قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

السبت، 27 يوليو، 2013

بيان إعلامي عن قرارات المؤتمر التأسيسي للحركة الوطنية الشعبية الليبية بشأن مبادئ الحركة، وأهدافها وتوجهاتها، وآلياتها، وهيكلها التنظيمي، وتكليف قياداتها

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
بيان إعلامي عن قرارات المؤتمر التأسيسي للحركة الوطنية الشعبية الليبية
بشأن مبادئ الحركة، وأهدافها وتوجهاتها، وآلياتها، وهيكلها التنظيمي، وتكليف قياداتها
شبكة البصرة
- انطلاقاً من الواجب القومي والوطني والشرعي والأخلاقي، ودفاعاً عن حرية الشعب الليبي وكرامته وهويته، واستقلال ليبيا ووحدتها وسيادتها؛
- ورفضاً للتدخل الأجنبي في الشؤون الليبية؛
- وحفاظاً على ليبيا من التفتيت والإفقار والحرب الأهلية، وحرصاً على استعادة الاستقرار، والمحافظة على إنجازات شعبنا، واستئناف مسيرته نحو التقدم؛
- وحقناً للدم الليبي الغالي؛
- وإحساساً بعمق المأساة التي يمر بها شعبنا، ورعاية لحقوق الشهداء والضحايا، والأسرى والمعتقلين، والمهجرين واللاجئين والنازحين، والمهمشين والمقموعين؛
- ووفاءً للتضحيات الغالية التي قدمها الشعب الليبي دفاعاً عن حرية الوطن، ومستقبل الأمة ورسالة الإسلام؛
- وتحقيقاً للعدالة والحرية والالتزام بمبادئ المساواة وحقوق الانسان، لكل الليبيين والليبيات في الداخل، وعلى وجه الخصوص النازحين في بلادهم، والمهجرين في الخارج، والمعتقلين الذين يقاسونويلات التعذيب في معتقلات الميليشيات العلنية والسرية؛
- ودعماً للحراك السياسي والاجتماعي الملتزم بأخلاق الوفاء، والديمقراطية وقيمها الأصيلة؛
- وفضحاً لمحاولات تلميع النظام القائم على سلطة المليشيات، وتقديمه على أنه نظام ديمقراطي؛
- وإسهاماً في جهود المخلصين من المجتمع الدولي نحو الحوار والاستقرار، والداعمة لجهود السلام الوطني، الذي هو جزء من السلام الإقليمي والعالمي، وللحد من تداعيات تحول بلادنا الى دولةفاشلة، تشكل خطراً على أمن دول الجوار والإقليم واستقرارهما، مع التمسك بمبدأ الاستقلال ورفض الهيمنة والتدخل الأجنبي؛
- واهتداءً بتقاليد الكفاح السياسي السلمي، وبالرصيد النضالي الوطني والقومي والعالمي للشعب الليبي، وجهاده ضد الغزو الإيطالي الفاشي، ووفاءً للتضحيات الغالية التي قدمها الليبيون في سبيل حريةالوطن وكرامته وسيادته، واستلهاماً للرصيد النضالي الوطني والقومي والعالمي لثورة الفاتح من سبتمبر1969؛
- ودرءاً للاختلاف والتشرذم، والعمل الفردي أثناء المسيرة الوطنية لإنقاذ الوطن؛
- وتأكيداً لضرورة توحيد طاقات الليبيين المبدعة نحو وحدة ليبيا وأمنها واستقلالها، وحفظ دورها في تحقيق الأمن والسلم الإقليمي والعالمي؛

عقدت الحركة الوطنية الشعبية الليبية مؤتمرها التأسيسي في المهجر، بالتواصل مع مكوناتها في الداخل، وبعد اجتماعات عامة، وحلقات نقاش تخصصية، بإسهام مئات من الشخصيات السياسية القيادية الليبية لفعاليات الشعب الليبي، من أرجاء الوطن كافة، ومن مختلف الشرائح، وفي مناخ من النقاش الحر والديمقراطي المسؤول والواعي، اتخذ المؤتمر جملة من
شبكة البصرة
الخميس 16 رمضان 1434 / 25 تموز 2013

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق