبة التحرير الشامل والعميق والاستقلال التام والناجز للعراق والمضي قُدماً في مسيرة جهاده الوطني ونضاله القومي والأنساني المعطاء في سوح البذل والسخي والجهاد والفداء لكي تنهض مسيرة البناء الثوري بمهماتها النضالية الوطنية والقومية والأنسانية وحتى الظفر الحاسم والنصر المُبين.

وإن غداً لناظره قريب.
المجد لشهداء العراق والأمة الابرار.
الخزي والعار للعملاء والخونة ودعاة (الاقاليم) المشبوهين.
ولرسالة أمتنا المجد والخلود.

قيادة قطر العراق
في العشرين من آب 2014م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق