قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الأحد، 6 مارس، 2016

استمرارا لجرائمها الوحشية .. مقتل واصابة العشرات من المدنيين الابرياء، فضلاً عن تفجير عدد من تلك المنازل على يد المليشيات الطائفية القذرة التي تواصل استباحتها لقضاء المقدادية وتركب جرائم تطهير طائفي مروعة وسط صمت حكومي فاضح..! - تقرير

استمرارا لجرائمها الوحشية .. مقتل واصابة العشرات من المدنيين الابرياء، فضلاً عن تفجير عدد من تلك المنازل على يد المليشيات الطائفية القذرة التي تواصل استباحتها لقضاء المقدادية وتركب جرائم تطهير طائفي مروعة وسط صمت حكومي فاضح..! - تقرير

كتب بواسطة: تقارير صحفية *.   
diala666
استمرارا لجرائمها الوحشية .. المليشيات الطائفية تواصل استباحتها لقضاء المقدادية

يتعرض ابناء قضاء (المقدادية) بمحافظة ديالى والمناطق والقرى التابعة له، الان الى جرائم وحشية وانتهاكات صارخة من قبل الميليشيات الطائفية التي تعيث في الارض فسادا أمام مرأى ومسمع الأجهزة الحكومية التي تدّعي زورا وبهتانا حماية المواطنين بالمحافظة.

فقد اكد شهود عيان اليوم ان تلك المليشيات المسعورة تمارس منذ يومين جرائم الاختطاف والقتل على الهوية في حملات تطهير عرقية طالت العديد من المنازل وأسفرت عن مقتل واصابة العشرات من المدنيين الابرياء، فضلاً عن تفجير عدد من تلك المنازل.
وأوضح شهود العيان ان الميليشيات الهمجية بدأت حملاتها الظالمة بإطلاق قذائف الهاون على العديد من المناطق التابعة للقضاء، بينها (المخيسة، والهارونية، وسنسل، والثورة، وقرية سارة، ونهر الإمام) قبل أن تقدم على اقتحامها وإطلاق النار على ابنائها وسط ترديد هتافات وشعارات طائفية مقيتة وتصريحات يُشم منها رائحة الانتقام.

وأشارو الى ان المئات من أفراد تلك الميليشيات السائبة داهموا المنازل وقاموا بتحطيم ابوابها والعبث بمحتوياتها بعد قطع التيار الكهربائي عن المواطنين، وسط اطلاق النار العشوائي الذي أسفر عن مقتل وإصابة اكثر من (30) شخصا بينهم عدد من الاطفال والنساء .. مؤكدين ان ذوي الجرحى لم يتمكنوا من نقلهم الى المستشفيات بسبب شدة القصف واطلاق النار الكثيف والحصار الجائر الذي تفرضه تلك المليشيات.
ولفت شهود العيان، الانتباه الى ان الهجمات التي تشنها الميليشيات الطائفية جاءت بعد بضع ساعات من انسحاب قوّات الجيش الحكومي من تلك المناطق، وتسليم ملفها الأمني الى الشرطة المحلية التي تؤكد شهادات موثقة بان عناصرها يقفون وراء معظم الجرائم الوحشية التي تشهدها محافظة ديالى بصورة عامة وقضاء المقدادية على وجه الخصوص.
الجدير بالذكر ان محافظة ديالى شأنها شأن المحافظات المنكوبة الاخرى تواجه منذ الاحتلال الغاشم الذي قادته الادارة الامريكية ضد العراق الجريح عام 2003، جرائم القتل والاختطاف والتهجير القسري من قبل الاجهزة الحكومية والميليشيات التابعة للكتل والاحزاب المشاركة في العملية السياسية الحالية بهدف التغيير الديمغرافي لسكان المحافظة تنفيذا لاوامر خارجية.
الميليشيات تستبيح مدينة المقدادية مرة أخرى وتركب جرائم تطهير طائفي مروعة
جدير بالذكر شنت الميليشيات الطائفية بالتنسيق مع الأجهزة الحكومية؛ حملات تطهير وانتهاكات جديدة بمدينة المقدادية في محافظة ديالى يوم الثلاثاء، وأسفرت حتى الآن عن مقتل وجرح أكثر من ثلاثين مدنيًا، فضلاً عن تفجير منازل واختطاف العديد من المواطنين.
وأفادت تقارير صحفية ؛ بأن تلك الميليشيات ابتدأت حملتها بإطلاق أكثر من عشرين قذيفة هاون طالت مناطق في محيط المدينة، من بينها؛ المخيسة، والهارونية، وسنسل، والثورة، وقرية سارة، ونهر الإمام وغيرها، قبل أن تقدم على اقتحامها وإطلاق النار على الأهالي وسط ترديد شعارات طائفية والتصريح بمصطلحات الانتقام.
وأوضحت التقارير؛ أن العشرات من أفراد الميليشيات داهموا منازل الموطنين في مركز المدينة والقرى المحيطة بها بالتزامن مع قطع التيار الكهربائي عنها، وأخذوا يطلقون النار عشوائيًا، ما أسفر حتى الآن عن مقتل وإصابة ما يزيد عن ثلاثين شخصًا سقطوا نتيجة ذلك بالإضافة إلى القصف المذكور، مشيرة إلى أن من بين الجرحى أطفال لا يستطيع ذووهم إخراجهم إلى المشافي بسبب الحصار الذي يقيد المدينة.
وتشير الأنباء في هذا الصدد؛ إلى أن هجوم الميليشيات جاء بعد بضع ساعات من انسحاب قوّات الجيش الحكومي من تلك المناطق، وتسليم ملفها الأمني للشرطة المحلية التي تتوافر شهادات موثقة على أن أفرادها هم في الأصل متورطون بجرائم طائفية.
وفي سياق متصل، قال شهود عيان؛ إن الشرطة الحكومية وفرت الغطاء للميليشيات في حملتها على المقدادية التي تضمنت تفجير عدد من المنازل وتحطيم أبواب المحال التجارية واستباحة محتوياتها، فضلاً عن اختطاف عدد من الشباب واقتيادهم إلى أماكن مجهولة، مؤكدين أن سبعة مدنيين على الأقل من بينهم الشيخ جاسم الزبيدي أحد وجهاء عشيرة الزبيدية في المدينة، قتلوا خلال الساعات الأولى من هذا المساء بإطلاق نار مباشر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق