قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الجمعة، 12 فبراير، 2016

شاهين محمد : ميكافيلية الخطاب الايراني بلا حدود

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
ميكافيلية الخطاب الايراني بلا حدود
شبكة البصرة
شاهين محمد
تحتفظ ايران منذ نشأتها وتطور وضعها الى امبراطورية حتى الفتح الاسلامي و مرورا بالمرحلة الشاهنشاهية والى يومنا هذا بزمن الملالي، تحتفظ بقاعدة سياسية واحدة ميكافيلية بكل المعايير السياسية والاخلاقية ويتعاظم نشاطها وفق القاعدة الميكافيلية في مجال الهوج الاعلامي وإن صوبت سلاحها على ساقها لغرورها وعنجهيتها دون دراية وتعتبر ان العالم الاخر ليس بمقدروه كشف هذا الخطاب المعتوه.
إن الاحباط الذي واجهته الشعوب الايرانية التي كانت موعودة باحلام وردية بعد تنفيذ الاتفاق النووي مع امريكا وغلمانها، زاد من استخدام الاعلام في مناسبة استلام الخميني السلطة من الشاه بمباركة الاستكبار العالمي للتغني بالانتصارات وعظمة ايران الوهمية وصواريخها وحنكة مفاوضيها في تسليم البرنامج النووي دون مقابل حقيقي يستطيعوا تقديمه لهذه الشعوب المنكوبة من 37 سنة بالملالي.
ولقد ذهب قائد قوات الباسيج الايراني او ما يعرف (قوات التعبئة الشعبية) التابعة لحرس خميني، محمد رضا نقدي، الى تهديم أُسس الفكر الديني التي يعتمده قادة ايران دستوريا وثقافيا وينص على إن نظام خميني يتبع الاثني عشرية في المذهب الشيعي!!، مقابل تسويق فكر عدواني تحريضي ضد الحل السياسي في سوريا التي اصبح الموت والتهجير والجوع والالم هوية لاهلها.
(هنا لابد من الاشارة ألا ان ذكر المسميات المذهبية هي للدلالة فقط وليس نزعة عند أحد)
حيث قال انهم (لن يكرروا خطاء الحسن بن علي بالصلح مع معاوية بن ابي سفيان). بمعنى أن الحرب ستستمر والفناء والدمار الذي يحل بالشعب السوري سيظل قائما الى ان تصبح سوريا ارضا دون حياة تذكر تتصارع على ارضها قوى الاستعباد والشر شرقا وغربا حتى تصبح الشام هدية ملكا لبلاد فارس من قوى الشر في العالم. وهذا الغبي لا يعي ما يقول ولا يقراء التاريخ.
إذا كان الامام الحسن بن علي عليه السلام وهو امام معصوم وفق الفقه الاثني عشري قد اخطاء حسب الادعاءات الايرانية باتفاقه مع معاوية بن ابي سفيان، فهذا الادعاء يعد منافيا للقاعدة الفقهية التي يستند عليها الايرانيين عند تفسير ماهية العصمة للأمة وهي عندهم نصأ :
((أن الإمام معصوم من الذنوب كلها صغيرها وكبيرها لا يزل عن الفتيا ولا يخطئ في الجواب ولا يسهو ولا ينسى ولا يلهو بشيء من أمر الدنيا)) ميزان الحكمة الجزء الاول ص 174.
ليس خوضا في المجال الفقهي وانما محاججة لأدعات الفرس الكاذبة، لابد وان يوضح لنا المدعو رضا نقدي كيف يكون الاتفاق المذكور خاطئا والذي ابرمه امام معصوم الذي لا يزل ولا يخطئ، أو إن الاتفاق سليم وناضجا ومستجيب لمتطلبات المرحلة التي تمر بها الدولة الاسلامية انذاك. أو ان اي اتفاق يحفظ دماء واعراض المسلمين لا يروق للفرس وان كان قد ابرمه امام معصوم يعد باطلا وغير مُرضي للنزعة الشعوبية العدوانية الفارسية وكذا الحال الان في الشام والعراق واليمن ولبنان.
إن المدعو نقدي يطلق النار على قلب الفكر الاثني عشري الذي يختبئون خلفه دون دراية أو فهم ما يقول لتسويق المواقف الايرانية من الموقف في سوري وهي ذات السياسية الميكافيلية التي يسيرون بها نحو نهج توسعي معادي للعرب والمسلمين. هذه هي سياسة ايران الدائمة شعوبية معادية للعرب.
فهل من متعض يا عرب!
شبكة البصرة

هناك تعليق واحد:

  1. .انضم إلى eToro وقُد ثورة التكنولوجيا المالية

    انضم إلى مسيرة النجاح اتصل بأكثر من 4 ملايين متداول ومستثمر من 170 دولة

    ردحذف