قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الثلاثاء، 26 يناير، 2016

نعم (غلط السفير السعودي ) بتصريحاته وأقترف جريمة متعددة الأركان الشرعية والقنونية لأنه مس (المقدس) وأذنابه.. وكان على السيستاني ارسال مجاميعه لقتل السفير وقطع رأسه..!

نعم (غلط السفير السعودي ) بتصريحاته وأقترف جريمة متعددة الأركان الشرعية والقنونية لأنه مس (المقدس) وأذنابه.. وكان على السيستاني ارسال مجاميعه لقتل السفير وقطع رأسه..!

كتب بواسطة: صلاح الدين القيسي.     المرابط العراقي
sistani08
نعم (غلط السفير السعودي ) بتصريحاته التي أدلى بها في بغداد أول أمس .
اخطأ الرجل في كل ماقاله من الالف الى الياء..!. وازيدكم من الشعر بيت ..ان ردود الافعال على تصريحاته (الاجرامية ) مازالت قاصرة وجبانة وكان على السيستاني ان يرسل أحد مجاميع الموت ويغتاله بقطع رأسه فيتحقق (لاوباش ) السلطة في المنطقة الخضراء الثأر الذي ينادون به لاعدام صاحبهم نمر النمر.!
اين غلط السفير السعودي ؟ 
الغلط الذي اقترفه السفير متعدد الاركان الشرعية والقانونية ...
1_ هو أول سفير منذ عام 2013 بل أول دبلوماسي يدين حكومة الاحتلال ويفضح تركيبتها الشاذة عن كل العالم.
2_ مس السفير السعودي قدسية الحشد الشعبي التي لا تمس . كان بامكانه ان يتحارش باي مقدس اخر غير الحشد لان قدسية الحشد مختلفة .انها قدسية الفتوى السيستانية ...انها فتوى الولي الفقيه الفارسي على العراق ...انها الفتوى التي يقدسها الاميون والمغيبون والتائهون والمجرمون والحشاشون وعبيد وعبدة الحجر والمتعة ....الخ .
3_ اتى السفير منكرا لا يسكت عنه بتعريفه لمجازر المقدادية التي كان الرجل رائدا من بين سياسي ودبلوماسي العالم في الاقدام على تعريفها بانها جرائم ضد الانسانية وجرائم حرب تصفية طائفية .
اذن... السفير السعودي لم يكن كما تريده العصابات التي تدمر العراق وشعبه تحت ستار سلطة زائفة . واظنه تفاجأ من تعدد الجهات التي وجهت له سهامها ليكتشف هو وحكومة المملكة انه لا يدير سفارة مع حكومة بل مع مجموعة عصابات ومافيات وفرق اغتيال من المليشيات الطائفية تتشكل بداياتها في مشهد الايرانية وتصل الى مشعان الجبوري اهم حنقباز عرفه تاريخ المسرح الميلودرامي .
اخطأ سعادة السفير في انه سمى الاشياء بمسمياتها فوصف العنب الحصرم بانه حصرم ووصف الحنظل بانه حنظل واسقط القدسية المزيفه لحشد القتلة والسراق والبغاة .
ولكي لا أطيل....
ارى ان السيد السفير قد اخطأ بتسمية نفسه سفير لاعتقاده الخاطئ بانه يمثل المملكة في دولة وحكومة وهو في حقيقة الامر يمثل المملكة في غابة من الوحوش المجرمة. واخطأ عندما ظن ان بوسعه ان يخاطب متحضرين في حين هو يخاطب أوباش في الشلة المتسلطة ..ولن يكون امام شقيقنا السفير غير ثلاث خيارات :
يطوع نفسه لتقبل الاجرام والفساد وقلة الادب التي يتعامل معها ويسكت مثله مثل غيره .
ان ينتظر الاغتيال على يد عصابة يديرها حنان الفتلاوي وحميد الهايس ليضيع دمه بين طوائف السلطة الاحتلالية.
او ان
يعود لبلده ويوثق للخارجية السعودية ومن خلالها للملكة والعالم ان ليس في العراق حكومة بل مجرمين ولصوص وسياسيين فاشلين فاسدين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق