قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الثلاثاء، 30 يوليو، 2013

تعرّف على مشروع العدالة الإنتقالية في العراق 2002 أساس الكوارث والإجرام الحاصل في عراق اليوم واللبنة الأساس لقوانين المجرم "بول بريمر"... واطلع على بنوده ومن أشرف عليه وعلى مؤتمر اسطنبول 2013؟!... ملخص أولي عن المشروع (ج1)؛

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
تعرّف على مشروع العدالة الإنتقالية في العراق 2002 أساس الكوارث والإجرام الحاصل في عراق اليوم واللبنة الأساس لقوانين المجرم "بول بريمر"... واطلع على بنوده ومن أشرف عليه وعلى مؤتمر اسطنبول 2013؟!... ملخص أولي عن المشروع (ج1)؛
شبكة البصرة
مشروع العدالة الأنتقالية في العراق أحد أهم المشاريع الخبيثة للخارجية الامريكية في العراق، والأساس المتين للقوانين المجحفة والظالمة التي وضعها المجرم "بول بريمر" واستند اليها ما يسمى "القضاء العراقي" اليوم. هذا المشروع الذي سُوِقَ بالتعاون مع ما تسمى أنذاك المعارضة العراقية التي ناب عنها حقوقيين لديهم أسمهم وسمعتهم في القانون والقضاء بحسب ما يدعون! ولكن للأسف سخروا كل أمكانياتهم وخبراتهم لخدمة مشروع الأحتلال الأمريكي في العراق إمعاناً منهم في تدمير العراق وتحويله إلى ما نراه اليوم من حال عليه.
من هم؟ ولماذا فعلوا ذلك؟ وهل يا ترى توقفوا عند حد ذاك المشروع.. وتابوا كما يقولون ويدعون؟ وإذا عرفنا الغاية وراء مؤتمراتهم المشبوهة في السابق هي لتدمير العراق وفعلوا ما اتفقوا عليه، فما الغاية من مؤتمراتهم اليوم وأخرها مؤتمر اسطنبول؟
هل يعرف المؤتمرين الحضور أن المجموعة التي أدارت مؤتمر اسطنبول 5-8  تموز 2013 هي نفسها المجموعة التي أدارت مؤتمر مشروع العدالة الأنتقالية  2002، الخبيث بكل بنوده وأهدافه، وعلى راسها قانون الاجتثاث وحل الجيش والأجهزة الأمنية والمسالة والعدالة؟
 وهل تحمل هذه المجموعة نفس الأجندة والأهداف التي حمولها عندما عقدوا أول مؤتمر مناقشة لـ "مشروع العدالة الأنتقالية" في واشنطن بتاريخ 9-10  تموز 2002؟ ثم لحقه المؤتمر النهائي لنفس المشروع في سيراكوزا/ أيطاليا بتاريخ 27- 9/2-10 عام 2002؟ وإن كانت تختلف فما هي أهدافهم وراء عقد مؤتمر اسطنبول ولمصلحة من؟
وهل يختلف دورهم وأجندتهم في مؤتمر أسطنبول الذي عقد في تموز 2013 عن دورهم وأجندتهم التي نفذوها في مشروع العدالة الانتقالية 2002؟

وإذا كان الجواب بنعم، فما تفسيرهم لتثبيت الفقرة "13" في توصيات ومقررات مؤتمراسطنبول تموز 2013، والتي تحصر تنفيذ ومتابعة كافة توصيات المؤتمر وتختزلها بشخص "جمعية الحقوقيين العراقييين" المعروفة أنها تدار فقط من قبل المشرف على مشروع العدالة الأنتقالية وزوجته من منزلهما في لندن؟

وما سر إعتبار بعض الحضور في مؤتمر اسطنبول ووصفه أنه من أنجح المؤتمرات الوطنية خلال فترة عهد الأحتلال منذ 2003 وحتى يومنا هذا، خصوصاً وأن المعلومات أعلاه معروفة ومكشوفة لهم؟!

فلنقرأ ما سطرت أقلامهم ووضعته عقولهم في هذا المشروع التأمري الخبيث الذي نحصدتباعته إلى يومنا هذا، ونترك التعليق لكم، ولنرى كيف سيكون الدفاع عنهم من قبل من صدق ووثق بهم، وباعوا رفاق دربهم بعد 10 سنين من المواجهة الضارية مع الأحتلال وحكومة الأحتلال وأذنابهم من العملاء والفاسدين والكذابيين؟!!

ونذكر أن هذه المعلومات هي البداية فقط فأول الغيث قطرة... وسنكشف لاحقاً جميعالتفصيلات الخاصة بمشروع العدالة الانتقالية وما رافقه من خطط وأعمال ومؤتمرات ومصادر تمويلها اولاً بأول... فأنتظرونا.

الصورة الأولى: لاحظوا ما يلي: الأسماء هنا، تحديداً تلك التي وضعت داخل الدوائر الحمراء وتاريخ كتابة هذا العدد الخاص من مسودة مشروع العدالة الانتقالية في العراق... الهيئة المشرفة على مؤتمر اسطنبول 6-8 تموز 2013 (هم نفسهم من شاركوا في وضع مسودة قوانين بريمر عام 2002).

الصورة الثانية والثالثة: أهم البنود التي وردت في هذا المشروع الذي يتألف من (522) صفحة أجتثاث البعث حل الجيش والأمن والحرس الجمهوري محاسبة البعثيين (قانون المسألة والعدالة)

الصورة الرابعةنسخة عن صفحة موقع جمعية الحقوقيين العراقيين (يتفاخر بكونه المشرف على مشروع العدالة الانتقالية في العراق..!) علماً أن الموقع حديث وتم افتتاحه قبل حوالي أقل من شهرين... يعني وبمعنى أخر حديث التحديثات.
المرابط العراقي 16/7/2013
شبكة البصرة
الاثنين 20 رمضان 1434 / 29 تموز 2013

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق