قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الثلاثاء، 23 فبراير، 2016

مرة اخرى مع عبد الباري عطوان.. واتهام الجيش العراقي الوطني بالتدعيش.. والشعب العراقي المصابر بالدموية..!؟ - وقفة على لقاءه الأخير مع احدى الصحف العربية

مرة اخرى مع عبد الباري عطوان.. واتهام الجيش العراقي الوطني بالتدعيش.. والشعب العراقي المصابر بالدموية..!؟ - وقفة على لقاءه الأخير مع احدى الصحف العربية

كتب بواسطة: الوليد خالد.    المرابط العراقي
penيصر عبد الباري عطوان أن يرمي كل حين قنبلة تزوير وتدليس ربما يضحك بها على من لا يعرف العراقيين جيدا!! أو على ذقون من استطاعت الآلة الإعلامية الغربية التاثير عليه من خلال مسلسل شيطنة النظام الوطني في العراق!!
ففي لقاء صحفي معه لصحيفة عربية تكلم بإسهاب عن العراق والبعث وصدام حسين والعراقيين عموما!! ودون الدخول في التفاصيل الكثيرة التي رددنا على اغلبها سابقا فقد اتهم هذه المرة الشعب العراقي بالدموية والوحشية!! وطبعا بسبب خلفيته الإسلامية التي لا يستطيع اخفائها فقد أعاد اسطوانة مشروخة سمعها هو مرارا وتكرارا واصبح يرددها كلما تحدث عن داعش!! وهي إن جميع داعش هم من الضباط العراقيين والبعثيين!!
بالنسبة لاتهام العراقيين بالوحشية والدموية فقد خالف التاريخ بالرغم من وجود حالات نادرة من التحول الدراماتيكي عبر تاريخ العراق الحديث والذي يحدث في كل مكان في العالم عندما تتوفر فيه عوامل الفوضى خلال الثورات والتحولات السياسية!! ناهيك عن مرحلة ما بعد الاحتلال والضغوط التي مورست على الشعب والتي لا يتحملها أي شعب من شعوب العالم وكذلك كم المجرمين الهائل الذين دخلوا العراق كمحتلين وغيرهم!! والذين مارسوا الوحشية باسم العراقيين من خلال مخططات لا يستطيع عطوان الوصول لها!! لكننا كعراقيين نعلم حجم المؤامرة التي أديرت من داخل العراق ضد الشعب العراقي!!
ما لم يفهمه عطوان أو ما لم ينتبه له هو إن العراقيين فيهم الكثير الكثير من العلماء والمثقفين والفنانين والأطباء واساتذة الجامعات وهلم جرا!! بل إن العراق كان آيقونة الثقافة والادب والفن والعلم!! قبل ان يتحول إلى هدف ثابت للدوائر الإمبريالية!! فكيف يتحول الفنان والموسيقي والأديب والمثقف إلى الوحشية والدموية؟؟ ثم من أعطاك الحق لتقييم الشعوب اعتمادا على حقبة مزورة من الاساس؟؟
نأتي إلى قضية داعش!! وهنا نسأله السؤال التالي; ترى هل علمت عدد المنضوين في هذا التنظيم من العرب؟؟ هل هؤلاء أيضا بعثيين وضباط الجيش العراقي؟؟ هل لديك احصائية رسمية موثوقة كي تتهم بان التنظيم عراقي ويقوده فقط الضباط العراقيين والبعثيين؟؟ إذن من أين اتى كل هؤلاء الاجانب من امريكا وألمانيا وفرنسا والشيشان واوزبكستان وروسيا وغيرها كثير؟؟
ثم من اقنعك بان البعث اصبح حزبا دينيا؟؟ من اين تقصيت مصادرك؟؟
كيف حولت البعث من حزب يؤمن بان الدين لله والوطن للجميع إلى تنظيم متطرف يطبق شريعة يختلف حولها المسلمون انفسهم؟؟
يا سيد عبد الباري عطوان لا زلت تخوض في مسائل تعتقد بان تفهم فيها!! وتحاول أن توهم القارئ بانك تخترق هذا التنظيم أو ذاك!! وتعتقد بان مصادرك لم تضحك عليك بهذه المعلومات التي من الغباء ان تعطى لصحفي إلا وكان وراءها ما وراءها!! فلا تدعي الذكاء من خلال نسجك لقصص خيالية سنثبت لك عندما يحين وقتها بانك كنت على خطأ بين!! ونحن هنا لا ننكر بان هناك افرادا يمتلكون الحق في تحويل مسارهم من البعث إلى اي شيء آخر!! لكنك عندما تتكلم عن البعث كحزب فعليك الاقتداء ببيانات البعث وتعليماته واستراتيجته المعلنة وخطوطه العريضة ومبادءه!!
أما ضباط الجيش الوطني فمنهم من وسخ تاريخه بالانضمام الى جيش بريمر!! ومنهم من تحول إلى التنظيمات المتطرفة!! ومنهم من بقى مقاوما يدافع عن مبادئه وقيمه!! ومنهم من هُجر واعتقل!! لن يستطيع احد ان يمنع الناس من اتخاذ الطريق الذي يعتقدون بانه صحيح!! لكن هذا لا يعني بأي شكل من أشكال المنطق ان تنسب تنظيم داعش للبعث ولرجال المؤسسة العسكرية الوطنية العراقية!! لان الفوضى التي ضربت العراق كانت كفيلة ببعثرة الاوراق!! وبالتالي شتت فكرك وهدفك!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق