قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الاثنين، 22 فبراير، 2016

ماهر التويتي : رمز شيطاني في علم إيران

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
رمز شيطاني في علم إيران
شبكة البصرة
ماهر التويتي
يعتقد البعض بأن الرمز الذي يتوسط علم دولة المجوس هو لفظ الجلالة "الله"، لكن ومع المزيد من إمعان النظر في هذا الرمز نجده أبعد ما يكون عن لفظ الجلالة جل في علاه، وقبل الخوض في هذا الموضوع في تحليل ماهية الشعار الموجود في العلم سنعرج لنضع بين يديكم التفسير الفارسي لمعنى الشعار وسندحض زيفه بما أرانا الله :
الرواية الفارسية
شعار إيران :
هذا شعار الجمهورية الإسلامية الإيرانية، و قد تم اتخاذه شعارا للدولة ووضع فى وسط الخط الأبيض من خطوط علم إيران الثلاثة. واتخذ منذ قيام الثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979 وهو يمثل لفظ الجلالة (الله) مكتوباً بالخط الفارسى. وأيضاً يمثل عبارة (لا إله إلا الله) بشكل متداخل متشابك.
يشتمل الشعار على أربعة أهلة (= جمع هلال) وسيف، والأهلة الأربعة مع السيف تكون كلمة الله، وفى الوقت نفسه تكون الشطر الأول من الشهادتين (لا إله إلا الله).
والأجزاء الخمسة للشعار ترمز إلى أركان الإسلام الخمسة وفوق السيف شدة (تشديد)، وتستعمل للإدغام وتضعيف الحرف (مضاعفته) وهى هنا تضاعف قوة السيف. والسيف يرمز إلى قوة الدولة وسطوتها وهيمنتها وعزتها وهيبتها.
وتم اختيار شكل الشعار ليماثل شكل زهرة التيوليب، من أجل ذكرى الشهداء الذين استشهدوا وقضوا وماتوا فى سبيل الدفاع عن وطنهم إيران، وهو اعتقاد قديم عتيق موغل فى القدم، يعود تاريخه إلى عصور الميثولوجيا والأساطير، بأنه إذا توفى جندى شاب، فإن زهرة تيوليب حمراء تنبت وتنمو فوق قبره. فى السنوات الأخيرة تم اعتباره رمزاً للشهادة والاستشهاد. مما يثمن ويعلى من قيمة الوطنية والتضحية بالنفس. وهى تشبه إلى حد كبير الأشكال الفنية التى كانت منتشرة خلال عصر الأسرة الساسانية والتى عثر عليها منقوشة على التيجان الملكية والعملات.
وقد قام الفنان الإيرانى حامد نديمى بتصميم الشعار، ووافق عليه آية الله روح الله الخمينى فى 9 مايو 1980، واتخذ العلم وفى وسطه الشعار علماً رسمياً للدولة فى 29 يوليو 1980.

علم إيران : (بالفارسية : پرچم ایران)
علم إيران مكون من ثلاثة خطوط أفقية عرضية : أخضر، فوق أبيض، فوق أحمر. ترمز إلى النشاط (الهمة والعزم والقوة والشدة)، والسلام، والشجاعة. يرجع تاريخ هذا العلم الإيرانى بألوانه التقليدية المعروفة (الأخضر والأبيض والأحمر) - ما عدا شعار الله والتكبيرات فهى من عهد الثورة الإسلامية فقط - إلى القرن الثامن عشر الميلادى. وتغير الشعار فى 1980، تعبيرا عن الثورة الإسلامية. والشعار الذى فى منتصف ومركز العلم مكون من عناصر متعددة تمثل أوجهاً مختلفة شتى من الحياة الإسلامية : الله، الكتاب، السيف، الأركان الخمسة للإسلام، التوازن، الوحدة، الحياد وعدم الانحياز، والحكومة العالمية للمقهورين المظلومين المستضعفين المضطهدين بفتح الهاء (the downtrodden).
ويظهر على حافة الخطين الأخضر والأحمر كتابة بالخط الكوفى المستعمل فى كتابة القرآن (المصحف)، هذه الكتابة هى (الله أكبر) مكررة ومعادة 22 مرة، وهو يوافق تاريخ انتصار الثورة الإسلامية على الأسرة البهلوية، فى التقويم الإيرانى فى 22 من شهر بهمان عام 1357 تبعا للتقويم الإيرانى، والموافق 11 فبراير 1979 م، ومن الجدير بالذكر أن شهر بهمان هو الشهر الحادى عشر فى السنة الإيرانية.
وقد استعملت هذه الألوان للعلم بنفس الترتيب منذ بداية القرن العشرين. ووضع شعار إيران الذى استحدث بعد قيام الثورة الإسلامية فى المنتصف، فى مركز الخط الأبيض حيث إن له العديد من المعانى المركبة والدلالات المتعددة، فهو شكل هندسى متماثل لكلمة الله، كما أنه عبارة عن أجزاء متداخلة وأحرف متشابكة تكون التعبير الإسلامى (لا إله إلا الله).

والتفسير المعاصر لألوان العلم الإيرانى هى كما يلى :
- الأخضر : يرمز إلى إيمان الإيرانيين بالإسلام.
- الأبيض : يرمز إلى السلام.
- الأحمر : يرمز إلى دماء الشهداء.

إلى هنا انتهت الرواية الفارسية في تفسير رموز علمهم وسنحاول هنا دحض هذه الرواية بالتالي :
1-  حسب الرواية اعلاه فأنه قيل بأن الشعار يدل على لفظ الجلالة "الله" مكتوبا بالخط الفارسي وهذا غير صحيح فلفظ الجلالة يكتب بالخط الفارسي بهذه الطريقة

بينما الشعار الموجود بالعلم الايراني مكتوب بهذه الطريقة

وعودا على الرواية الفارسية التي تقول بأنها ايضا تدل على "لا إله إلا الله" بشكل متشابك ولو دققت النظر في الشعار الموجود بالعلم لان تستطيع أن تجد لا إله إلا الله فهو عبارة عن مجموعة اقواس تداخلت لتكون شكل هندسي أبعد من أن يكون له دلالة على كلمة ما؟؟
2- نعود مرة اخرى للرواية الفارسية التي تقول بأن الرمز هو عبارة عن مجموعة أهلة وسيف شكلت لفظ الجلالة "الله"، وهذا كلام غريب فلا يمكن لدولة تدعي لنفسها أنها دولة إسلامية أن تكون شعار دولتها من تشابك مجموعة من الاشكال الهندسية فهذا الاسلوب ينتهجه الماسونيين وعبدة الشياطين والصهاينة في وضع شعارتهم التي تجدها تداخل مثلثات كما في شعار الصهاينة في علمهم المشؤوم.

3- وبغض النظر عن صحة الرواية الفارسية، التي نفترض جدلا أنها صحيحة وبأن الدولة الفارسية اسلامية فعلا فوضعت لفظ الجلالة في علمها، لكن السؤال لماذا الترميز والإيهام في كتابة الشعار على العلم؟ ولماذا لم يكتب لفظ الجلالة "الله" صراحة وبوضوح ومن غير لف ولا دوران "كما يقول اخواننا المصريين" ولماذا لم يكتبها خميني بخط يده وبالخط الفارسي؟؟ وما الضير في ذلك فهناك أعلام دول كتب فيها لفظ الجلالة صراحة ومن غير تدليس وإيهام كعلم السعودية الذي كتب فيه "لا إله إلا الله محمد رسول الله" وعلم طالبان الذي كتبت فيه نفس العبارة، وعلم العراق الذي كتب فيه صدام بخط يده عبارة "الله أكبر"، فلماذا فقط في علم إيران كتبت بشكل مبهم ويحتمل أكثر من تفسير.. إلا اذا كان هناك نية خبيثة شيطانية للخميني عند وضعه هذا الشعار بالعلم؟؟

4- ولمعرفة مدى التخبط في الرواية الفارسية لتفسير معنى الشعار فتارة يقولون أنها لفظ الجلالة مكتوبة بالخط الفارسي وتارة ترمز لـ "لا إله إلا الله" وتارة ترمز للأركان الخمسة، تجدهم يقولون بأنه وضع ليرمز لزهرة التوليب لتكريم الشهداء في ذكرى استشهادهم وهذا الشعار أبعد من أن يشبه زهرة التوليب وهذه صورة لزهرة التوليب

فهل يشبه الشعار المزعوم زهرة التوليب؟؟
ولو فرضنا بأنهم يقصدونها فعلا وبأن هذه الزهرة محترمة وذا قيمة معنوية لديهم، فلماذا لم توضع صورة هذه الزهرة علانية وبدون رموز كما وضع اللبنانيون صورة شجرة الأرز في علمهم او كما وضع الكنديون ورقة شجر القيقب كشعار في علمهم!!!

5- ذكر في الرواية الفارسية بعاليه بأن الكتابات على حافات اللونين الاحمر والاخضر في العلم هي عبارة "الله أكبر"، والعبارة المكتوبة هي أبعد من تكون عن الخط الكوفي الذي نعرفه وهاكم صور لمخطوطات بالخط الكوفي وبإمكانكم مقارنة هذه الصور للخط الكوفي مع الكتابات المذكورة في العلم الإيراني.





هذه صور للكتابة بالخط الكوفي على مراحل مختلفة من التاريخ الإسلامي بدا من المخطوطات الإسلامية وإنتهاء بفن الخط العربي بالخط الكوفي

وهذه صورة الكتابات في حافتي اللوني الأحمر والاخضر في العلم الإيراني

وبإمكانكم المقارنة!!!

ولكن السؤال ما المقصود بالشعار الذي يتوسط العلم الإيراني؟
والجواب على هذا السؤال فهناك ثلاثة احتمالات لتفسير ماذا يقصد بالشعار، الاحتمال الأول قد يكون الشعار يرمز لرأس عصا الشيطان كما يظهر دائما في الصور والشعارات الماسونية
صورة علم إيران

ولعل الشعار يقصد رأس عصا الشيطان كما في الصورة

وهناك نادي انجليزي اسمه مانشستر يونايتد يسمي نفسه بالشياطين الحمر ويتوسط شعاره صورة الشيطان مساكا عصاه وهذه صورة شعار النادي

الاحتمال الثاني وهو الذي ارجحه بأن المقصود بالشعار هو الشيطان، فسنجري هنا مقارنة بين صورة الشيطان التي يتخذها اتباع كنيسة الشيطان شعارا لهم وبين شعار إيران


تلاحظ تشابه كبير فالاقواس التي في الاطراف ترمز لأجنحة الشيطان أما القوسين في الداخل مع السيف التي يعلوه شده فهو يرمز لقرون الشيطان الثلاثة
الاحتمال الثالث بأن يكون الشعار مأخوذ من معتقدات الهندوس كون أن للخميني جذور هندية ويحتمل أن يكون قد اعتنق معتقدات الهندوس لذلك وضع شعارهم في علم بلده
هذه هي صورة الرمز الهندوسي الذي يشابه الرمز في علم إيران

وهذا فيديو يتكلم حول هذا الاحتمال

ختاما أين يكن ما يرمز له الشعار فإن الدلائل والوقائع على الارض وأفعال إيران في أفغانستان والعراق وتخريبها في الوطن العربي ونشرها الفتن بين المسلمين يدل على أنها دولة شيطانية تتخذ من الشعارات البراقة ستار لتخفي وجهها الحقيقي الكالح.
سبحان ربك رب العزة عن ما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق