قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الأربعاء، 24 يوليو، 2013

حينما تعترف ما تسمى وزارة الداخلية العراقية بتزويد ايران للقاعدة بعبوات لاصقة لتفجيرها في العراق.. وتفضح بوثيقة رسمية طبيعة الدور الايراني الاجرامي الذي تلعبه بخلط الأوراق وزعزعة الأمن وازهاق الأرواح..! - وثيقة مرفقة

حينما تعترف ما تسمى وزارة الداخلية العراقية بتزويد ايران للقاعدة بعبوات لاصقة لتفجيرها في العراق.. وتفضح بوثيقة رسمية طبيعة الدور الايراني الاجرامي الذي تلعبه بخلط الأوراق وزعزعة الأمن وازهاق الأرواح..! - وثيقة مرفقة

iran031
تؤكد وثيقة رسمية عراقية حصلت (كتابات) على نسختها الاصلية تزويد ايران لتنظيم القاعدة بالعبوات ‏اللاصقة لاستخدامها في العراق.‏
وتشير الوثيقة الصادرة في 18 من الشهر الماضي الى ان تنظيم القاعدة ادخل الى العراق عبر منفذ ‏زرباطية الحدودي مع ايران في محافظة الكوت الجنوبية كميات من هذه العبوات وهي روسية الصنع ‏على شكل علب سكائر. وتقول انه برغم صغر هذه العبوات الا انها فعالة من حيث التأثير والقوة ‏الانفجارية.‏
وتؤكد هذه الوثيقة طبيعة الدور الايراني الاجرامي الذي يلعبه نظامها في خلط الاوراق وزعزعة امن ‏واستقرارالعراق غير مكترث بارواح العراقيين الذين يذهبون ضحية مخططات ايران ومطامعها في ‏العراق الذي تسعى لان يكون احدى محافظاتها كما اكد مسؤول ايراني رفيع مؤخرا.‏
وتنشر كتابات هنا نص هذه الوثيقة:
برقية سرية وفورية
وقت الانشاء ويومه 18.6.2013‏
من / وزارة الداخلية (وكالة الوزارة لشؤون الشرطة)‏
‏ الى / القائمة (أ)- (القائمة (ب)‏
و/مديرية عمليات الوزارة - مركز القيادة الوطني ‏
‏- برقيتكم المرقمة 13485 في 18/6/2013‏
رقم المنشأ (الارهاب 12724)‏
للعلم .. مع التقدير
‏ . اعلمتنا مديرية عمليات الوزارة (مركز القيادي الوطني) ببرقيتها اعلاه (.) وردتهم معلومات تفيد ‏‏(.) خلال شهر حزيران الجاري تم ادخال كميات من العبوات اللاصقة من ايران الى العراق ومن ‏خلال منطقة زرباطية الحدودية الكائنة في محافظة واسط (.) العبوات اللاصقة روسية الصنع وتكون ‏على شكل علبة سكائر لكن على الرغم صغر حجمها تكون فعالة جدا من حيث التأثير والقوة ‏الانفجارية (.) العبوات موضوعة البحث تم استلامها من مجموعة التجهيز التابعة لتنظيم القاعدة ‏الارهابي وجرى تعميمها على جميع الولايات (.) لم يتم التمكن من تحديد العدد الاجمالي للعبوات ‏والعدد الذي تم تجهيز كل ولاية به (.) نرجو تديق صحة المعلومات اعلاه واتخاذ ما يقتضي بصددها ‏من اجراءات (.) انتهت (.) تنفيذ (.) أنبؤنا.‏
العميد الحقوقي
ع/ وكيل الوزارة لشؤون الشرطة
‏18/6/2013‏
يذكر ان المشاكل المتوارثة من حرب السنوات الثماني بين البلدين التي دارت رحاها بين عامي ‏‏1980 و1988 وراح ضحيتها مليون شخص من الطرفين مازالت عالقة خصوصا قضايا الحدود ‏والممرات المائية، على الرغم من تحسنها في المجالات السياسية والاقتصادية عقب سقوط نظام ‏الرئيس السابق صدام حسين في عام 2003 . ‏
وخلال التسعينات استمر العداء بين البلدين في ظل احتضان إيران لبعض قوى المعارضة العراقية ‏وأهمها منظمة بدر التي كانت تمثل الجناح العسكري للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق ‏
‏ ويتهم سياسيون عراقيون إيران بالوقوف وراء العديد من أعمال العنف التي تنفذ داخل العراق من ‏خلال دعمها لبعض الجماعات المسلحة وتجهيزها بالأسلحة والمتفجرات.

 تعليق المرابط العراقي:
ها هي حكومة الارذال التي انبطحت لزيارة السفاح نجادي وهلل له العبيد وفي مقدمتهم فاسد العصر وحاشيته ومحافظ النجف على وجه الخصوص، وتهافت الصعاليك لتقبيل أيدي قاتل العراقيين، باستهتار وصفاقة وخيانة منقطعة النظير.. تنشر داخليتها وثيقة رسمية عن قطرة من غيض الاجرام السادي الايراني في العراق وعبر (القاعدة) التي تشاركهم الذبح والتآمر، تلك الشماعة التي ينسبونها لسنة العراق كذبا وبهتانا، فيما ايران وقطعانها في حكومة الأذلاء تبارك قتل العراقيين سنتهم وشيعتهم وتدمير البلد بحقد أسود فاق أسيادهم الصهاينة والامريكان.. ليشاهد الاتباع وأبواق الحكومة الرادحين ضد امة المليار والنصف، وأهل العراق الأصلاء.. من هو المجرم الحقيقي ومن يقف وراء الخراب والدماء.. قبل أن يكونوا هم ضحايا ارهاب اربابهم في ايران وعبيدهم في الزريبة الخضراء..
شاهد الوثيقة:
watheqaqaida

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق