قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الاثنين، 10 أغسطس، 2015

ابو مصطفی العنزي : يوم النصر العظيم ليس تاريخ وذكری فحسب... بل هو الحقيقة العظمی

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يوم النصر العظيم ليس تاريخ وذكری فحسب... بل هو الحقيقة العظمی
شبكة البصرة
ابو مصطفی العنزي
عندما وصل الخميني الی طهران قادما من باريس بطاءرة فرنسية وحماية فرنسية ومخطط امريكي حملا شعار الثورة الاسلامية المزيف ومعلنا جمهورية ايران الاسلامية كذبا وبهتانا.لم تكن قيادة العراق الوطنية الشريفة انذاك تحمل اي سؤ نية اونفس عدواني ضد هذه الخبطة الكاذبة المزيفة. بل بادرت ومن منطلق حسن الجوار والنية الحسنة الی الترحيب بهاومباركتها وقادتها وعلی راسهم الخميني الذي تعامل مع قادة العراق وكانهم كفرة مشركون عندما ختم جوابه علی برقية التهاني ب (والسلام علی من اتبع الهدی) وهو بالواقع لا يعرف الهدی ولا يعرف الله ولا الاسلام لانه تربی وترعرع علی كيفية تخريب الاسلام وتدمير العرب.
وهكذا سقط القناع وبان زيف المدعي من الايام الاولی.وفورا تحركت الاحزاب الطاءفية التي كانت قد اسستها المخابرات الايرانية في زمن الشاه وقامت بمحاولات لزعزعة الامن الداخلي للعراق بتخطيط وتوجيه ايراني وفي مقدمتها حزب الدعوة العميل ثم تلا ذلك وبشكل سريع قيام ايران بالاعتداء علی المدن الحدودية وقصفها بالمدفعية الثقيلة.مما اضطر العراق للرد علی العدوان وكانت الحرب.
لقد كان يوم النصر العظيم هو النصر الوحيد للامة العربية في التاريخ الحديث وهو ليس مجرد نصر عسكري بل يتعدی ذلك الی معطيات كثبرة في مقدمتها وحدة ورصانة وقوة الشعب العرافي.
يوم النصر العظيم هو الدليل القاطع علی الحقيقة العظمی لشعب العراق.حقيقة ان شعب العراق شعب واحد موحد وان اجمل ما فيه هو تنوعه بمختلف الاديان السماوية والفءات القومية والمذاهب فهو كالبستان والروض البديع الذي تنوعت ازهره بالوانها وعطورها وصار من اروع ما خلق الله.
هذا الشعب قاتل ايران ثمان سنوات ولم يسمع احد في العالم كلمة شيعي او سني او عربي او كردي... بل كان شعب العراق ولا شيء غير شعب العراق. لقد قاتل الابطال من جنوب العراق قتال الصحابة وقدموا القافلة تلو الاخری من الشهداء فداء للشعب والوطن.وكذلك فعل كل العراقيين في الشمال والشرق والغرب ولم يخطر علی بال احد انه يقاتل ايران الشيعية او السنية بل كان الجميع يقاتل من اجل العراق وشرفه وكرامته وانه يقاتل كونه عراقي فحسب... كانت هذه هي الحقيقة العظمی التي تناساها الجهلة والعملاءوالساقطين الذين بنوا امبراطورياتهم الدولارية علی جثث ودماء ابناء العراق الابرياء المظلومين..والذين زرعوا نعرات الطاءفية تحت شعارات كاذبة مزيفة تصب كلها في بودقة الخراب والدمار الذي حول العراق الی قرية فارسية.
شعب العراق واحد وسيبقی كذلك وسيعود كما كان في يوم النصر العظيم وسيقوم باذن الله بكنس هذه القاذورات وتنظيف تراب العراق منها... بمجرد ان يتذكر هذا الشعب العظيم يوم 8/8 يوم النصر العظيم.
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق