قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الأحد، 10 أبريل، 2016

الاحتفال المركزي بذكرى 7 نيسان الخالد والذي اقامة حزب البعث العربي الاشتراكي - فرع مادبا

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الاحتفال المركزي بذكرى 7 نيسان الخالد
والذي اقامة حزب البعث العربي الاشتراكي - فرع مادبا
شبكة البصرة
احتفل البعثيون في محافظة مادبا وبمشاركة واسعة من رفاق البعث الذين قدموا من جميع محافظات القطر وبمشاركة الرفيق أكرم الحمصي أمين سر قيادة قطر الاردن وأعضاء القيادة العليا لحزب البعث الاشتراكي (الرفيق الدكتور عوني خريس والرفيق المهندس وديع ابو ارشيد والرفيق عمر ابو زيد)، بمناسبة الذكرى 69 لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي في مهرجان مهيب اقيم في مجمع النقابات المهنية - مادبا، تحت عنوان:"الصفوية والصهيونية وأذنابهم أدوات العصر اﻻمبريالي الجديد" مؤكدين على وفائهم لفكر القائد المؤسس الاستاذ ميشيل عفلق وعلى نهج شهيد الحج الأكبر الرفيق صدام حسين ومشروع الامة العربية التحرري القومي الاشتراكي الذي يقوده الرفيق المجاهد عزة ابراهيم و فرسان المقاومة العراقية البطلة و معهم كل الخيرين والمناضلين على امتداد ساحات النضال و الجهاد في الامة العربية حتى تحرير الأرض العربية المغتصبة و افشال مشاريع الهيمنة والاستعمار الجديد المتمثل "بالثالوث الامريكي الصهيوني الفارسي" والمضي قدماً بالنضال والجهاد حتى تحقيق اهداف البعث في الوحدة و الحرية والاشتراكية...

وتحدث الرفيق الدكتور نواش القطيش أمين سر شعبة مادبا كلمة رحب فيها بالحضور وأكد على أن ايران ودورها القذر في العراق، ايران المجوسية التي تحتل العراق اليوم وتعيث فيه القتل والدمار والافساد، حيث اكد ان ايران اليوم قد باتت السرطان الشرقي، وحتى انها قد باتت اكثر خطرا من الصهاينة في الغرب، لأنها تحمل الطائفية كجزء من مشروعها الحقير، واوجدت له الادوات والمسوغات، واكد ان على الأمة ان تعي اليوم قبل الغد خطر المجوس ومشروعهم الذي تصدى له العراق وما زال، وعانى منه العراق الوطن وما زال، وان على الأمة ان تفهم اليوم قبل الغد ان هذا المشروع الحقير قد بات يهدد كل بيت في الوطن الكبير.

وتناولت كلمة الرفيق الدكتور محمد أبو الغنم ممارسات البعث النضالية المتواصلة على امتداد الارض العربية كلها ولما يقرب من السبعة عقود من الزمن مترعة بنجيع الدم الطهور لشهداء البعث الذي تواصلت قوافلهم تترى منذ ثورتي الثامن من شباط في العراق والثامن من اذار في سوريا وشهداء مقاومة الردة التشرينية السوداء في العراق في الثامن عشر من تشرين الثاني عام 1963 ومواصلة البعث لنضاله بوجه الردة وحتى تفجير ثورة البعث في العراق ثورة السابع عشر – الثلاثين من تموز عام 1968 والتي حققت منجزاتها العملاقة في تصفية شبكات التجسس الصهيونية والاصلاح الزراعي الجذري والثورة الزراعية في الريف واصدار بيان 11 اذار عام 1970 الذي حقق الحل السلمي الديمقراطي للقضية الكردية والحكم الذاتي لابناء شعبنا الكردي واصدار قرار تأميم نفط العراق الخالد في الاول من حزيران عام 1972 وانطلاق مسيرة التنمية العملاقة والبناء الاشتراكي وبذلك شيدت ثورة البعث في العراق بمنجزاتها العملاقة القلعة الناهضة لحركة الثورة العربية المعاصرة التي قدم الدعم الفعال للمقاومة الفلسطينية ومسيرة النضال القومي للامة.

وتحدث الدكتور تيسير الحمصي "أبو فراس" عميد البعث في وقفات عن البعث الذي قدم ما يزيد عن 160 الف شهيد في العراق الوطن بعد الاحتلال، ودور المقاومة العراقية في دحر المحتل الامريكي. وان لا احد يستطيع ان يزاود على البعث ورجالاته وشهدائه فهم أم على اعواد المشانق أو في المعتقلات أو في ساحات النضال والدليل أنه كل يوم لنا شهيد، ونحن كبعثيين نحترم كل من كانت بوصلته هي تحرير فلسطين كامل التراب الوطني الفلسطيني من النهر إلى البحر، وحل على المهرجان الرفيق ضافي الجمعاني الذي قام بتقديم درع المهرجان للرفيق المرحوم جلال الذنيبات.

بعثُ تشيدهُ الجماجم والدمُ ***** تتهدم الدنيا ولا يتهدم
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق