قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الثلاثاء، 8 يوليو، 2014

كوكبة شهداء جديدة تنضم إلى شهداء الثورة العراقية الأبرار.. استشهاد كل من الطبيب جراح ناجي العيساوي والشاعر القدير محمد سعيد الجميلي بانفجار عبوة غدر ناسفة عند منفذ الزغاريد في طريقهما للعبور من الفلوجة الى الكرمة - نعي

كوكبة شهداء جديدة تنضم إلى شهداء الثورة العراقية الأبرار.. استشهاد كل من الطبيب جراح ناجي العيساوي والشاعر القدير محمد سعيد الجميلي بانفجار عبوة غدر ناسفة عند منفذ الزغاريد في طريقهما للعبور من الفلوجة الى الكرمة - نعي

shaheed0001
بسم الله الرحمن الرحيم
مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا
صدق الله العظيم
مثلما نزف بشارات النصر ونسرد ملاحم الثوار الأبطال الغر الميامين وهم يسطرون أروع الملاحم ولانتصارات. ولأن وعد الله حق والموت حق فأنه حقاً علينا أن ننبأكم باستشهاد بطلين من أبطال العراق من ابناء الانبار الغراء ليضافوا الى كوكبة الشهداء الأبطال الابرار، شهداء الثورة العراقية ضد الطغمة الصفوية الحاقدة، وهما كل من:

1- الدكتور ناجي العيساوي (طبيب جراح في مستشفى مؤسسة حمد الطبية في الدوحة بقطر)
2- الشاعر القدير محمد سعيد الجميلي..
اللذان استُشهدا بانفجار عبوة ناسفة عند منفذ الزغاريد في طريقهما للعبور من الفلوجة الى الكرمة.
علماً أن الشهيد البطل الدكتور ناجي العيساوي قد تطوع للعمل في مستشفى الگرمة لعلاج جرحى القصف الوحشي لقوات السفاح المجوسي نوري مالكي. وهذه المرة الثانية التي يذهب فيها الشهيد البطل الدكتور ناجي الى قضاء الفلوجة في اثناء الثورة المباركة لعلاج جرحى المعارك من الثوار الجرحى المدنيين جراء القصف الجوي والمدفعي لقوات حكومة احفاد كسرى.
ان القلب ليحزن وإن العين لتدمع وانا على فراقكم أيها الأحبة لمحزونون،
اننا اذ نعزي ذوي الشهيدين اولاً ونعزي انفسنا والعراق وشعبه بفقدانهما وكل شهداء العراق الابرار وثواره الاحرار الذي ضحوا بارواحهم من أجل وطنهم وشعبهم وثورتهم، وعهد الله وعهدنا لكم يا تيجان روؤسنا أن لن تضيع دمائكم هدرا وسنبقى على الدرب سائرين ثابتين مرابطين حتى تحقيق النصر الناجز بعون الله.
اللهم قد ترك اخواننا أهلهم وودعوا أحبابهم وفارقوا ذويهم، اللهم فإرحم دموع المحبين، اللهم كن بأهلهم رحيماً، وبأولادهم رؤوفاً يا أرحم الراحمين، وإجمع بينهم وبين أهلهم في جنات النعيم.
اللهم إن إخواننا قد مضوا إلى حالهم وسبقونا بأعمالهم، فتغمدهم برحمتك الواسعة واسكنهم فسيح جناتك وتقبلهم في عليين مع الشهداء والصديقين، والحقنا بهم يارب العالمين... اللهم أمين
إنّا لله وإنّا إليهِ رَاجعُون

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق