قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

السبت، 5 يوليو، 2014

العلامة الحسيني لوكالة الأخبار العربية : نظام ولاية الفقيه يستغل الشيعة العرب من أجل أهداف وأجندة خاصة لاعلاقة لها بالدين ولا بالمذهب

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
العلامة الحسيني لوكالة الأخبار العربية : نظام ولاية الفقيه يستغل الشيعة العرب من أجل أهداف وأجندة خاصة لاعلاقة لها بالدين ولا بالمذهب
شبكة البصرة
العلامة الحسيني لوكالة الأخبار العربية : نظام ولاية الفقيه يستغل الشيعة العرب من أجل أهداف وأجندة خاصة لاعلاقة لها بالدين ولا بالمذهب والسياسات المشبوهة واللاوطنية للمالکي ألحقت ضررا بالغا بکل أطياف ومکونات الشعب العراقي بما فيهم الشيعة، وهذه الحقي
أجرت وكالة الأخبار العربية –لبنان- مقابلة خاصة مع سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي، جاء فيها:
ـ كيف فاقمت سياسة المالكي من الحس الطائفي في العراق؟.
الحسيني: إن السياسة التي إتبعها رئيس الوزراء العراقي نوري المالکي کانت في الاساس عبارة عن نهج خاص تم وضعه له من جانب نظام ولاية الفقيه في إيران وقد کان الامر مقصودا من اساسه لأن نظام ولاية الفقيه المعادي لآمال و تطلعات أمتنا العربية کان يهدف دوما الى النيل منها بطرق و اساليب ملتوية و من ضمنها إثارة النعرات الطائفية التي لم تکن موجودة قبله بهذا الشکل المتفاقم.

ـ أصوات عدة داخل البيت الشيعي تندد بسياسة المالكي وتطالب برحيله؟.
الحسيني: السياسات المشبوهة و اللاوطنية للمالکي ألحقت ضررا بالغا بکل أطياف و مکونات الشعب العراقي بما فيهم الشيعة، وهذه الحقيقة قد فهمها الشيعة و الاطراف السياسية العراقية في العراق، ولاتکاد أن تجد طرفا او طائفة او عرقا او دينا من العراق لم يلحقه أذى او ضرر من جراء سياسات المالکي، ويبدو أن الکثيرون في البيت الشيعي العراقي قد فهموا هذه الحقيقة ويسعون لتلافيها قبل فوات الاوان.
 
ـ مراجع شيعية عدة تعارض التدخل الايراني في العراق؟.
الحسيني: التدخل السافر لنظام ولاية الفقيه في العراق قد تجاوز کل الحدود و المقاييس وصار يهدد حتى الامن القومي العربي في البلدان العربية الاخرى، وهو أمر طالما حذرنا منه خلال الاعوام السابقة، والحمدلله الذي نجد فيه اليوم أن هنالك أصواتا لمراجع شيعية أخرى تعارض تدخل هذا النظام في الشأن الداخلي العراقي والذي هو يمس الامن القومي العربي و يلحق به أضرارا فادحة.

ـ التوتر في جنوب العراق والمواجهات بين قوات المالكي وانصار بعض المراجع الشيعية؟.
الحسيني: لقد سبق لنا وان قلنا و أکدنا بأن هناك تيار و قطاع عريض من الشيعة العرب الذين تهمهم أوطانهم و إنتمائهم القومي و لايريدون التفريط بها لأجل أهداف ونوايا مشبوهة، وان ماقد حدث في کربلاء المقدسة من مواجهات رافضا للتدخلات السافرة للنظام الايراني في الشٶون الداخلية لبلاده، تٶکد بأن مخططات و النوايا الشريرة و المشبوهة لنظام ولاية الفقيه باتت تنکشف و تنفضح يوما بعد يوم.

ـ كيف تسهم الأصوات المعتدلة في التخفيف من حدة التوتر الطائفي؟.
الحسيني: نحن بأمس الحاجة الى الاعتدال الطائفي وهو بمثابة البلسم و الدواء الشافي لما نحن فيه، واننا ومنذ إعلاننا للمجلس العربي الاسلامي و تبوئنا لموقعنا کمرجعية إسلامية للشيعة العرب، تمسکنا بالاعتدال و الوسطية و الذي نعتبره روح و جوهر و اساس الاسلام ومثلما أن العنف و التطرف يولد مايشابهه فإن الاعتدال و الوسطية تولد بالنتيجة لما يشابهها، وندعو من الله عزوجل أن يمن على أمتنا بالعلماء و المراجع المعتدلين الوسطيين کي يکون لهم الدور الاکبر في عدم السماح بإستغلال الاعداء و المتربصين شرا بأمتنا لأي شأن داخلي وخصوصا المسائل الطائفية.

هل يستهدف نظام ولاية الفقيه الشيعة ايضا؟.
الحسيني: نظام ولاية الفقيه الذي يهاجم اليوم علماء شيعة العرب إستهدفني شخصيا لأکثر من مرة، هو نظام لايمت للمذهب بصلة بقد ماهو يعمل من أجل أهداف ضيقة خاصة به، ويجب أن لاننسى بأن هذا النظام يقوم بين کل فترة و اخرى بتنفيذ حملات إعدام جماعية بحق الاحوازيين الذين هم شيعة، ولکن لکونهم عربا فإنهم مستهدفون مثلما أن هذا النظام يستهدف کل شيعي معارض له حتى وان کان إيرانيا وان إعدام و قتل و إبادة 120 ألفا من المعارضين الايرانيين المنتمين للمقاومة الايرانية يؤکد حقيقة أن نظام ولاية الفقيه لايرحم أيا کان فيما لو وقف بوجه نظامه.
ونؤكد ان نظام ولاية الفقيه يستغل الشيعة العرب من أجل أهداف و أجندة خاصة لاعلاقة لها بالدين و لا بالمذهب.

ماهي نصيحتكم للامة العربية بشأن نظام ولاية الفقيه؟.
الحسيني: لقد سبق لنا وان حذرنا مرارا و تکرارا من أن هناك مشروعا خطيرا يتمثل في مشروع نظام ولاية الفقيه يستهدف الامن القومي العربي ويسعى لإستغلال الشيعة العرب و إستخدامهم في مشروعه آنف الذکر کمخلب قط او کرأس حربة، ودعونا کثيرا الى العمل من أجل الوقوف بوجه هذا المشروع المشبوه و قمنا بالعمل بما في وسعنا من أجل توعية و تنبيه الشيعة العرب لعدم الانخراط و الانخداع بالمزاعم و الاراجيف الباطلة التي يطلقها نظام ولاية الفقيه و من لف لفه، ومع اننا حققنا شيئا يسيرا من النتائج الايجابية بهذا السبيل لکن القضية صعبة و معقدة و تحتاج للدعم و المساندة و العمل المکثف لأن المشروع ضخم و استثنائي و يتطلب في مقابله جهدا إستثنائيا، خصوصا وان هذا المشروع يستهدف الامن الاجتماعي العربي بصورة خاصة و يريد إعادة صياغة للموقف الاجتماعي بصورة قد تثير الکثير من الضغائن و الاحقاد و تنعکس سلبا على الجميع.
ملاحظة : تم تأجيل مقابل العربية "الحدث" الليلة مع العلامة السيد محمد علي الحسيني إلى وقت لاحق.
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق