قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الثلاثاء، 12 يناير، 2016

بداية العد التنازلي للسقوط.. وعجائب وغرائب جرائم مافيات المالكي بعد استهداف مول الجوهرة ببغداد الجديدة.!

بداية العد التنازلي للسقوط.. وعجائب وغرائب جرائم مافيات المالكي بعد استهداف مول الجوهرة ببغداد الجديدة.!

كتب بواسطة: د. كاظم العبودي.   المرابط العراقي
warning10الملهاة الكبرى باخراج نوري المالكي تستمر في تقديم عروضها ببغداد، ولكن وفق أنساق جديدة. كانت مقدمتها هذا الاسبوع تصعيد عمليات الخطف التي شملت معظم مناطق بغداد ، تلتها اشاعات ببيع املاك الدولة لمن يشترى سندات تعرضها حكومة العبادي...!

وحينما طرحت اشاعات سقوط قيمة الدينار العراقي الى الضعف قصد دفع المضاربين نحو شراء الدولار مقابل اوراق نقدية عراقية مزورة تطبع في طهران فزادت المضاربة وتم إرهاب الفقراء مرة أخرى باشاعة حلول الجوع وطرد العمال ورفع الضرائب.
سياسة الارض المحروقة لحكومة الظل الحاكمة لنوري المالكي التي تقود المليشيات وعصابات الجريمة المنظمة مستفزة لانها لم تجد ما تكنسه من المال الحرام وقد خلت ميزانية الدولة تماما ولم يعد الناس يدفعون اتاوات شراء حياة المخطوفين او شراء الوظائف فالكل ذاهب الى الافلاس المحتوم.
من تابع أخبار تفجيرات اليوم الاثنين 11 كانون الثاني في استهداف مول الجوهرة ببغداد الجديدة يكتشف عجائب وغرائب جرائم مافيات المالكي.
الانفجارات والاشاعات المرافقة لها وقبلها تحدثت عن وجود انتحاريين متوزعين في بغداد فقطعت الجسور وسيطرة المليشيات في الاماكن المطلوبة ،كلها كانت كذبة ، كما رصدها البعض ، وكتب عنها، وقد روجت لها العصابات المنظمة والميليشيا ت بشكل يستهدف هروب الناس من الشوارع والاماكن العامة ، خصوصا قرب المولات والاسواق التجارية الضخمة ، سمع الناس الانفجارات ،وقيل عنها انها عمليات تفجير منظمة ، ولكن المراقبين في بغداد الجديدة أكدوا انها كانت بقصد السرقة والنهب تحت غطاء هذه الاشاعات . قالوا أن هناك مخطوفين وقناصين وحضرت داعش بكل عدتها وانتحارييها، وكالعادة لم نرى صورا او شهودا احياء او معتقلين، او محررين من المخطوفين.
لقد كانت التفجيرات وما جرى قرب مول الجوهرة خير دليل على أن اصحاب محلات الذهب هم المستهدفين في المقام الأول، كذلك محلات الصيرفة ، ...ووراء كل ذلك كان المجرم نوري المالكي مخططاً.
ان الارتباك الحاصل على كل المستويات في ديالى والبصرة والكوت وبغداد كلها تشير الى ان الفوضى الخلاقة وصلت ذروتها لكي تصبح حالة عامة تشمل الجميع، تحسبا لما يمكن ان يجري لو انشغلت ايران في حرب أو صدام مع السعودية او التحالف العسكري الاسلامي، الكل يركض ويهدف الى حرق ما تبقى من الهشيم المتبقي في رماد العراق المشتعل.
انها مرحلة من مراحل الفرهود واستذكار الحواسم في طبعتها الثانية وبتطبيقاتها الطائفية المنهارة داخل وخارج العراق.
لقد تعلم العراقيون في كل المراحل ان كل عملية فرهود مقترنة بدخول العراق عهدا جديدا وتغييرا محتوما.
ان احداث حرائق بغداد الجديدة ستفتح الباب على مصراعيه نحو المجهول. ولكن التغيير سيكون هو الحاسم لصالح شعب العراق الصابر المحتسب.
والأكيد ان ساعة سقوط دولة اللصوص قد حانت مهما خلطوا الحابل بالنابل.
وان غدا لناظره قريب.
ان غدا لناظره قريب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق