قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الأربعاء، 20 أغسطس، 2014

صباح ديبس : الأحتلال ونهجه باق ومن أتى هو من ضمن هذا الكومبارس العميل للأحتلال اذن ما الذي تغير؟

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الأحتلال ونهجه باق ومن أتى هو من ضمن هذا الكومبارس العميل للأحتلال
اذن ما الذي تغير؟
شبكة البصرة
صباح ديبس
عضو المجلس السياسي العام لثوار العراق
كانت السجون ولاتزال ايضا شغالة اعتقالات واغتيالات وتصفيات جسدية واذلال واغتصاب وامتهان كامل للأنسان العراقي بشتى الأساليب الهمجية الأجرامية ولاينسى بيع وشراء هذا الأنسان العراقي السجين ام كان امرأة ورجلا وطفلا ايضا من داخل السجون والمعتقلات والدهاليز الأخرى المخفية والعلنية من قبل رجال (الجيش والأمن) والمليشيات لأحتلال مجرم وحكومة وبرلمان وعملية (سياسية) عميلة اجرامية عفنة حيث والعالم يعرف ان الغالبية الغالبة من هؤلاء السجناء هم ابرياء وهذه الأعتقالات والقتل والسجون والأغتيالات تتم للعراقيون على الهوية والمنطقة والدينة والأسم، فليصور هذا العالم!؟ لقد تم قتل من قبل هذه الحكومة ومليشياتها ل ((8 عراقيون في ايام قليلة بسبب أن اسمائهم ((عمر))!؟
وما جاء بعد هذا الظيم الكبير والبشع اللذي هاهو ممتد لسنوات من احراق ونهب وقتل وتصفية للعراق وللعراقيون، جاء الجديد؟ لتصفيتهم ايضا ولكن هذه المرة بشكل اوسع وأسرع وأبشع كهدف ونهج وسياسة ومهمات لهؤلاء المجرمين محتلين وعملاء،
الجديد هو : الأعتماد على الطائرات والراجمات والصواريخ والمبتكر الأيراني الصفوي الأجرامي الجديد الغريب وهي براميل الموت والهدم والدمار التي هاهي ولاتزال تذبح العراقيون وتهدم بيوتهم وتدمر وتهدم بينية العراق

اذن ماللذي تغير؟ وجوابا،، لذلك لابد من تغيير حقيقي وفعال لوقف معاناة كبيرة لبلد وشعب هاهم على ابواب نهايتهم كما قرر وتصرف المحتل وادت مهمتها حكومة الأحتلال طوال هذه ال 12 عاما من الأحتلال، اذن لايصح كما يشاع وكما يهول ويزور الحديث عن ما يسمى ب ((التغيير))!؟
وكأن العراقيون سذجا هبلا؟ وبالذات بعد (ذهاب) المالكي اللذي هاهم العراقيون لايزالوا يعيشوا ويعانوا نهجه وسياساته وجرائمه باقية بشكل اكثر وأبشع اضافة لتسلط عصاباته في الجيش والأمن ووجوه حزبه الأجرامية العفنة؟

والا كيف المجئ بعميل عفن لايحل ولايربط يطلق عليه ب (التغيير)!؟
وكان اول حديث لهذا (المغير) الغبي العبادي كما قال عنه زميله في حزب الدعوة الشابندر وهو لايزال هذا (المغير) يشيد بهذا المدعوا المالكي ((من انه من تصدى للأرهاب ومن بنى دولة عراقية قوية))!؟

كل هذه الترهات تحكى وتقص على العالم!؟ والأحتلال باق ومن اخذ يتحكم ويتسلط ويرتكب الجرائم الكبرى بحق العراق والعراقيون باقون ايضا وهاهي ايران وملاليها وعملائها باقون وبأكثر وأبشع تسلط وجرائم وهمجية يرتكبوها بحق العراق والعراقيون وهاهي امريكا باقية واخذت تعيد همجيتها في العراق بشكل اكثر وأبشع؟

وكل هذه الجرائم الكبيرة التي حلت على العراق والعراقيون طوال زمن الأحتلال مسؤولة عنه قانونيا وشرعيا ومنطقيا واخلاقيا هي الدولة الأمريكية التي اقدمت لأحتلال العراق بدون اي مبرر ومسوغ وهي من فتحت ابواب العراق مشرعة لأيران وللكويت وللمليشيات ولمافيات المرتزقة التي كانت تسمى بالشركات الأمنية وهاهو العراق على يدها ويد ايران بالذات ((يرجع لما قبل الصناعة كما اوعدونا به وهاهو ايضا الأسوء في هذا العالم لما وصل اليه))!؟

اذن لابد من تغيير حقيقي وقد بدء العراقيون وثوارهم بهذا التغيير اللذي اعتمدته ثورة شعبية عراقية خالصة هي من تغيير الحال والأحوال المؤلمة وتؤسس انشالله لعراق معافى آمن مستقر وشعب يعيش حياته في الأمن والأمان والسلام كبقية خلق الله في شعوب هذه الأرض،

الأحتلال وعملائه لم ولن يستطيعوا ان يأتوا بهذا التغيير أبدا، وهذا ما أكده زمن ليس بقصير للأحتلال والتغيير عادة يأتى به عبر ثورة شعب عظيم هاهي الثورة تنهض على على يد ثوار العراق النشامى لتحرير العراق كامل العراق انشالله حين ذاك يبدء الشعب وثواره بالتغيير الحقيقي الكامل اللذي يوقف سيلان الأنهار من دماء العراقيون وهدر ارواحهم الغالية ووقف اذلالهم وتجهيلهم وتجويعهم واغتصاب اعراضهم كما يوقفوا دمار ونهب وتقسيم واضعاف العراق،

لذلك لابد من نهضة الشعب العراقي كل الشعب العراقي للمشاركة بثورته المباركة ويدا بيد مع ثوارها النشامى لنجاز المهمة المقدسة مهمة ((تحرير العراق)) والنهوض بعملية التغيير الحقيقي لأوضاع مزرية مؤلمة يعيشها العراق والعراقيون منذ الساعات الأولى للأحتلال، اذن لابد من التغيير الحقيقي والفعال وهذا ما بدئه ثواركم الغوالي الشجعان الذين هاهم اليوم على اسوار بغداد
منتظرين ساعة الصفر من قيادتهم ومجالسهم العسكرية لثوار العراق ومجلسهم السياسي ايضا
لحسم واعلان نبأ التحرير والحرية والتغيير لعراق جديد-
19/8/2014
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق