قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الخميس، 16 يوليو، 2015

غارعشتار : ستوديو داعشمان للتصوير السينمائي

ستوديو داعشمان للتصوير السينمائي

غارعشتار
عندي صديقة تتهمني بأني أشكك بكل شيء.. وأنا كذلك، ولكن ليس بالمعنى الذي قصدته صديقتي. ولكني لا آخذ أي خبر أو أي صورة تتصدر صفحات الانترنيت باعتبارها حقيقة مسلما بها. لسبب بسيط: الحقائق في عالم الغابة لا تأتي كما نتوقعها أو نريدها : واضحة وسهلة الكشف وأي شخص يمكن ان يراها. المسائل أعقد من هذا، وفبركة (الحقائق) و(الوقائع) هي على الأكثر ما يسهل رؤيته.

الآن هذا الفيلم  الذي سربته (مجموعة هاكرز روس) بادعاء اختراق جهاز ألكتروني يحمله مرافق للسيناتور جون ماكين أثناء زيارته الى اوكرانيا. وهو يحتوي على مشهد داعشمان يذبح أسيرا، في استوديو بكامل معدات التصوير والاضاءة والصوت . وسرب الفيلم دلالة على ضلوع ماكين وامريكا في تشكيلات داعش.

الفيلم  الذي ارسله - مشكورا-  الصديق د. عماد خدوري الى بريدي وكنت قد اطلعت على ضجة (الفضيحة) التي اثارها نشر الفيلم، يؤكد ماقلته مرارا ومنذ اللحظة الاولى لانتشار افلام الذبح الداعشي أنها مفبركة ومصنوعة في استوديوهات، وكان يمكن ان أفرح بالفيلم دليلا على مصداق قولي.
ولكني أشكك بحقيقة هذا الفيلم ايضا!! حيث أن ملابسات العثور عليه قد تشير الى أن (الفيلم) مفبرك كنوع من البروباغندا الروسية الموجهة ضد جون ماكين بالذات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق