قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الثلاثاء، 8 يوليو، 2014

ما هوية الثورة العراقية .. ومن هي الفصائل التي تشارك فيها وما هو حجم مقاتلي الدولة الاسلامية أو ما تسمى داعش..! - أسئلة وأجوبة

ما هوية الثورة العراقية .. ومن هي الفصائل التي تشارك فيها وما هو حجم مقاتلي الدولة الاسلامية أو ما تسمى داعش..! - أسئلة وأجوبة

بقلم: داؤد الجنابي
     المرابط العراقي
كثرة التكهنات والتوقعات والاسئلة عن . { هوية الثورة العراقية } وعن الاحزاب والفصائل التي تشترك فيها.. وما هو حجم مقاتلي الدولة الاسلامية فيها.؟ قبل الخوض في تفاصيل الاجابة يجب ان نعرف بان (( داعش )) صناعة ايرانية بمباركة امريكية بدات فصولها منذ تهريب سجناء ابو غريب و المعتقلين في ليبيا واليمن والبوسنة . بعد ان انخرطوا في معسكر تدريبي على الحدود الايرانية- الافغانية . نعود الى موضوعنا الاساس ونقول:
اولا-ما حجم المساحات التي سيطر عليها الثوار ، وبحسب ما تناقلته الاخبار يعادل 61% من مساحة العراق، وهذه المساحة تحتاج جهد عسكري كبير للاحتفاظ بها امام جيش نظامي . بمعنى اخر ان اي فصيل من فصائل الثورة لا يمكن الاحتفاظ بهذه المساحة مهما بلغة قوته .. ولان الثورة ثوره شعب فان ابناء عشائر العراق هم من امسك الارض التي حررت من جيش المالكي.
ثانيا- في مثل هكذا معارك واتساع رقعتها تحتاج الى خطوط تموين مؤمنة لا يمكن لفصيل واحد تامين تلك الخطوط الا من خلال جهد كبير . وهذا الامر يستطيع ابنا العشائر تامين ذلك.
ثالثا- حجم التشوية الاعلامي للثورة والصاق تهمة الارهاب بها يؤكد ظلوع اجهزة مخابراتية ووسائل الاعلام كبيرة للقيام بهذا التشوية ومن ثم افراع الثورة من محتواها الشعبي العشائري التي قادة الحراك من انطلاق المضاهرات في محافظات العراق.
رابعا – سعي القوى المضادة للثورة (( لسرقتها من الشعب)) وتحويلها مسارها الى فصائل بعينها من اجل كسب الحشد الدولي للقضاء على الثورة والحفاظ على العملية السياسية الفاسدة التي اوجدها الاحتلال .
ونقولها بصراحة شعب يعيش منذ اكثر من عشر سنوات تحت الظلم والقتل والتهجر والعوز والفاقة تتحكم به الميليشيات والعصابات والفاسدين .. الا حق له الثورة والخلاص من هذه الاوضاع التي اوجدها المحتل الامريكي بالتعاون مع المحتل الايراني . اي انسان عاقل ينتمي الى ارض هذا البلد سوف لن يسكت على ما يعانيه الشعب طوال العشر سنوات الماضية .. شعبنا صاحب الثورة لا هذا الفصيل ولاذاك هو صاحبها .. لا خليفة ولا ملك ولا رئيس الثورة يقودها الان رجال المجالس العسكرية وشيوخ العشائر وثوار العراق بمختلف انتماءتهم وطوائفهم وديانتهم وعقائدهم . وحين الله سبحانه يمن عليهم بالنصر المؤزر سوف تكشف الاوراق ورترفع الاقلام .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق