قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الأربعاء، 27 يناير 2016

بعض قواعد البداهة في ترتيب اعداء الامة العربية 1 قراءة في رسالة القائد عزة ابراهيم للاعلاميين العرب

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
بعض قواعد البداهة في ترتيب اعداء الامة العربية 1
قراءة في رسالة القائد عزة ابراهيم للاعلاميين العرب
شبكة البصرة
صلاح المختار
بعث مؤخرا الرفيق المناضل عزة ابراهيم الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي وقائد جبهة الجهاد والتحرير برسالة لاعلاميين عراقيين وعرب يظهرون بصورة شبه متواصلة في قناة المستقلة يناقشون قضايا العرب عموما وقضية العراق خصوصا موجها رسالته للاستاذ عباس الجنابي ومن خلاله للاخرين راسما خارطة طريق نضال العرب في هذه المرحلة الاخطر في تاريخ العرب بصفته القائد الميداني للمقاومة العراقية وطرح عليهم افكارا مهمة للحوار وتوضيح حقيقة ما يجري والظواهر الجديدة في الوطن العربي ومنها تغير الاولويات الستراتيجية العربية منذ برز التهديد الوجودي الفارسي للامة العربية وفرضت اسرائيل الشرقية الحروب على العرب ونشرت الفتن الطائفية وهي ظاهرة كانت غير موجودة قبل وصول خميني للحكم كما يعرف العالم كله.
فما الذي ركز عليه القائد الميداني للمقاومة العراقية عزة ابراهيم؟ ربما اهم ما ورد في رسالته هو تأكيد ان قضية غزو العراق وتدميره ونشر الفوضى والخراب فيه ومحاولات مسح هويته العربية وتهجير العرب بالملايين منه كما في سوريا تجاوزت كوارثه وخسائرة البشرية ومخاطره الستراتيجية ما حصل في فلسطين فاصبحت قضية العراق وتحريره مركزية مثل القضية الفلسطينية ان لم تكن اكثر خطورة منها بمراحل كثيرة كما تؤكد كافة الوقائع الميدانية على ارض الصراع في العراق وسوريا واليمن ولبنان والخليج العربي.
في رسالته تلك والتي نقدم مقتطفات منها اكد ان ايران هي العدو المبدئي التاريخي والاستراتيجي الاول للعراق والامة العربية... بسبب الهوس الايراني الفارسي في العداء للعرب والطمع في ارضهم وخيراتهم وبسبب تصارع الحضارات بين الامتين وبسبب... انهم -اي الفرس- يؤمنون ويعتقدون انه لا يمكن للامة الفارسية تحقيق النهوض الحضاري واقامة امبراطوريتها الكبرى الا على حساب اذلال وتدمير العراق والعرب.
واضاف ان قضية العراق بعد غزوه واحتلاله وتدميره وبعد ان هيمنت وسيطرت ايران... وبشكل مباشر على العملية السياسية وحكومتها وبرلمانها ومؤسساتها الحيوية الاخرى اصبحت هي قضية الامة المركزية الاولى الصارخة التي تتطلب تعبئة كل طاقات الامة الرسمية والشعبية للتصدي للاستعمار الفارسي المجوسي الصفوي للعراق قبل فوات الاوان ويتحول العراق آنذاك لا سمح الله الى قاعدة الانطلاق الكبرى للفرس لاجتياح الامة العربية واستعمارها واستعبادها. ان اهمية تحرير العراق هي اهم وأولى من قضية تحرير اي جزء محتل من وطن الامة الكبير وحتى من فلسطين لاسباب معروفة ولا تخفى على احد ولا ينكرها الا الجاهلون او الذين في قلوبهم مرض ومن اهمها:
1- لأن العراق يمثل سد العروبة الشرقي المنيع اتجاه الطوفان الفارسي على مر التاريخ كانت دائماً تتحطم موجات الغزو الفارسي للامة على ارض العراق.

2– واذا تمكن الفرس من ابتلاع العراق واستقر بهم النوى سيجتاحون جزءً كبيراً من وطننا العربي وبفترة زمنية قصيرة جداً، وهذه الحقيقة لا اعني بها التقليل من خطر الاستعمار الاسرائيلي الاستيطاني لفلسطين ولا اعني بها التقليل من اهتمامنا وتصميمنا على تحرير فلسطين ولا اعني بها التقليل أو اضعاف مركزيتها بين قضايا الامة المصيرية فالبعث سيبقى هدفه تحرير فلسطين من النهر الى البحر ويناضل تحت رايته حتى لو تخلى الفلسطينيون عنه الى ان يتم تحرير فلسطين.

3- ولكني أؤكد ان الاستعمار الايراني اخطر من الاستعمار الاسرائيلي على الامة بالف مرة وذلك لاسباب جوهرية معروفة وصارخة لمن يريد ان يعرف ويتعرف على هذه الاسباب من اهمها:
أ- ان الاستعمار الاسرائيلي حدوده داخل فلسطين ولم يستطع تخطيها عبر اكثر من سبعة وستون عاما، من الاحتلال لقد تمددت اسرائيل في سيناء واسترجعتها وحررتها مصر وتصدى لها شعب غزة ومقاومته الباسلة فاخرجتها وحررت غزة، واخذت الجولان ولو اراد الاسد ونظامه العنصري الطائفي كما ارادت مصر وكما اراد شعب غزة لأخذها منذ زمن بعيد وحررها، سيطرت على الضفة الغربية فاسترجعها الشعب الفلسطيني ومقاومته وهي اي الضفة الغربية في طريقها للتحرر الكامل بأذن الله.
ب- الاسرائيليون خليط غير متجانس جاءوا به من كل الدنيا فهؤلاء هم الذين نحسبهم جميعاً وقلوبهم شتى وهم الذين يحسبون كل صيحة عليهم هم العدو فاحذروهم قاتلهم الله انى يؤفكون.
جـ- غالبية سكان الكيان الصهيوني جاءوا بهم من اصقاع بعيدة عن الامة ووطنها وشعبها، جاءوا بهم الى ارض لم يروها من قبل ولم يروا اهلها ولربما لم يقرئوا من التاريخ شيء عنها وعن اهلها، فلا شيء يربطهم بالارض الا المؤامرة الاستعمارية الصهيونية الكبرى على الامة.
د- جاءوا بهم واسكنوهم مع شعب وعلى حساب شعب مطعم بكل أمصال العروبة ورسالتها الخالدة وقيمها ومبادئها ومُثلها وشيمها ونخوتها ومطعم بكل امصال المقاومة والجهاد والدفاع عن الارض والشعب والامة فلا توجد اي مقومات للحياة والبقاء لاسرائيل على ارض فلسطين، اسرائيل لم تكن قائمة على ارض العروبة بذاتها بل هي قائمة بالاخرين فمتى ما تخلى عنها الاخرون سترحل وتتحرر فلسطين من النهر الى البحر بأذن الله.
هـ- الان وبغض النظر عن اهداف اسرائيل الكبرى في أمتنا، فقد حُصرت وحوصرت فلسطينياً وعربياً ودولياً وحتى من قِبل من جاء بها الى فلسطين على جزء من ارض فلسطين خلف حدود 1967، وقد أجمع العالم بما فيه الامبريالية الامريكية الحامية الاولى والاقوى لاسرائيل على قيام الدولتين، وستقوم الدولة الفلسطينية على حدود 1967 عاجلاً أم آجلاً فتكون هي المصد الاول الخانق والقاتل لدولة اسرائيل المزعومة وستبقى امكانية تحرير الجزء الاخر من فلسطين قائمة وبقوة طال الزمن ام قصر.
و- ان وجود اسرائيل في قلب الامة وفي بقعة مقدسة من ارضها هو وجود غريب في جسم الامة لا يقبله جسم الامة ولا تقبله الطبيعة ولا التاريخ وسيلفض بقوة في يوم من ايام العرب.

يواصل الرفيق المجاهد عزة ابراهيم شرحه للوضع الستراتيجي المعاش فيقول: اما الاستعمار الفارسي الصفوي الاستيطاني السرطاني فيتميز عن الاستعمار الاسرائيلي الاستيطاني بمميزات خطيرة للغاية من اهمها :
1- العقيدة الدينية المشتركة والتي بنى الاستعمار الفارسي اعتقاده فيها على اساس خدمة الاهداف القومية الفارسية في احياء واعادة امبراطورية فارس الكبرى على حساب أمتنا، فالدين عند الفرس وسيلة لتحقيق الاهداف القومية وهو دين مخترع ومستحدث من الدين الاسلامي الحنيف لمسخه وتشويهه.

2- في اول يوم جاءت به ما يسمى الثورة الفارسية عام 1979 رأيتم كيف رفعوا شعار تصدير الثورة حتى قبل ان تستقر الثورة داخلياً، انه قرار خطير جداً لم ينتبه له العرب الى اليوم مع الاسف ان قرار تصدير الثورة يعني غزو العرب وفق مشروع مدروس بعمق وشمول من قبل الآيات ومن قبل اهل العلم والدهاء والمكر في الامة الفارسية، يعني غزو الامة واستعمارها تحت جناح تصدير المذهب.

3- لقد رأيتم كيف انطلقت عملية التصدير فوراً بعد انهيار سد الامة المنيع باحتلال العراق عام 2003 وتدميره نحو العرب كالنار في الهشيم، فقد هيمنت وسيطرت ايران على اربع دول عربية (العراق – سوريا – اليمن – لبنان) وهي الان على مشارف تهديد واجتياح اقطار اخرى من الامة لولا عاصفة الحزم هذه العاصفة المتواضعة والمحدودة المهام والمحاصرة دولياً حيث أوقفت سرعة الاجتياح الايراني لليمن وجعلتها تحسب الف حساب لأي خطوة تخطوها مستقبلاً للنيل من الامة.
يضيف الرفيق المناضل عزة ابراهيم: من هنا تأتي اهمية عاصفة الحزم، لولاها لانتهت اليمن في احضان الفرس ولتهيأة الفرصة لاجتياح البحرين وشرق المملكة العربية السعودية والكويت وبدون عناء مثلما اجتاحوا اليمن والعراق ولبنان وسوريا بواسطة أذرعهم القوية والغطاء الامبريالي الامريكي الصهيوني الغربي.

4- التداخل الاجتماعي والرحمي بين الامتين العربية والفارسية وخاصة بين الفرس والعراقيين والممتد عبر الاف السنين، فلا توجد حساسية لدى الشعب العربي والعراقي ضد الفرس كما هي حساسية العرب والفلسطينيين ضد اسرائيل.

5- يوجد نسيج اجتماعي واسع في العراق ولبنان واليمن والبحرين وعموم الخليج والمملكة العربية السعودية يتمنى ان يكون تحت سلطة الفرس الصفويون ومعد ومسخر اليوم جزء منه من قبل ايران للقتال الى جانب مشروعها الاستعماري ضد وطنه وضد العرب، لقد حصل هذا في العراق في القادسية الثانية واليوم يحصل في العراق على نطاق اوسع واخطر من قبل فيلق بدر وكل الاحزاب العراقية الصفوية مثل حزب الدعوة والمجلس الاسلامي الاعلى واكثر من خمسين ميليشيا تنتمي الى ايران وتقاتل تحت رايتها.

6- الجيرة: الجيرة الازلية حيث لا يرحلون عنا ولا نرحل عنهم الى يوم القيامة تمتد حدود الفرس مع العراق والامة الاف الكيلو مترات مما يؤدي الى سهولة التواصل والتداخل مع أذرعهم وسهولة تقديم الدعم وحتى القيادة المباشرة.

7- يوجد للاسف الشديد تيار عربي لا يستهان به شعبي ورسمي اشترته ايران فهو يقف الى جانبها على حساب وطنه وأمته وعلى الصعيدين الرسمي والشعبي كما قلنا الرسمي لبعض الدول العربية، ولا نريد ان نذكر اسمائها وعلى الصعيد الشعبي مثل ما يسمى المؤتمر القومي العربي وغيره من التنظيمات والتشكيلات والشخصيات، أقسم ان جميع هؤلاء رسميين وغير رسميين اشترتهم ايران بمالها وبفنها ومكرها ودهائها وخداعها وحنكتها فمبروك لايران ما اشترت من هذا الهجين المتخلف وتباً للذين باعوا انفسهم واهليهم واوطانهم بثمن بخس لاعداء وطنهم عليهم لعنة الله والناس اجمعين.

8- اضرب لكم مثلاً صارخاً يوضح الفرق الكبير بين خطورة الاستعمار الفارسي الصفوي وخطورة الاستعمار الاسرائيلي: نفس الشعب العراقي الكريم الذي قاتل ايران وجرعها السم الزعاف في قادسية العرب الثانية عندما كان شعباً عراقياً عربياً أصيلاً وقبل ان تصله رياح تصدير الثورة ورياح الفرسنة والخمئنة أصبح جزء منه يعلن رسمياً انه سيقاتل مع ايران اذا حصلت حرب بين العراق وايران وانه اصبح يقتل ضباط وجنود الجيش العراقي الوطني العظيم وابناء شعبه على الهوية وعلى الاسم وعلى السكن، وقد اصبح يعلن انتمائه العقائدي والوطني والقومي الى بلاد فارس ويتفاخر في انتمائه.
هذا هو نوع الاستعمار الفارسي الصفوي في العراق وكذلك سيكون في الامة وفي اقطارها المستباحة وفي اقطارها المهددة ولكني مع كل ذلك أؤكد لكم وللعالم كله ستتحرر فلسطين وستتحرر الاحواز وسيتحرر العراق وستتحرر سوريا واليمن وسوف يتحرر كل شبر اغتصب من ارض العرب وذلك لأن النصر بيد الله ينصر اهل الحق بنصر الشعوب المكافحة المجاهدة.) انتهى الاقتباس من رسالة الرفيق المناضل عزة ابراهيم. هنا نتوقف قليلا لنتساءل: كيف حصلت هذه التغييرات الستراتيجية الجوهرية؟ ومن قام بها؟ ولماذا؟
يتبع.
Almukhtar44@gmail.com
24-1-2016
شبكة البصرة

هناك تعليق واحد:

  1. eToro صفقات التداول المفتوحة في 227,585,248

    حكمة الجموع المتداولون الذين يستخدمون CopyTrader™ من eToro يزيد احتمال أن يحققوا أرباحًا بنسبة 60%

    ردحذف