قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الاثنين، 29 سبتمبر، 2014

أنصار القذافي يردون علي محمد صوان رئيس حزب الاخوان

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
أنصار القذافي يردون علي محمد صوان رئيس حزب الاخوان
شبكة البصرة
لقد إستمعنا لهذيان السيد صوان حول الحوار بين أنصار فبراير.. ويحتج علي وجود قيادات ثورة الفاتح.. ونصب نفسه وصياً علي ليبيا.. يختار من يشاء للحوار.. والغريب أنه لا يقبل إلا الحوار بين جماعة فبراير؟!!
ومعني هذا أنه لا حوار.. لأن هؤلاء في حوار لا ينقطع منذ أن باعوا الوطن "لبرنار هنري ليفي وساركوزي والحلف الصليبي".
ولم ينقطع منذ أن ساقوا الوطن الأمن العزيز الي هذا الجحيم.. طوال هذه السنوات العجاف.. فهجروا 2 مليون مواطن أي ثلث السكان.. ويقبع في سجونهم أكثر من25 الف أسير مهم " 4 الاف إمراءة وطفل " ونهبوا أكثر من 500 مليار دولار.. ودمروا المدن والنفط والكهرباء والمياه.. ويمارسون أبشع أنواع العسف والتنكيل.. وأصدروا مجموعة من القوانين "سيئة السمعه" التي أدانها المجتمع الدولي.. ومنظمات حقوق الإنسان.

لذلك.. نحن نرد علي هذا الدعي بأننا عندما قبلنا الحوار كان للأسباب التالية :
أولاً. لأن من دعا له الجزائر الحرة التي كان لها موقفاً مشرفاً من غزو الناتو الصليبي لليبيا.
ثانياً. لأننا نري بلدنا تنساق نحو الهاوية.. بحقدكم علي أنفسكم وعلينا.. ويجب أن نقدم التنازلات من أجلها.. فالصراع لم يعد علي سلطة زائلة.. وإنما علي وطن معرض للزوال.
ثالثاً. نحن الأغلبية ونثق في أنفسنا وحقنا في الوطن الذي نتقاسمه حتي مع خصومنا.. ونقبل التحدي لأننا نملك الحجه.. ورصيدنا المشرف.. ولم نجلب العار والدمار لبلادنا.. وقارعنا الناتو بجبروته ثمان شهور ولم نكن عبيداً له ولقطر!!.
ونؤكد بأنه لولا الناتو فسوف لن نلتقي مع هؤلاء الخونة العملاء إلي يوم القيامة.. ونؤكد أيضاً بأن هذا الباطل لن يستمر سواء بالحوار أو بدونه.. رغم معرفتنا بأن حزب الإخوان ومن والاهم لا يتجاوز عددهم 5 الاف إذا عزلناهم عن بقية المرتزقه الأجانب.. وأن أصغر قبائلنا يتجاوز عددها الثلاثين الف.
أخيراً نحن نلتزم بقبول دعوة الأشقاء في الجزائر والمجتمع الدولي.. وسنساهم بإيجابية لأن الوطن في خطر.. وعلينا أن نتصرف بمسؤلية في لحظة فاصلة في تاريخ الوطن الذي يبدوا أنه لا يهم السيد صوان أن يراه آمناً.. مستقراً.. مزدهراً.. لكل الليبيين.. وليعلم بأن من جاء بهم هي صواريخ الناتو.. وذهب الناتو.. ويبقي الوطن.
حما الله ليبيا
طرابلس 2014/9/29
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق