قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الثلاثاء، 22 أبريل، 2014

فيصل الجنيدي : ديمقراطيات 130 : لماذا المجلس السياسي العام لثوار العراق ضرورة حتمية

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
ديمقراطيات 130 : لماذا المجلس السياسي العام لثوار العراق ضرورة حتمية
شبكة البصرة
فيصل الجنيدي

لم أكن أنوي كتابة اي تعليق او مقال حول الاعلان عن المجلس السياسي العام لثوار العراق الذي أعلن عن تأسيسه الشهر الماضي وكنت أراقب ردود الافعال عن كثب سلبا وأيجابا الا أن أتصال أحد المواطنيين من أهلنا في الجنوب على قناة الرافدين مستفسرا من مقدم برنامج برلمان التحرير عن الآخبار التي تتحدث عن قرب دخول الثوار الى بغداد مما لم يستطع مقدم البرنامج ولاحتى ضيفه الاجابة على هذا التسائل أجابة شافية بل كانت غامضة ومبتورة علما بأن السائل قد أضاف بأن هناك من القوة التي ستدافع عن بغداد مشيرا الى مناطق بعينها يتركز فيها مكون معين.
وأنا التمس العذر لمقدم البرنامج السيد محمد كونه حديث العمل على مثل هكذا برامج سياسية تتطلب خبرة كبيرة وأفق سياسي وتأريخي ولا أريد الانتقاص منه بل على العكس فأن الشاب محمد يمتلك مواصفات ممتازة كثيرة منها هدؤه وثقافته قياسا مع سنه أضافة الى صوته المميز.
كانت أجابة المقدم وضيفه بأن الثوار يتقدمون نحو بغداد بخطى ثابته وهناك أكثر من دليل على ذلك في مقدمتها نقل نزلاء سجن أبو غريب الى سجن الناصرية وبقية السجون ونقل مستشفى أبو غريب الى كلية الطب البيطري القريبة من بغداد وهي أجابة موفقة على زحف الثوار نحو بغداد الا أن السؤال ماذا بعد دخول بغداد وأسقاط حكومة المنطقة الخضراء وهو ماعجز عن الاجابة عنه مقدم البرنامج وضيفه وتداركا منه لمغزى السؤال الذي قابله السائل قبلها عن وجود من يدافع عن بغداد , أستدرك مقدم البرنامج وأشار الى مجلس سياسي أو برنامج سياسي سيطرح لاحقا وهنا بيت القصيد , فأذا كان الثوار لايملكون كيانا سياسيا قد قدم برنامجه وقياداته وأعضائه الى الجمهور فكيف سيطمئن المواطنون على مستقبلهم في ظل الشحن الطائفي والتشويه المستمر لاعداء الثورة للثوارمن قبل عشرات الفضائيات بل أزعم أن أعلان المجلس السياسي جاء متأخرا وكان يفترض أن يتشكل بعد أنطلاق المقاومة بفترة معقولة ولكننا نقول , قدر الله وما شاء فعل ولانريد الغوص في الماضي لذا نقول أن الاعلان عن المجلس السياسي العام لثوار العراق ضرورة حتمية وكان هاجس هذا المواطن في محله ولو وجدت قنوات فضائية تعرف به وبمشروعه الذي أعلن عنه بدل محاصرته لازيلت هواجس الكثير من المواطنيين وأطمأنوا وهذا يقلل الكثير من الخسائر. لذا فهي دعوة لمن تخلف عن الركب ودعوة لفك الحصارعن المقاومة ومجلسها السياسي.
21 نيسان 2014
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق