قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الأحد، 20 أبريل، 2014

صباح ديبس : بريطانيا تقول : ((قرار دخولنا الحرب في العراق كان كارثيا))؟

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
بريطانيا تقول : ((قرار دخولنا الحرب في العراق كان كارثيا))؟
شبكة البصرة
صباح ديبس
الصوره من الفيس بوك
ما نسمعه وسمعه العالم اجمع الكثير من مثل هذه (التصريحات والأقاويل) خلال سنوات ما بعد جريمة احتلال العراق من قبل البريطانيون والأمريكانتحديدا وغيرهم ايضا وكمثال هذا التصريح البريطاني الجديد الذي اعطيناه عنوان مقالنا، وقبله كان الكثير من التصريحات بل كان الأهم منهما هو هزيمة وهروب البريطانيون والأمركان الغزاة المحتلون المجرمون وغيرهم على العراقيون ومقاومتهم الوطنية من ارض العراق وخسائرهما البشرية الهائلة والمادية الفلكية والمعنوية ايضا نتيجة هذا الغزو والأحتلال وكان من أهم اعتراف وتصريح لأمريكا جاء على لسان المجرم بوش الصغير ((ليس هناك علاقات للعراق مع القاعدة وليس هناك سلاح محرم دوليا يمتلكه العراق))!؟
اي لقد كذب بوش وحكومته حينما خدعوا العالم اجمع لما ادعوهما وحينها اسفا صدقهما العالم ومنظمة الأمم المتحدة ومجلس امنها ومعهم مؤسساتهم الدولية والأنسانية والكثير من الحكومات التي على اثر ذلك اتخذوا قرارا داعما مشاركا لتنفيذ جريمة العصر جريمة احتلال العراق الذي استند على الكذب والخداع والتزوير والفبركة؟؟؟

كل هذه التصريحات جميعها أكدت انها مجرد كلام ثرثرة ومزايدات وخداع وايهام للناس وبالتالي تسويف وتناسي الجريمة الكبرى بحق العراق والعراقيون والتي تعد جريمة العصر لهولها وبشاعتها، بمعنى ان هذا الكلام مجرد كلام حينما يتجرد من كل موقف وقرار وفعل يعيد الحق لأصحابه ويقاضي المجرمين والمخطئين بحق العراق وشعبه وفي النتيجة جئ بالكوارث لدول العدوان والجريمة نفسها كما قالوها البريطانيون في هذا التصريح المضاف للكثير؟

لذلك يبقى السؤآل الكبير : ((مامعنى هذه الأقوال والتصريحات الهراء التي لاتقابلها افعال وحكم القانون والعدالة والنصاف التي تعيد الحق لأصحابه والتي تعاقب المجرمين واللذين اتوا بالكوارث لبريطانيا كما قالت وقبلهما كان تصريح بوش الخطير الذي قال فيه بل أكد فيه أيضا ((أن ليس للعراق علاقة مع القاعدة ولم يمتلك سلاحا دوليا محرما))؟؟؟

الديمقراطيون! يجهلون ديمقراطيتهم التي تستند على القانون وقوته والحق والعدالة والأنصاف والشفافية والقضاء العادل، لذلك كل ماقيل من تصريحات لهذه الدول وحكوماتها المعتدية يعد ليس أكثر من دعايات لدولة ولحاكم ولحزب ولأشخاص حينما تكون تصريحاتهم مجرد كلام فضفاض مجردا من الفعل؟
لذلك ضرورة يبقى أن يتذكر العالم تفنيد المجرم بوش الصغير ((ادعآته وحزبه وحكومته ودولته)) التي خدعوا بهما العالم حيث لايزال العراق والعراقيون يعانون كثيرا من كوارث ومآسي فاقت الخيال والتصور ببشاعتها وساديتها وعنصريتها وهولها بدأت منذ عام 1991 حتى توجت بجريمة احتلال العراق،
ولكن السؤآل الكبير والمهم هو ((ماذا يترتب على هذه التصريحات التي نراها بل ظلت مجرد كلام يعترف بالخطأ والتي تبقى كما يتضح بدون معاقبة المعتدون المجرمون وانصاف وتعويض الضحايا اللذين هم العراق والعراقيون والدولة والثروات العراقية))!؟

لذلك يتبادر للعراقيون الأسئلة التالية : السؤآل،، هل يحق لبريطانيا وامريكا وغيرهما من الدول الديمقراطية ونحن هنا نخاطب البلدان (الديمقراطية) وليست الدول والقوى العميلة وعملائهما ومرتزقتهما كالكويت وايران وعملاء الأحتلال اللذين اليوم نراهم حكاما وقادة للعراق الجديد وهم في الحقيقة الا علقميون وعملاء ومرتزقة وادوات لجريمة الأحتلال وبالتالي منفذون لما انتجه الأحتلال من هول الجرائم والمآىسي التي لازال يأن منهما العراق والعراقيون،
لذلك نود أن يسأل العراقيون دول الأحتلال وتحديدا امريكا وبريطانيا بعض الأسئلة :
هل (ديمقراطيتكم) لايمكنها مقاضاة من أتى لكما ايضا بالكوارث كما اعترفت بريطانيا اخيرا؟
هل قانونكم لايسمح بالأعتراف بالخطا والجريمة وايقافهما وازالة نتائجهما؟
هل قوانينكم لاتسمح بانصاف الحق واعادة حقوق وخسارات المظلومين وتعويضهم؟
هل قوانينكم وديمقراطيتكم لاتسمح بمقاضاة المجرمين والقتلة والسراق؟
هل يمكن لقوانينكم وديمقراطيتكم ان توقف المجازر التي لازال يأن منهما العراق والعراقيون منذ 11 عاما من الأحتلال؟
هل من المنطقي والقانون أيضا ان تبعدوا من اتيتم بهم كعلقميون ومرتزقة وأدوات جريمة بعيدا عن العراق والعراقيون كأيران واسرائيل وعملائها او تسليمهم للعراقيون لغرض مقاضاتهم؟
بالنتيجة الكلام والتصريحات لدول كبرى كبيرة! يجب أن يترجم الى فعل وهذا ما يودوه العراقيون ولكن لم ولن ينتظروه منكم حينماأبوا ان يروا وطنهم محتلا لذلك بدئوا بمقاومتهم صباح يو 9/4/2003 يوم دنستم ارضهم الطاهرة ثم نهضوا بثورتهم التي انشالله ستصفي وجودكم كغزاة محتلين وتقديم عملائهم لقانون الشعب وقضائه العادل،
نعم لو كان هناك قانون دولي وشرعية دولية ومنظمة امم متحدة ومجلس أمن قويين عادلين نزيهين مستقلين لقدموا المجرمون مهما كان شأنهم لعدالة القانون الدولي والأنساني ومقاضاتهم لأنهم ارتكبوا ولايزالوا لأكبر جرائم التأريخ الأنساني الحديث بحق العراق والعراقيون وفق ادعآت واكاذيب وخداع هم عادوا انفسهم المجرمون المعتدون نفوها وكذبوها ولكن كما نقول نحن العراقيون بعد خراب البصرة؟؟؟
ولكن العراقيون لم يركنوا لكم بل لاحقوكم عندما واجهوكم وقاوموكم وقاتلوكم وسوف يلاحقونكم أيضا بالقانون أيضا وغدا لناظره قريب-
19/4/2014
المرفق : بريطانيا: قرار دخولنا الحرب في العراق كان كارثيا
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق