قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

السبت، 27 يوليو، 2013

لا سقطت رايات الشرفاء ولا نامت أعين الجبناء بلاغ الناطق الرسمي بإسم البعث في تونس على إثر إغتيال الشهيد البطل محمد البراهمي

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
لا سقطت رايات الشرفاء ولا نامت أعين الجبناء
بلاغ الناطق الرسمي بإسم البعث في تونس على إثر إغتيال الشهيد البطل محمد البراهمي
شبكة البصرة
بسم الله الرحمن الرحيم
وَلا تَقُولُوا لِمَن يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِن لاَّ تَشْعُرُونَ
صدق الله العظيم
الله أكبر

الله أكبر
الله أكبر
ولله الحمد على ما أعطى وما أخذ به نستعين ولحكمه نستكين ومن تعاليمه نبني بإذنه تعالى نصرنا المبين

يا جماهير شعبنا العظيم في تونس
أيها القوميون العرب بعثيون كنتم أم ناصريون
يا أصحاب النخوة ومعادن الرجال ومحبّي الشهادة
رفاقنا على درب العروبة والإسلام
كانت الحركة القومية العربية في تونس ولا زالت تقدّم الغالي والنفيس من أجل رفعة وكرامة هذا الشعب الصابر المجاهد ونذر القوميون العرب بعثيون كانوا أم ناصريون أرواحهم فداءا لقيم العروبة والإسلام فشكّلوا بدمائهم الطاهرة الزكية أسوارا من نور تذود عن حدود الوطن وتقاوم صولات الغزاة والمحتلّين أيام الإستعمار البغيض وتتصدّى للمستبدّين الظالمين الجاثمين على صدور أبناء شعبنا أثناء الحقبة البورقيبية أم النوفمبرية سيّئتي الصّيت.
وقد مرّت على تونس ومن أجل تونس قوافل من الشهداء على درب القومية العربية المناضلة فسقط الشهيد يتلوه الشهيد مقبل غير مدبر لا يخيفه جبروت الطغاة ولا يثنيه قهر السجون والمعتقلات والملاحقات وكان عرس الشهادة والإسشهاد مستمرا ومتواصلا منذ إغتيال الشهيد البطل مصباح الجربوع ورفاق دربه من أبناء الحركة القومية العربية وعلى رأسهم الشهداء القادة صالح بن يوسف والأزهر الشرايطي وعبد العزيز العكرمي والطاهر الأسود وشهداء البعث في تونس الرفاق الصادق الهيشري وحسن المباركي وفوزي السنوسي ووليد سعداوي وشوقي نصري.

وها أننا اليوم نزفّ الى أبناء شعبنا في تونس العروبة والإسلام شهيدا آخر يضاف الى شهداء الحركة القومية العربية وهو الشهيد المغدور محمد البراهمي عضو مجلس أمناء الجبهة الشعبية والمنسق العام للتيار الشعبي ليروي بدمه الطّاهر أرضا عطشى للحرية فينبت زرعا أصله في الأرض وفرعه في السماء.

وإننا في حركة البعث القطر التونسي إذ نعزّي أنفسنا ورفاق دربنا بهذا المصاب الجلل فإننا نعلنها وبصوت واضح لا لبس فيه ولا تردّد أن شرعية حكومة العار والمهانة قد إنتهت وولّت وذهب ريحها منذ أن فشلت في الكشف عن ملابسات إغتيال الرفيق الشهيد شكري بلعيد وإنخرطت في لعبة الكراسي غير عابئة بآلام الشعب ومطالبه العاجلة وضربت عرض الحائط بكلّ القيم الجمهورية وعلى رأسها توفير الأمن والأمان للمواطنين العزّل فشجّعت على الفتنة من خلال تحريضها المتواصل ضدّ قادة المعارضة وكوادرها ودعوتها الصريحة عبر أحد أهمّ رموزها الصحبي عتيق الى سحل كلّ نفس ديمقراطي تقدّمي في الشوارع.
كما أننا في حركة البعث القطر التونسي نفهم جريمة إغتيال المناضل البطل محمد البراهمي في عيد الجمهورية بإعتبارها رسالة تهديد ووعيد وترهيب لرفاق دربة في الجبهة الشعبية لثنيهم عن مواصلة الطريق الذي إختطّوه من أجل خلاص تونس ورفعة شعبها وخطوة إستباقية من أجل منع إستنساخ الثورة الثانية في مصر وتكرارها في تونس ودليل على ضعف الأداء الأمني لحكومة الترويكا وغياب المحاسبة العاجلة لبعض رموزها الذين لا يرون حرجا في التبشير علنا بثقافة القتل والتدمير والسّحل.
وبإغتيال الشهيد المناضل محمد البراهمي سقطت ورقة التوت الأخيرة التي تحمي عورة الملتفّين على الثورة والراكبين عليها ولم يبق أمام أبناء شعبنا العظيم في تونس إلاّ أن يدقّوا بسواعدهم الناصعة المسمار الأخير في نعش الظلامية والرجعية والإستبداد والتخلّف ولسوف يعلم الذين إنقلبوا أيّ منقلب ينقلبون.
المجد والخلود لشهداء الحركة القومية العربية في تونس
عاش النضال البعثي الناصري المشترك من أجل قضايا الأمة المصيرية
والخزي والعار للقتلة والمجرمين وسفّاكي الدّماء تحت عنوان الشرعية

عزالدين القوطالي
الناطق الرسمي بإسم البعث في تونس
25 ـ 07 ـ 2013
شبكة البصرة
الخميس 16 رمضان 1434 / 25 تموز 2013

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق