قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الثلاثاء، 23 فبراير، 2016

من عمق واقع ايرانهم (المقدسة).. الطواف بـ 6 من الشباب في شوارع المدينة بهدف تكثيف اجواء الرعب في المجتمع عشية مهزلة الإنتخابات... وفتاوى خامنئي المضحكة بضرورة المشاركة في الإنتخابات خوفا من مقاطعتها من قبل عموم

من عمق واقع ايرانهم (المقدسة).. الطواف بـ 6 من الشباب في شوارع المدينة بهدف تكثيف اجواء الرعب في المجتمع عشية مهزلة الإنتخابات... وفتاوى خامنئي المضحكة بضرورة المشاركة في الإنتخابات خوفا من مقاطعتها من قبل عموم المواطنين.! - أخبار مثيرة

كتب بواسطة: أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية – باريس.
iran015
إيران: فتاوى خامنئي المضحكة بضرورة المشاركة في الإنتخابات خوفا من مقاطعتها من قبل عموم المواطنين

في الوقت الذي تواجه فيه مهزلة انتخابات نظام الملالي مقاطعة ولامبالاة من قبل عموم أبناء الشعب، لجأ خامنئي الى الورقة الساقطة لإصدار فتاوى شرعية بغية حث عناصر النظام المنهارة على المشاركة في هذه المسرحية على الأقل.

وأعلن خامنئي في سلسلة فتاوى نشرتها «وكالة أنباء فارس» لقوات الحرس: «المشاركة في الانتخابات هي واجب شرعي واسلامي والهي» و«فرض عين». انه يؤكد في هذه الفتوى أن الادلاء بصوت أبيض «فعل حرام» وبشأن النساء يصرح أن «المشاركة في الانتخابات غير منوطة باذن الزوج». بينما وحسب فتاوى خميني الرجعية والملالي الحكوميين أن المرأة «لا يحق لها الخروج من البيت دون اذن زوجها حتى ان ارادت زيارة أقاربها وحتى عيادة أبيها أو مجلس عزائه».
في الوقت الذي تم فيه شطب مرشحي الزمرة المنافسة بأمر من خامنئي بشكل واسع من قبل مجلس الصيانة، فهناك الكثير من العناصر والأوساط التابعة للنظام يصفون بشكل علني المشاركة في هذه المسرحية بلا جدوى وهنا اضطر خامنئي الى اصدار فتاوى تضاعف فقط الكراهية والاشمئزاز لدى المواطنين تجاه النظام ومسرحياته الانتخابية.
وفي هذا السياق، قام خامنئي يوم 17 فبراير/شباط بالدفاع الشامل عن مجلس الصيانة داعيا الى المشاركة الواسعة في الانتخابات. انه قال: «الأعداء يريدون تشويه الانتخابات... وتشويه مجلس الصيانة... والتشكيك في قرارات المجلس... تشويه مجلس الصيانة هو تشويه الانتخابات وتشويه البرلمان... هذه الانتخابات هي الدفاع عن الثورة الاسلامية والنظام الاسلامي وهي مظهر الدفاع عن البلد ومظهر النخوة الوطنية. ولهذا السبب اني أحث جميع أبناء الشعب على الحضور والمشاركة وابداء الرأي».
ان تصريحات وفتاوى خامنئي الدجالة وأعمال التدليس والاحتيال والتدابير القمعية للنظام تزيد فقط من كراهية الشعب تجاه هذه المسرحية اللاوطنية وتضاعف ارادة أبنائه لاقرار الديمقراطية والسلطة الشعبية التي تتحقق فقط باسقاط هذا النظام برمته. نتيجة هذه الانتخابات مهما كانت ستزيد من الأزمات الداخلية للفاشية الدينية وتضعف كيان النظام برمته للغاية.
ايران: الطواف بـ 6 من الشباب في شوارع المدينة بهدف تكثيف اجواء الرعب في المجتمع عشية مهزلة الإنتخابات
قامت عناصر القمع التابعة لنظام الملالي وفي عمل لاإنساني ومذل بالطواف بـ4 من الشباب في مدينة تبريز يوم 16شباط/فبراير. كما ويوم 10 شباط/فبراير طاف مامورو الأمن الداخلي بشابين كانا يرتزقان عن طريق جمع النفايات في شارع فرهنك بمدينة ساري بتهمة كسر واجهة متجر.
وجميع الضحايا هم من الطبقات المحرومة والمضطهدة في المجتمع. وكان احد الضحايا الذي سبق أن تعرض للطواف به في مدينة بارس آباد مغان (محافظة اردبيل - شمال غرب إيران) بتهمة تجهيز الناركيلة وانشاء مقهي في بيته وعند الطواف فيما كانت أيديه مكبلة بسلسلة يصرخ متألما «اني جوعان ولدي عائلة عندي ديون، أعطوني عمل. اذا عندي عمل لا أقوم بتجهيز الناركيلة».
إن نظام الملالي الذي يخاف عشية مهزلة الإنتخابات أكثرمما مضى من انفجار سخط واحتجاج المواطنين خاصة الشباب الطافح كيل صبرهم من الفقر والبطالة والقمع لجأ الى شتى أساليب القمع منها العقوبة اللاإنسانية بالطواف بالشباب في المدن وذلك بغية تصعيد اجواء الترويع في المجتمع.
ان المقاومه الإيرانية اذ تعرب عن إشمئزازها العميقة من هذه العقوبة اللاإنسانية والتعسفية فتدعو عموم المواطنين لاسيما الشباب الشجعان إلى رفض هذا التوحش من قبل الأنذال والأوباش الحقيقين الذين ليسوا الا رموز نظام الملالي. كما تناشد عموم المدافعين والهيئات المدافعة عن حقوق الانسان خاصة المؤسسات المدافعة عن حقوق الأطفال والشباب بمبادرة فاعلة لوقف هذه العقوبة الوحشية في إيران.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية – باريس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق