قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الأربعاء، 6 أبريل، 2016

شلع .. قلع .. وفي الاخير ...أسكت حبيبي انتهى المهمة .. حبيبي بلع .!؟

شلع .. قلع .. وفي الاخير ...أسكت حبيبي انتهى المهمة .. حبيبي بلع .!؟

كتب بواسطة: قيران فرج المزوري.     المرابط العراقي
sadder98
أكثر من ثمانية أشهر والاحتجاجات والمظاهرات والصرخات والالام والانيين .. ثمانية أشهر والعشرات من الشباب المتظاهرين مختطفين , وأغلبهم مدنيون قتلوا بعد تعذيب مريب ولا أثر لجثثهم الطاهرة , أكثر من ثمانية أشهر والكل يشير ويرفع صور الفاسدين واللصوص وقتلة الشعب بجانب الاحذية والمكانس , وفي الاخير ظهر طيف الامل ظهر الفارس المهاب ليعلن ويقرر بأنه قائد المسيرة وصوت الشعب المسكين الجائع العليل التائه الضائع ;..!

ففتح قريحة الشعراء وصدح المنشدين ( شلع قلع ) , و أربك الاحزاب والسياسين .. ظهر سماحة السيد القائد مقتدى الصدر دام ظله الوارف مع بعض من خيرة شيعته أو بعض من صحابته المنتجبين ونزل من على ظهر ناقته اللكزز المصفحة وقبله عشرات الايانق والابل المصفحة المدرعة , وبعده العشرات وعلى كل ناقة عشرات المسلحين بكل أنواع النار والحراب والسهام والسيوف يحمون سماحته ,ليستقر تحت خيمته الخضراء بعد أن أسرع صحابته المنتجبين لتنصيبه خصيصآ لسماحته ليصبح قبلة للمحرومين بجانب سور الخضراء العظيم وأعلن مقولته الشهيرة التي لم يخطر ببال أي من الثوار الامميين والعالميين , ك جيفارا و غاندي و مانديلا .. ( شلع قلع ) فأصبح المفردة على لسان الناس أميآ كان أو أستاذ جامعي وتغنى به الا طفال , هناك من يفسره وهناك من يحلل أبعاده ..
وفي الطرف الاخر ظهر فارس آخر قصير القامة يميل الى البدانة عريض الجبهة ذو ملامح ميتة ترجل من ناقته هو الآخر وبجانبيه وأمامه وخلفه حراس وجنود ودخل البرلمان وفي يده عصا موسى ومعجزات عيسى ورسالة المصطفى , رفع يده اليمنى المبارك , فاتجه الأنظار والقلوب باتجاه حيث الرفعة الرافعة و وقع الواقعة وأراد أن يقول كلمته المباركة فاصبح كل الشعب آذان صاغية , كان مضروفآ ابيضآ ببياض قلبه ونياته !! وهناك من قال طردآ أو فايلآ , المهم ماذا بعد يا حيدر , أسرع , الشعب لا يتحمل أكثر أنه يغلي , أسرع يا أبا يسر , بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرا .. ماذا بداخل المظروف المغلق , هل أرقام سرية لمشروع قنبلة نووية , أم مشاريع لبناء مستشفيات الامراض العقلية , أو مشاريع لبناء سجون خاصة للفاسدين واللصوص والحيتان ولقائد الظرورة !!؟ والهتلية .. فقال ; انه اسماء لوزراء حكومتي المستقبلية ..فأرتفع الاصوات الهادرة شلع قلع .. شلع قلع ..فكان الصدى من داخل الخيمة الخضراء الصغيرة :أسكت حبيبي انتهى المهمة !! يا سيدنا يا حفيد رسول الله و شلع قلع ؟حبيبي بلع !!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق