قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الاثنين، 7 أبريل، 2014

جبهة التحرير العربية تحيي الذكرى ال 45 لانطلاقتها في نابلس

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
جبهة التحرير العربية تحيي الذكرى ال 45 لانطلاقتها في نابلس
شبكة البصرة
احيا حزب البعث العربي الاشتراكي وجبهة التحرير العربية في محافظة نابلس الذكرى ال 67 لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي والذكرى ال 45 لانطلاقة جبهة التحرير العربية باقامة حفل استقبال بمكتبها في مدينة نابلس حضره عضوا اللجنة المركزية لجبهة التحرير العربية مسعد ياسين ومحمود العدم ووفود من حزب الشعب الفلسطيني والجبهة الديمقراطية وجبهة النضال الشعبي الفلسطيني والاتحاد الديمقراطي الفلسطيني فدا والجبهة العربية الفلسطينية وجبهة التحرير الفلسطينية ورؤساء بلدية بيت فوريك وبيتا وممثلين من المنظمات والمؤسسات الشعبية في المحافظة واعضاء قيادة الشمال محمود الصيفي وثائر حنني وباسم داود ومحمود خميس وعبدالله قبها وعارف حمايل وعادل هلال وكوادر وانصار جبهة التحرير العربية في محافظات الشمال والقى الرفيق مسعد ياسين كلمة بالمناسبة حيا فيها الوفود المشاركة أكد فيها على ضرورة تصعيد المقاومة الشعبية وبكافة اشكالها ودعم اللجان الشعبية لمقاومة جدار الضم والتوسع العنصري وعلى استمرار المواجهة مع اسرائيل وعلى كافة المستويات وأكد ايضا على دعمه للقيادة الفلسطينية في عدم العودة الى المفاوضات وعلى تأكيدها المستمر على المقاومة الشعبية وتعزيزها في مواجهة سياسة العدو الصهيوني في الاستيطان ومصادرة الاراضي...
وتعرض الرفيق مسعد ياسين لبدايات نشأت حزب البعث العربي الاشتراكي والظروف التي ولد فيها الحزب، وادراك مؤسسه المرحوم ميشيل عفلق العلاقة الجدلية بين تحرير فلسطين والوحدة العربية حين قال في حينه "ان توجه العرب لتحرير فلسطين يحرر فلسطين ويوحد الامة العربية، وبقدر ما يعيد العرب لفلسطين حريتها تعيد فلسطين للعرب وحدتهم...
وحيا نضال وكفاح الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني وطالب بالضغط على مراكز القرار الدولي بوضع حد لجرائم الاحتلال بحق الاسرى ومنها جرائم الاغتيال المتعمد والاهمال الطبي لهم...
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق