قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الثلاثاء، 14 يوليو، 2015

من وراء داعش ولاية صنعاء؟

من وراء داعش ولاية صنعاء؟

غارعشتار
تحقيق: عشتار العراقية
فاجأنا الدواعش بوصولهم الى صنعاء في 24 من شهر نيسان هذا، فقد ظهر الى الوجود دواعش سمر الوجوه (اقرب الى الافارقة) ويرتدون ملابس عسكرية مموهة وأحذية مفتوحة ، ويقومون بتدريبات في صحراء منبسطة، على أنها (ولاية صنعاء) ويعلنون بلغة القرن السابع أنهم قادمون لذبح الحوثيين!!


لغة من نوع (لنجرّ الخميس العرمرم القمقام إلى أولياء إبليس الطغام اللئام؛ حتى يخرجوا إلى الإسلام من أديارهم، ويعطوا الجزية صغرة بأيمانهم، أو نستلب نفوسهم من أبدانهم، ونجتذب رؤوسهم من تيجانهم، فجموع ذوي الإلحاد مكسرة، وإن كانت في التعداد مكثرة، وجيوش أولي العناد مدبرة مدمّرة، وإن كانت بعقولهم مقدِمة مدبرة، وعزمات رجال الضلال مؤنثة مصغرة، وإن كانت ذواتها مذكرة مكبرة)
وبما أن الفيلم نشر على حساب (ولاية صنعاء) على تويتر فالمقصود أن هذه الجنجلوتية موجهة الى شباب الفيسبوك وتويتر الذين اصلا اخترعوا لأنفسهم لغة لاتشبه اللغة العربية قديما وحديثا ولا أي لغة اخرى.

ثم انتشرالفيلم لأن موقعا أجنبيا تلقفه وأخذت منه بقية المواقع. وتعرفون النمط: ينشر الموساد ومن يحالفه الفيلم على حساب يخترعه باللغة العربية ثم ينقله وينشره وكأنه تفاجأ به، أو كأن مهمته متابعة الإرهاب في العالم. الموقع اسمه (فوكاتيف) وقد خصص جزءا من الموقع لمغامرات داعش، ويتباهى بأنه ينشر مالاينشر في أي موقع آخر، وهذا حقيقي، فمن سمع او رأى اغنية (راب) تغنيها داعش وهي تهدد بغزو واشنطن؟
الموقع اسسه ويديره الملياردير (الاسرائيلي) المقيم في امريكا ماتي كوتشافي Mati Kochavi وهو ضابط سابق في فيلق الاستخبارات الإسرائيلي - (الوحدة 8200 الخاصة بجمع المعلومات الكترونيا) وقد استخدم خبرته في البزنس فهو صاحب عدة شركات تعنى بالمراقبة والتجسس والأمن وصناعة السوفت وير لهذه الأمور ويعمل معه في كل نشاطاته ضباط سابقون في الموساد وشن بيت والجيش (الاسرائيلي) ، والأهم من كل هذا أن بعض دول الخليج  زبائن لديه!! والأهم أن الصحافة (الاسرائيلية) هي التي تعترض على ان يعمل ضباط امنيون سابقون بعضهم كانوا في مناصب كبيرة في الجيش داخل دول عربية!! وسوف اترجم لكم مقالة نشرت في هاآرتز في 2008، بهذا الخصوص بعنوان (هل نسمح لضباط الجيش الاسرائيلي المتقاعدين بالعمل في دول عربية ؟) ولم تذكر المقالة اسم الدولة او الدول العربية المتعاقدة مع شركات كوتشافي، ولكننا سوف نعرفها بأسرع من غمض العين على الانترنيت. أليس كذلك؟ تصوروا من 2008 .. وربما قبل ذلك بطبيعة الحال: التعاون يتمدد وباق!!
بعض المعلقين من العرب على الفيلم في تويتر قالوا أن صنعاء ليس فيها صحراء، وهذه غلطة من المخرج!! معلق قال (إعلان #داعش  ل #ولاية_صنعاء في هذا التوقيت  يؤكد أن #داعش  أداة إعلامية وسياسية اختلقت لتسويق وتبرير السياسات اﻹيرانية لتبدو كأهون  الشرور) . 
والملاحظة الأخيرة تبدو منطقية، فإذا كان الحلف الذي تقوده السعودية بمباركة أمريكية يقود الضربات ضد (الحوثيين) فما لزوم أن تهرع داعش الى نفس المكان لمحاربة الحوثيين؟ لماذا لا تترك الجيوش والطائرات لعدة دول ذات قدرات اكبر هي التي تقوم بالمهمة؟ عسكريا وسياسيا تبدو حركة داعش طائشة وغبية لأن المفروض في هذه الحالة أن تترك جيوش التحالف قتال الحوثيين وتتفرغ لداعش. فكأن المصلحة هي حوثية /ايرانية!!
معلق أجنبي قال بإيحاء "شيء مدهش كيف ان (امريكا - اسرائيل- السعوديين - داعش) يشتركون بأن لهم نفس الاعداء ونفس الاهداف الجيوبولتيكية، وأنا اتساءل لماذا؟"
موقع تجسس استخباراتي آخر هو ستراتفور، قام بتحليل الفيلم، ولكنه لم يشكك به مطلقا وإنما (لتأكيد مصداقيته) أخذ يحلل الملابس والصنادل والاسلحة (كلها جديدة لنك) ، وهذه كما تعلمون طريقة لتأكيد الأخبار ولو كان موقعا محترما (مثل غاركم هذا) مثلا، لفحص الفيلم من كل الوجوه وذكر كل الملاحظات المشككة.
ظهور استعراضات داعش اليمنية للايحاء بوجودها في اليمن هو أحد 3 أمور : إما أن جهة ما تريد خبط الماي (وربما تكون ايران) وإما شغل هواة يلعبون على الانترنيت ، وإما هناك غرض خبيث سوف نعرفه بعد حين.
وقد اصبحت مسألة تأسيس ولاية سهلة جدا وكما قال بعض المعلقين الظرفاء: كل ماتحتاجه هو:
كاميرا HD
20 مرتزق مغطى الوجه
ملابس عسكرية او سوداء متشابهة
احذية رياضية  او صنادل
خبير مونتاج وخبير يوتيوب وخبير صوت ومؤثرات موسيقية
اسلحة (بعض لعب الاطفال تنفع)
وأضيف من عندي : محترف سجع يصفط كلمات الخطاب.

   voilà (كما يقول الفرنسيون) عندك الان ولاية ..!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق