قال سبحانه وتعالى

قال سبحانه و تعالى
((ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدًمت لهم أنفسُهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون * ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أُنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكنً كثيراً منهم فاسقون))
صدق الله العظيم

الخميس، 4 سبتمبر، 2014

بيان حزب البعث - قطر العراق 04/09/2014 : لنستلهم دروس دحر العدوان الايراني الغاشم في ذكراها الرابعة والثلاثين ونوظفها في تأجيج ثورة التحرير الظافرة

بسم الله الرحمن الرحيم
حِزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق
  
أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة  ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة   حرية   اشتراكية
  
شبكة البصرة
لنستلهم دروس دحر العدوان الايراني الغاشم في ذكراها الرابعة والثلاثين
ونوظفها في تأجيج ثورة التحرير الظافرة
يا أبناء شعبنا الأبي المكافح الصابر
تمر علينا اليوم الذكرى الرابعة والثلاثون للعدوان الايراني الغاشم على العراق في الرابع من ايلول عام 1980 بضرب المخافر الحدودية في النفط خانة وزرباطية بالقصف المدفعي والتوغل داخل الأراضي العراقية... فكان الرد العراقي الحاسم بمجابهة العدوان الايراني الغاشم وتحرير سيف سعد وزين القوس وتصاعدت مجابهة العدوان وبلغت ذروتها في الرد العراقي الكبير في الثاني والعشرين من أيلول عام 1980 وتمكن مقاتلو جيشنا الباسل وأبناء شعبنا الأبي من كسر شوكة العدوان وتواصلت مآثرهم القتالية عبر ثماني سنوات حسوم مترعة بنجيع الدم العراقي الطهور والتي تجسدت عبرها أروع صور التضحية والفداء والجهاد عبر معركة قادسية العرب الثانية والتي تُوجت بمعارك التحرير الكبرى معارك تحرير الفاو والشلامجة وزبيدات ومجنون ومعارك التوكلات والتي تكللت بنصر العراق والأمة العظيم في الثامن من آب عام 1988 وتجريع الفرس الصفويين كأس السم على حد تعبير خميني الذي إعترف بهزيمتهم المنكرة وعبروا عن صديد حقدهم بأصطفافهم في الحلف الاميركي الصهيوني الفارسي الصفوي وعدوانه الثلاثيني الغاشم عام 1991 الذي فرضوا عبره الحصار الجائر مقدمة عدوانهم وأحتلالهم للعراق عام 2003 فتصدى لهم الأبطال من مجاهدي البعث والمقاومة بفصائلها الوطنية والقومية والأسلامية كافة محققين عبر سنوات عشر مترعة بالجهاد والفداء نصر العراق التاريخي الكبير في الحادي والثلاثين من كانون الاول عام 2011 وإيقاع الهزيمة المُنكرة بالمحتلين الاميركان والتصدي للمخطط الفارسي الذي استثمر على نحو بشع التواطآت الاميركية الايرانية وتوريث الاحتلال الاميركي للأحتلال الايراني البغيض الذي سخر أداتهم الطيعة حكومة المالكي العميلة لتنفيذ المخطط الفارسي الصفوي بأستهداف العراق والسعي المحموم لتقسيمه وتفتيته عبر عمليات القمع والأعتقالات والأغتيالات والأبادة الجماعية ومن خلال تسعير الفتنة الطائفية المقيتة والأقتتال الطائفي والعرقي البغيض...، بما فجر السخط الشعبي والذي تراكم وبفعل الدور الفاعل لمجاهدي البعث والمقاومة تفجرت ثورة التحرير المباركة فتحررت نينوى والانبار وصلاح الدين وأجزاء كبيرة من التأميم وديالى ومحيط بغداد التي بات غضب الشعب يغلي متسارعاً لتفجير ثورة تحريرها وتحرير العراق كله في الشمال والوسط والفرات الأوسط والجنوب وحتى تحرير العراق كله وتحقيق استقلاله الناجز وسيادته الكاملة ومواصلة مسيرة بنائه ونهوضه وتقدمه الحضاري الانساني.

يا أبناء شعبنا المجاهد المُقدام
يا أحرار العرب والعالم أجمع
لقد إتقدت شعلة ثورة التحرير الظافرة وأسقطت في سعيرها العميل المالكي ومنهجه التقسيمي الطائفي المنفذ لحلقات المخطط الفارسي الصفوي... وباتت المطالب الشعبية الحاسمة تفرض قوتها على أطراف العملية السياسية المتصارعة على المكاسب والمغانم والمناصب الزائلة والذين راحوا يتداولون وثائق المساومات الرخيصة المُعلنة وغير المُعلنة فشعبنا الأبي لن يرضى بديلاً للرفع الجذري للمظالم عن أبناءه جميعهم وبالوقف الفوري للقصف الوحشي والعفو العام الشامل عن الأسرى والمعتقلين والإلغاء الجذري (للأجتثاث) البغيض والرفع المطلق (للحظر عن الحزب) وكل تلك المطالب الاساسية وغيرها الكثير واطارها الشامل التحرير العميق الكامل والاستقلال الناجز التام لن تتحقق الا عبر تصاعد واستمرار ثورة التحرير التي ينهض بها ثوار الشعب بفصائلهم وأطيافهم كافة... والتي تتواصل على نحو متسارع ومتصاعد ماضية بأرادة صلبة وعزم لا يلين لتحقيق اهدافها الوطنية السامية من دون التعرض لأي من ابناء شعبنا بل حمايتهم وحماية أموال الشعب ومصادر ثروته ومصالحه الأساسية والمصالح المشروعة للمجتمع الدولي ومؤسساته التمثيلية بما يُفصح عن الطبيعة الوطنية والقومية والانسانية الاصيلة لثورة التحرير والتي سترتقي بالعراق لمواصلة دوره الثوري الحضاري البناء والمعطاء عبر إقامة حكم الشعب التعددي الديمقراطي الحر المستقل والذي لا مكان فيه للحكم الشمولي كما يؤكد الرفيق المجاهد عزة إبراهيم الأمين العام للحزب والقائد الأعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني والذي يؤكد دوماً على ان ثورة التحرير هي ثورة الشعب كله ثورة العراق الناهض المتقدم المتطلع للمساهمة بفاعلية كبيرة في مسيرة النهوض القومي والأنساني الشامل.

ولنستلهم دروس دحر العدوان الايراني الغاشم على العراق في إجهاض المخطط الفارسي الصفوي وفي تأجيج ثورة التحرير الظافرة المٌباركة.

تحية المجد لشهداء العراق والأمة الأبرار.
والخزي والعار للخونة والعملاء الاذلاء.
ولرسالة أمتنا المجد و الخلود.

قيادة قطر العراق
في الرابع من ايلول 2014م
شبكة البصرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق