قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الثلاثاء، 26 يناير، 2016

آل مجوس وشتم الدول العربية جهاراً ونهاراً واتهامهم بأنهم من سهلوا احتلال العراق .. فيما العهر يتسجد بنغول ايران من يلعقون لليوم بساطيل الجنود الأمريكان مع حكومتهم العاهرة المنصبة..!

آل مجوس وشتم الدول العربية جهاراً ونهاراً واتهامهم بأنهم من سهلوا احتلال العراق .. فيما العهر يتسجد بنغول ايران من يلعقون لليوم بساطيل الجنود الأمريكان مع حكومتهم العاهرة المنصبة..!

كتب بواسطة: تغلب الموصل.   المرابط العراقي
iran004
ال مجوس وأحبابهم يشتمون الدول العربية وخاصة السعودية جهارا نهارا وعلى مدار الساعة .
وما ان يقرأوا سطرا لأحدنا فيه إشارة عن دور حكام الخليج العربي في احتلال العراق الا تلقفّوه واتّخذوه حجة على كل من يفضح جرائم امهم ايران في المنطقة العربية ، ليكرروا الأسطوانة الشيطانية التي لقنها لهم وليهم السفيه والتي تقول : ليست ايران ( ومحور مقاومتها ) من تسبب في احتلال العراق ! بل دول الخليج ، والجيوش الغازية لم تدخل العراق من ايران بل من أراضي الدول العربية .


وهذه الأسطوانة طبعا هي ( قولة حق يراد بها وجه ايران ) .
فعدا عن حقيقة ان جارة السوء ايران زودت امريكا بعملائها من مالكي وجلبي وحكيم( وفيلق بدره ) ..الى اخر القائمة النجسة . فهي ايضا قدمت للمحتل الامريكي دعما جعل معمموها يتباهون بالقول انه لولاهم وحرسهم الثوري لما سقطت بغداد وكابول في حضن الامريكان .
لذلك اشعر بالتقزز من تصريحات ومنشورات ( بتوع المقاومة والممانعة ) الذين يريدون ( توظيف ) احتلال العراق وإعدام الشهيد صدام حسين وتدمير بلدنا ، للدفاع عن سفاح الشام بشار الاسد ،بالزعم ان ما يتعرض اليه نظامه الان هو شبيه بما تعرض له العراق قبيل الاحتلال وان دول الخليج العربي هي سبب ( كل بلائنا ) على عكس ايران ( الطيبة ) التي نسيء فهمها ( ومقاومتها ) !
يتجاهل هؤلاء الحثالات ( ومن يصدقهم ) حقائق عدة أولها ان الاحتلال ( الذي يدعون الان كرههم له ( وللعرب الذين جلبوه! ) أوصلهم الى سدة حكم العراق وسلمهم مفاتيحه ، وآخرها ان ( سيد المقاومة) عبر عن مشاعره الحقيقية ( تجاه احتلال العراق وتدميره ) يوم وزع الحلوى في ضاحية بيروت الجنوبية احتفالا بإعدام صدام حسين .
خلاصة كلامي ان الوحيدين الذين يحق لهم ( ان هم أرادوا ) مهاجمة دور الحكام العرب ( الخليج بالذات ) في احتلال العراق هم شرفاء هذه الامة الثابتون على مواقفهم من احتلال العراق وحصاره ( قبل ذلك ) والذين ايضا لديهم رؤية واضحة للامور تجعلهم يعلمون ان ايران عدو وان بشار سفاح وان حسن نصر ( الله ) مليشياوي لا يقل حقارة وإجراما عن صاحبه ( وضيفه حاليا قيس الخزعلي ) . لان انتقاد هؤلاء الشرفاء لحكام الخليج العربي مصدره مبادؤهم وحرصهم على الامة العربية ، وليس جزء من اجندة صفوية عفنة هدفها ( بمهاجمة حكام الخليج ) خدمة المشروع الايراني في بلداننا.
ولنتذكر وليتذكر ال مجوس اننا حين كنّا نحذر من احتلال العراق ونقاومه
ونهاجم الحكام العرب المساهمين فيه ، كانوا هم ومعهم امهم ايران ( يهاجموننا ) ويتهموننا بالدفاع عن ( دكتاتور ظالم )ويلحسون ( لا البسطال الامريكي فحسب ) بل احذية الحكام العرب الذين يهاجمونهم الان .
المباديء لا تتجزأ يا ال مجوس ( ومن لف لفكم من المصابين بالحوَل الفكري الذي يجعلهم لازالوا يدافعون عن السفّاح ابن السفّاح بشار) بالزعم انه عروبي مقاوم ممانع وهو الذي ملأ ارض الشام بمليشيات الفرس وسماءها بطائرات الروم تماما كما فعل اصحابه في العراق المحتل!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق