قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الأحد، 5 يوليو، 2015

نبض العروبة : حصنوا الامه ضد الطائفيه... ‫ ‏الطائفيه تمزيق لوحده الامه... الطائفية السياسية تمزيق للوطنية

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
حصنوا الامه ضد الطائفيه... 
‏الطائفيه تمزيق لوحده الامه... الطائفية السياسية تمزيق للوطنية
شبكة البصرة
نبض العروبة
منذ العصور السابقة استخدمت القوى الاستعمارية طرق مختلفة في تمزيق المجتمعات المستهدفة من قبلها. وكان من بينها ما استخدمه الاستعمار البريطاني في أكثر من بلد ومنها العراق حيث اعتمد التفرقة بين أبناءه لينفذ مخططه (فرق تسد) لكي يبقى سيد البلاد ولديه أدوات يحركها من أبناء البلد تخدم أهدافه.
هذا ما اتبعه الاستعمار البريطاني، لكن الاستعمار الأمريكي الجديد خلال العقود الأخيرة أوجد تسمية أخرى لهذا الأسلوب تتناسب مع ما يدعيه من تطبيق ديقراطيته وتصديرها بل فرضها على الشعوب لذلك استبدل تلك التسمية لتكون (المحاصصة السياسية) أي بمعنى آخر الطائفية السياسية والتي هي تحقق الهدف نفسه في تمزيق وتفرقة المجتمعات.
الطائفية هي انتماء لطائفة دينية أو اجتماعية. والطائفي تصبح هويته هي هوية تلك الطائفة وينحاز إليها ويعطيها ما لا تستحقه، وبالوقت نفسه إنكار ومعاداة الطوائف الأخرى ويصل هذا العداء إلى القتل على الهوية كما يحصل في العراق حالياً.
وفي مجال السياسة عندما تدخل الطائفية فإن السياسيون الطائفيون غالباً ما يكونوا ليس لديهم التزام حقيقي ديني أو مذهبي لكنهم يستخدمون الدين أو المذهب وحتى الانتماء المناطقي بموقف انتهازي في محاولة منهم للحصول على رصيد من الشعبية لكي يضمنوا موقع لهم في السلطة التي يرعاها أسيادهم.
الرابطة الوطنية والانتماء للوطن هو الضمانة لمواجهة أساليب الطائفية والطائفيون لتمزيق المجتمعات لإدراك من يحرك الطائفيون.
إن الرابطة الوطنية هي التي تسقط مشروعهم في تمزيق المجتمعات ومن هنا جاء تركيزهم على توسيع تداول الأساليب الطائفية.
الرابطة الوطنية للشعب العراقي في حرب الثمان سنوات ضد العدو الإيراني هي التي حققت الصمود والانتصار. وهكذا ستحقق المقاومة الوطنية انتصارها لأنها تمقت الطائفية والطائفيون. ورابطة مقاتليها هي الرابطة الوطنية التي تعلو على كل الروابط
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق