قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الاثنين، 27 يوليو، 2015

اليمن بعد استعادة عدن صراع على السلطة أم صراع على الأمن القومي العربي؟

اليمن بعد استعادة عدن صراع على السلطة أم صراع على الأمن القومي العربي؟

حسن خليل غريب 
26-07-2015
لا تنبئ نتائج الصراع العسكري الحاصل اليوم في عدن وجوارها عن تحولات جذرية في مجرى الصراع في اليمن أكثر من أنها حفرت موطئ قدم على الأرض للطرف اليمني الداعم للشرعية السلطوية بحماية من مظلة (عاصفة الحزم) الجوية. وهو تطور يصب في مجرى فرض أوراق قوة جديدة قد تدعم الدعوة للحوار بين الأطراف اليمنية المتصارعة ولكنها غير كافية للوصول إلى تلك الطاولة.
وللوصول إليها بشكل جدي هناك حسابات تدعو البعض من القوى اليمنية المؤثرة، في دعم ما يُسمى التيار الحوثي المستقوي بإيران، أن يعودوا إلى ضمائرهم التي ما زلنا نراهن على أنها ستستفيق في لحظة ما على أن الصراع في اليمن اليوم ليس من أجل السلطة بل هو صراع من أجل المحافظة على الأمن القومي العربي. وبناء على أن موقفنا السلبي من القوة الحوثية لم يكن لأسباب أحقيتهم في المشاركة بالسلطة، بل يستند إلى استقوائهم بالنظام الإيراني الذي يعتبر أن الحوثيين جسر لعبور مشروعهم الاستيطاني في اليمن كمدخل من المداخل الأخرى لمشروعهم الاستيطاني التوسعي في أقطار عربية أخرى. وكل ذلك يصب في العكس من مبدأ المحافظة على الأمن القومي العربي.
إن تغليب الأولوية للدفاع عن الأمن القومي العربي على كل أولوية أخرى كأولوية المشاركة في السلطة السياسية هو القاعدة الثابتة في تحديد مواقعنا ومواقفنا من الصراع الدائر في اليمن. ولأن عاصفة الحزم انطلقت من هذا المبدأ كنا من مؤيديها والداعين لانتصارها على الساحة اليمنية. ولم يكن تأييدنا لها مبنياً على تأييدها وإسنادها لأي طرف يمني داخلي لتغليبه في صراع سلطوي داخلي، لأننا نرفض أي تدخل يأتي من خارج الحدود القطرية لتقوية طرف داخلي على حساب آخر من أجل تقوية مواقعه في السلطة.
من الواضح أن ثابت الحفاظ على الأمن القومي العربي هو ما دفع بنا لتأييد طرف داخلي يمني بالمقدار الذي يتبنى فيه مبدأ حماية الأمن القومي العربي، وليس لأي سبب آخر. وهذا ما يشكل حجر الزاوية في موقفنا من عاصفة الحزم ومن يتمحور حول أهدافها من الأطراف اليمنية.
لكل ذلك نرى أن اليمن اليوم، بعد استعادة عدن من أيدي الحوثيين، أصبح على مفترق طرق بين الحل المبدئي وتوفير عوامل تساعد على المحافظة على الأمن القومي من جهة، ودخول القضية اليمنية مرحلة الابتزاز الأميركي والإيراني بعد توقيع الاتفاق النووي من جهة أخرى.
ان عاصفة الحزم لم تكن لتعلن صفارة الانطلاق الأولى لولا ما تأكد لدى دول الخليج أن الأمن الخليجي أصبح مطوقاً بشكل خاص، والأمن القومي العربي دخل الدائرة الحرجة بشكل عام.
ولم تكن العاصفة المذكورة لتعلن صفارة الانطلاق الأولى لو لم تتأكد دول الخليج من أن أمن دولهم لا يشكل الأولوية في الاستراتيجية الأميركية بعد إعلان الاتفاق الأخير بين الشيطان والملائكة.
ولم تكن الإدارة الأميركية لتهتم بإعادة صفاء العلاقة مع دول الخليج العربي لأهميتها التاريخية والعملية، ولكنها تمارس لعبة الجمع بين (النار الإيرانية) و(الوقود الخليجي) وهي لعبة جهنمية، لأن أسبابها تعود إلى الأطماع الإيرانية في الوطن العربي. ولأن تلك الأطماع لن تزول إلاَّ بزوال أسبابها وهي مبدأ (تصدير مايسمى الثورة الإيرانية)، بينما زوالها يقف بالضد من أهداف مشروع الشرق الأوسط الجديد المتفق عليه بين المتحالفين الأميركي والإيراني. نجد أن الإدارة الأميركية تريد تزويج النار والوقود إن لم يكن بالتراضي فبالإكراه. 
ان الطرف الخليجي بحاجة إلى حل لا يكون المقرر فيه الطرف الإيراني حتى ولو كان جزءاً منه.
والطرف الأميركي بحاجة إلى حل يوافق عليه النظام الإيراني ودول الخليج. ولكن على شرط أن لا يمس الحل بالاتفاق الأميركي – الإيراني حول البقاء في العراق.
والطرف الإيراني بحاجة إلى بقاء تأثير له في اليمن والعراق وسورية ولبنان. فمن المتوقع أن تتم المساومة عليها من أجل الاحتفاظ بالأولويات الاستراتيجية الأخرى التي يحتل العراق فيها موقع الصدارة.
ولهذا، ومن أجل إحباط المشاريع الحقيقية المسكوت عنها، نراهن على أن تعود القوى اليمنية الحليفة للحوثيين في اليمن، إلى ضميرها القومي بأن يبتعدوا عن مساندة المشروع الحوثي وهذا ما يعيد التوازن في القوى العسكرية اليمنية المتصارعة في الداخل، وهذا الإجراء سيُضعف التأثير الإيراني، مما يعيد الحوثيين إلى رشدهم ويلغي دورهم المنفوخ ورماً، وبالتالي يُبعد إيران عن طاولة الحوار السياسي ويمنعها من المساومة على العراق في اليمن.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق